رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وزير الدفاع الإسرائيلي: الضابط جولدين كان أحد أفراد عائلتي

وزير الدفاع الإسرائيلي: الضابط جولدين كان أحد أفراد عائلتي

العرب والعالم

وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون

وزير الدفاع الإسرائيلي: الضابط جولدين كان أحد أفراد عائلتي

وكالات 03 أغسطس 2014 12:51

قال وزير الدفاع الصهيونى موشيه يعلون إن الضابط هدار غولدين الذي أعلن الجيش الإسرائيلي فجر اليوم أنه قتل الجمعة في اشتباك مسلح في غزة هو أحد أفراد عائلته.

وكتب يعالون في تغريدة على حسابه في (تويتر) إن "المرحوم هدار غولدين هو أحد أفراد عائلتي، لقد عرفته منذ أن ولد".

وأضاف "لقد كان جنديا سقط في العملية لإعادة الأمن والهدوء إلى إسرائيل..أعزي عائلته".

ولم يوضح يعالون صلة القرابة بينه وبين الجندي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي فجر اليوم، أن الضابط هدار غولدين الذي اختفت أثاره  في غزة، أول أمس الجمعة، "قتل في المعركة".

وقال الاحتلال في بيان له اليوم : "يوم أمس قررت لجنة خاصة برئاسة الحاخام الأكبر للجيش الإسرائيلي (العميد رافي بيريتس) أن الضابط في لواء جفعاتي للمشاة في الجيش الإسرائيلي هدار غولدين، قتل في معركة في قطاع غزة يوم الجمعة 1 أغسطس  2014".

ولم يوضح بيان الجيش الإسرائيلي الأسس التي استندت إليها اللجنة فيما انتهت إليه، واكتفى بالقول "قبل اتخاذ القرار تم الأخذ بعين الاعتبار جميع الاعتبارات الطبية، والتقاليد الدينية، وقضايا إضافية ذات صلة".

وأضاف "تم إخطار عائلة الضابط قبل لحظات بهذا القرار من قبل رئيس مديرية شؤون الموظفين في الجيش الإسرائيلي، اللواء أورنا باربيفاي، والحاخام الأكبر للجيش".

وهذه هي المرة الثانية التي يلجأ فيها الجيش الإسرائيلي إلى إعلان مثل هذا القرار منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة في الـ 7 من شهر يوليو الماضي؛ حيث قرر سابقا أن الجندي أورين شاؤول قُتل أثناء القتال دون أن تكون جثته بحوزة الجيش الإسرائيلي.

وكانت أثار الضابط غولدين اختفت، أول أمس الجمعة، في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، أثناء القتال بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلين فلسطينيين في غزة.

وبينما اتهمت إسرائيل حركة حماس في البداية باختطاف الضابط، وأعلنت إثر ذلك تعليق وقف إطلاق نار إنساني مدتة 72 ساعة بعد نحو 3 ساعات من بدء سريانه، صباح الجمعة، اعتبرت الحركة ذلك محاولة من إسرائيل "للتضليل وتبرير تراجعها عن التهدئة الإنسانية (وقف إطلاق النار الإنساني)، دون أن تؤكد أو تنفي أسر الضابط.

قبل أن تقول كتائب القسام، الجناح المسلح لحماس، في بيان لاحق، فجر أمس السبت، إنه "لا علم لها حتى اللحظة بموضوع الجندي الإسرائيلي المفقود ولا بمكان وجوده أو ظروف اختفائه".

اقرا ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان