رئيس التحرير: عادل صبري 09:36 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أجناد الشام .. توعدتْ ونفّذتْ

أجناد الشام .. توعدتْ ونفّذتْ

العرب والعالم

صواريخ الأجناد

أجناد الشام .. توعدتْ ونفّذتْ

غسان الحلاق 03 أغسطس 2014 20:18

أعلن المتحدث الرسمي للإتحاد الإسلامي لأجناد الشام  "وائل علوان " أمس ، عن نية الإتحاد  بقصف المربع الأمني بالعاصمة دمشق ، من خلال بيان نشرهُ على الموقع الرسمي للإتحاد ، وعلى موقع التواصل الإجتماعي " يوتيوب " .


ونص البيان على التالي

" رداً على المجازر المروعة التي يقوم بها النظام الأسدي المجرم في عموم الربوع السورية وفي ريف دمشق وغوطتيها خاصة ، وكان آخرها المجزرة التي قام بها في دوما وراح ضحية قصفها أكثر من ثلاثين شهيداً معظمهم من النساء والأطفال ثالث أيام عيد الفطر المبارك . 

فيديو مجزرة دوما

http://www.youtube.com/watch?v=zeEEFauAQB0
سيقوم الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام بقصف قلب العاصمة دمشق في عملية اسمها || صواريخ الأجناد || والتي ستبدأ صباح الأحد السابع من شوال عام 1435 للهجرة الموافق للثالث من آب عام 2014 ميلادي ، وسيقوم الاتحاد الإسلامي بقصف قلب العاصمة دمشق بصواريخ الكاتيوشا المصنعة في معامل الدفاع في الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام وستستهدف العملية المناطق العسكرية والأمنية في قلب العاصمة دمشق وهي :

التجمع الرئاسي في حي المالكي الدمشقي ، المربع الأمني والعسكري في حي كفرسوسة الدمشقي ، التجمع الأمني العسكري في المزة 86 .

ومع إعدادنا لهذه الصواريخ لتصيب أهدافها بدقة ومع التحري الدقيق وإتقان إصابة الهدف فإننا وحرصاً منا على سلامة أبناءنا المدنيين الأبرياء نطلب منهم إخلاء هذه المناطق الأمنية والعسكرية والابتعاد عن ما حولها من الحواجز والمناطق الأمنية والعسكرية 
وإنه لجهاد .. نصرٌ أو استشهاد
"

فيديو البيان:

http://www.youtube.com/watch?v=NbUGKGwUSYM

وفي صباح اليوم التالي استيقظ سكان العاصمة دمشق  على أصوات قذائف الهاون والكاتيوشا " المصنعة بمعامل الدفاع للإتحاد الإسلامي لأجناد الشام بريف دمشق " ، حيث تمً قصف المناطق المذكورة  .

ونتيجة لذلك قام طيران النظام الحربي ، بشن عدة غارات جوية على مناطق من الريف الدمشقي ، رداً على هذه الهجمات .
 

وفي لقاء أجرته إحدى القنوات الفضائية مع أحد قادة أجناد الشام الميدانيين حول عملية " صواريخ الأجناد " ، أشار إلى أن العملية ستكون على مدار خمسة أيام ، وبإستخدام 100 صاروخ ، أي بمعدل 20 صاروخ يومياً , يتم فيها إستهداف معاقل النظام الأمنية  ومراكز قوة العاصمة دمشق .
 

وفي حديثه عن ماهية الصواريخ التي  تمً استخدامها  ، وهي من نوع كاتيوشا  ، ذات قوة متوسطة مصنعة من قبل معامل الدفاع في الإتحاد الإسلامي  ، حيث يحتوي على منصة إطلاق فيها 6 حفر في قاعدتها لتعطيها ثبات أكثر  وإتزان مما يعطي قوة دفع أكبر للصاروخ  ، وعيار الصاروخ الواحد 107 ملم ذو رأس حربي من عيار 215 ملم ، وطول الصاروخ الكلي 750ملم ، ويصل مداه إلى مسافة 6.5 كيلومتر ، أي لوسط العاصمة دمشق .

وفي هذا الصدد يُذكر أن الإتحاد الإسلامي قام منذ أيام بتحرير حاجز " عارفة " ، الفاصل بين منطقة جوبر بالريف الدمشقي ، ومنطقة العباسيين التي تعتبر المدخل للعاصمة دمشق ، بواسطة " مدفع عمر " الذي أدى لقتل العشرات من  قوات النظام  ، وتدمير غرفة عملياته المتواجدة في الأبنية التي تم السيطرة عليها من قبل الإتحاد وكتائب أخرى من الجيش الحر .
 

وتقوم معامل الدفاع بتصنيع  الحشوات الصاروخية ، والراجمات وقذائف الهاون متعددة العيارات ، والألغام الأرضية ، بالإضافة إلى الحشوات الموجهة المضادة للدروع .
 

وعرض الإتحاد مقطع فيديو يبيًن مقُتل ثلاثين عنصراً للنظام في حي جوبر الدمشقي إثر محاولتهم لاقتحام الحي من عدة محاور في محاولة لإسترجاع الحاجز :

http://www.youtube.com/watch?v=PZyvLpfQTh0


وقام الإتحاد بنشر بيان بعد إنتهاء اليوم الأول من العملية  ، وأكد فيه أصابة المواقع بدقة و يعلن فيه أنه لا علاقة للإتحاد الإسلامي لأجناد الشام بقصف أي مواقع غير التي ذكرها سابقاً ويجدد الطلب من قاطني تلك المناطق بإخلائها فوراً حرصاً على أرواحهم .

فيديو بيان إنتهاء اليوم الأول من العملية :

http://www.youtube.com/watch?v=DXiO7gRImOw

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان