رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مقتل جنديين لبنانيين قرب حدود سوريا

مقتل جنديين لبنانيين قرب حدود سوريا

العرب والعالم

استنفار الجيش اللبنانى على الحدود

مقتل جنديين لبنانيين قرب حدود سوريا

وكالات 05 أغسطس 2014 11:13

قالت مصادر أمنية،اليوم، إن جنديين لبنانيين قتلا في اشتباكات مع إسلاميين متشددين أثناء الليل في بلدة عرسال اللبنانية على الحدود مع سوريا كما قتلت طفلة في الثامنة من عمرها بالرصاص في اشتباكات بمدينة شمالية.

ويمثل القتال في عرسال الواقعة في شمال سهل البقاع اللبناني أخطر انتشار للحرب الأهلية السورية في لبنان منذ بدء الصراع في سوريا قبل أكثر من ثلاث سنوات.

واندلعت الاشتباكات السبت بعدما اعتقلت قوات الأمن قائدا إسلاميا معروفا له أنصار وسط مسلحين محليين يعبرون الحدود المضطربة من وإلى سوريا. وهاجم مسلحون قوات الأمن في المنطقة بعد وقت قصير من الاعتقال.

وقتل 16 جنديا على الأقل منذ ذلك الحين وتصاعدت التوترات الطائفية في لبنان الذي ما زال يتعافى من حرب أهلية بين عامي 1975و1990. وقتل عدد غير معروف من المدنيين والمتشددين في أعمال العنف.

ويقول مسؤولو أمن لبنانيون إن من بين المقاتلين في عرسال أعضاء في جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا وكذلك تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق.

واندلع القتال ليلة أمس الاثنين في مدينة طرابلس الساحلية الشمالية في لبنان بعد أنباء عن إصابة العديد من رجال الدين السنة عند دخولهم عرسال في محاولة للتوسط في وقف لإطلاق النار بين الجيش والمسلحين. وأغلق رجال عدة طرق في طرابلس الثلاثاء وأغلقت معظم المتاجر أبوابها وبدت الشوارع خاوية.

وتشهد طرابلس من حين لآخر اشتباكات بين السنة والأقلية العلوية. وأشعلت الحرب الأهلية السورية فتيل توترات ترجع لعقود.

مبادرة لحقن الدماء

من جهتها، قامت هيئة العلماء المسلمين بتقديم مبادرة لحقن الدماء بوقف إطلاق النار وتحرير الأسرى لدى المسلحين، وتنفذ على مرحلتين.

وتتضمن المرحلة الأولى، تسليم ٣ أسرى من الجيش مسيحي ودرزي ومسلم، يليها انسحاب المسلحين من عرسال إلى جرود القلمون ضمن وقف إطلاق النار من قبل الطرفين.

أما المرحلة الثانية، فتتضمن تشكيل لجنة مؤلفة من الثوار وأهالي عرسال والهيئة للتوافق حول تسليم باقي أسرى الجيش والمعتقلين لدى القوة الأمنية.

اقرا ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان