رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الرداء الأبيض.. تجارة جديدة في الكويت

الرداء الأبيض.. تجارة جديدة في الكويت

العرب والعالم

الممرضات في الكويت

الرداء الأبيض.. تجارة جديدة في الكويت

الكويت - سامح أبو الحسن 11 أغسطس 2014 11:45

فيما يبدو أن تجارة الرداء الأبيض هي تجارة من نوع جديد انتشرت في الكويت عبر استقدام عمالة طبية وافدة، فغالبا ما تطرح وزارة الصحة الكويتية، شأنها شأن بقية الوزارات، مناقصات لاستقدام عمالة، لاسيما التي لا يقدم عليها الكويتيون، أو التي لا يوجد متخصصون كويتيون لشغلها، وعليه تتقدم الشركات للحصول على مناقصات الوزارة.


ومن المناقصات، ما تطرحه الوزارة لاستقدام عمالة فنية ممرضين مثلا ومضمدين وفنيين في تخصصات عدة، على تماس دائم مع المرضى والمراجعين، غالبا ما يستقدمون من دول شرق آسيا كالهند والفلبين، وبمرتبات عالية نسبيا، وهنا يكون دور أصحاب شركات المقاولات العامة هؤلاء الذين يتقدمون إلى المناقصة ويحوزونها، فيما يفترض أن يكون المتقدمون من الشركات الطبية المتخصصة ويستقدمون عمالة لايتم فحصها.

وفي هذا الصدد طالب النائب عبدالله المعيوف بفتح ملف تجار الرداء الأبيض فيما كان صدر النائب عبدالرحمن الجيران أوسع، فـ اصطاد إلى جانب تُجار الرداء الأبيض ما كشف عنه وكيل وزارة الأوقاف الكويتية الدكتور عادل الفلاح من أن مئة شركة «دوّخت» وزارته بـ التحايل والتكسب على حساب خدمات المساجد والمراكز.

وطالب النائب المعيوف بتشكيل لجنة تحقيق في مناقصات العمالة الصحية «وإن لم يتحرك وكيل وزارة الصحة ويشكل لجنة لتبيان الحقيقة سنقوم بتشكيل اللجنة.

وقال المعيوف: هناك من استمرأ المتاجرة بأرواح البشر بعدما أمن العقوبة، وفي الكويت صححت المقولة إلى (من أمن العقوبة لعب بالبلد).

وذكر المعيوف أن بعض الكويتيين شرعوا في دق المسمار الأخير في نعش الإصلاح، اذ بدأوا بعدم الاكتراث بصحة الناس من خلال جلب عمالة طبية دون فحص داعيا وزارة الصحة إلى «وضع ضوابط لجلب العمالة تفاديا للرشوة والتسيب”.

واستغرب النائب الجيران التكسب على حساب صحة المواطن وجودة الخدمات الطبية، مؤكدا أنه أمر مرفوض وما نشر بخصوص استقدام العمالة الصحية يحتاج إلى وقفة حقيقية، خصوصا إذا أضفنا تصريح وكيل وزارة الأوقاف الدكتور عادل الفلاح أيضا ويفيد فيه بأن مئة شركة خدمات دوّخت الوزارة بالتحايل والتكسب على حساب خدمات المساجد والمراكز، إضافة إلى تصريحات وزيرة الشؤون هند الصبيح بشأن إحالة شركات وهمية ومتلاعبة بالإقامات إلى النيابة العامة.

إن كل هذا يصب في سياق الوقوف بحزم أمام المتجاوزين على القانون وإعلان العقوبات لهؤلاء اللاهثين وراء الكسب غير المشروع والذين لايهمهم أمن البلد ولا تحقيق التنمية ولا خدمة المواطن.

وطالب الجيران مجلس الوزراء بـ اعتماد ووضع أعلى المعايير العالمية لكافة التخصصات التي تحتاجها الوزارة والهيئات، وتطبيق القانون على المخالفين، معلنا أن الأمر يتطلب بصورة عاجلة وضع حل سريع وفتح تخصصات جديدة في مجال التمريض والأشعة والمختبرات الطبية من قبل الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، مع الحوافز المادية للتخصصات النادرة.

وفضل الجيران استبعاد العمالة التي اشتهرت بتقديم شهادات مزورة وغير معتمدة وقطع العلاقة معها، مشددا على متابعة العمالة في المطاعم حيث نشرت البلدية تقارير وإحصائيات تنذر بالخطر جراء التساهل بلوازم النظافة والتزوير لشهادات طبية.

وقال النائب حمود الحمدان إن الحري بالحكومة تطبيق القوانين بخصوص المناقصات، وخصوصا التي تجلب العمالة الصحية لأنهم يخالطون المرضى، ولابد أن نكون حذرين في استقدام هؤلاء والتأكد من خلوهم من الأمراض، فضلا عن تطبيق القانون بحذافيره بخصوص المناقصات.

وأوجب النائب حمدان العازمي على وزارة الصحة أن تتعاقد مباشرة مع العمالة الصحية التي تحتاجها بدلا من وسطاء يلجأون إلى التحايل، لا سيما أن أرواح البشر وسلامة الناس ليست للمتاجرة، وعلى الحكومة أن تعي خطورة ذلك.‏‫

اقرأ أيضا :

وصول 30 ألف طن فحم بترولى من الكويت إلى ميناء سفاجا

عشرى: فتح باب القبول لراغبي العمل بـ9 مهن بالكويت

عشرى: فتح باب القبول لراغبي العمل بـ9 مهن بالكويت

الكويت الكويتي يرفض تصوير ودية منتخب الشباب

سجون الكويت..مكان آمن لتجارة المخدرات

الاتحاد الكويتي يعلن موعد مباراة السوبر

أكاديميون كويتيون: خصخصة الجامعات متاجرة بالتعليم


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان