رئيس التحرير: عادل صبري 02:52 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مستشفى دار الشفاء ملجأ النازحين بغزة

مستشفى دار الشفاء ملجأ النازحين بغزة

العرب والعالم

مستشفى دار الشفاء بغزة

مستشفى دار الشفاء ملجأ النازحين بغزة

فلسطين - مها صالح 11 أغسطس 2014 08:32

هرباً من جحيم القصف العشوائي للمنازل والاستهداف المباشر من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي لتجمعات المواطنين في مخيمات ومدن قطاع غزة -الذي لازال العدوان الإسرائيلي عليه متواصلا- لجأت آلاف الأسر الغزية إلى مستشفيات القطاع وتحديداً مستشفى دار الشفاء بمدينة غزة وهو المستشفى الرئيسي في المدينة وأكبر المستشفيات في القطاع لعله يكون مكانا آمنا لهم بعد استهداف وقصف الاحتلال مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" وعدم قدرة هذه المؤسسة الدولية على حماية المدنيين العزل.

"مصر العربية" اقتربت من النازحين الغزيين الذين لجأوا لمستشفى دار الشفاء ورصدت المعاناة التي تعيشها هذه الأسر المنكوبة.. حدثنا الحاج أبو فضل وهو جالس أمام الخيمة التي نصبها في ساحة المستشفى قائلا: "كنا في بيوتنا آمنين ولكن سرعان ما بدأ القصف الإسرائيلي على منازلنا فدمروا بيوتنا وممتلكاتنا وخربوا بيوتنا فاضطررنا إلى الهرب نحن وأطفالنا ونساؤنا إلى مستشفى دار الشفاء متأملين بأن تحمينا هذه المستشفى من القصف والعدوان الإسرائيلي الذي لازال متواصلا على غزة والذي لا يرحم طفلا ولا شيخا ولا امرأة " .

وتابع: "لجأنا إلى المستشفى نظرا لعدم وجود أمان في المدارس الحكومية ومدارس "الأونروا" فهذه المدارس لم تكن خط أحمر لجيش الاحتلال فقد استهدف من بها من نازحين بدم بارد واستباح حرمة هذه المدارس فقتل وأصاب عددا كبيرا من النازحين إليها من أطفال ونساء وشياب ".

في حين قالت لنا إحدى السيدات: "هربنا سريعاً من القصف الإسرائيلي حفاظا على أبنائنا وأطفالنا فلم يعد في غزة أي مكان آمن ولم يعد هناك أي مكان غير مستهدف كل شيء في غزة مستهدف هربنا باتجاه مستشفى الشفاء لأنني أعتقد أنه المكان الأكثر أمانا في غزة ".

فيما قالت سيدة أخرى: "نحن نتواجد الآن في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة بعد أن ازدادت وتيرة القصف الإسرائيلي على بيوتنا فهربنا وأطفالنا من القصف والدمار باتجاه عدد من المدارس ولكن لم نجد مكانا لنا ولم نجد متسعا لنا ولأطفالنا في هذه المدارس غير الآمنة أصلا فاضطررنا للسير تجاه مستشفى الشفاء لعلها تحمينا وتحمي أطفالنا من العدوان الإسرائيلي ".

وتابعت: "وصلنا مستشفى الشفاء وكانت هي أيضا تعج بالنازحين والهاربين من القصف".

وأضافت: "للأسف الشديد على الرغم من أننا نازحون في ساحة مستشفى إلا أننا نعاني جداً من سوء الأوضاع الصحة والإنسانية فالمكان مكتظ بالناس ولا يوجد أي اهتمام بالأطفال من قبل أطباء المستشفى فصحة أطفالنا أصبحت سيئة جداً والمكان غير نظيف لم نحصل على أي مساعدات طبية ولا غذائية لا يوجد مساعدات ولا أي اهتمام لا للأطفال ولا لكبار السن" .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان