رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شهداء رفح في ثلاجات الخضار.. والموت في كل زقاق وشارع

شهداء رفح في ثلاجات الخضار.. والموت في كل زقاق وشارع

العرب والعالم

ضحايا العداون الصهيونى على غزة

شهداء رفح في ثلاجات الخضار.. والموت في كل زقاق وشارع

وكالات 02 أغسطس 2014 09:00

ما من "كاميرا"، تتجول الآن في مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة" target="_blank"> قطاع غزة كي تلتقط صورا للموت هناك، وتتعثر بالدم النازف في كل زقاق وحي، وشارع، وبركام ما دمرته قنابل وقذائف القصف الصهيونى.

وما من طريق آمن لسيارات الإسعاف، أو حتى طواقم الصليب الأحمر للمرور، وانتشال جثامين الشهداء، الذين تم الإلقاء بالعشرات منهم في ثلاجات الخضار، وفق تأكيدات مسعفين قالوا لوكالة الأناضول، إنّ الشهداء ينقلون إلى ثلاجات الخضار لحفظها من التحلل والعفن، فيما ينزف الجرحى على أرصفة الطرقات.

ووفق الإحصائيات الأولية الصادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية، فإن حصيلة شهداء العدوان الصهيونى على رفح منذ صباح أمس، وحتى صباح اليوم  إلى 101 شهيد وما يزيد عن 400 جريح في عدة مجازر جراء سقوط عشرات القذائف وتنفيذ الغارات على السكان المدنيين.

ولا مقدره لدى المستشفيات الصغيرة جدا في رفح على التعامل مع بشاعة العدوان الصهيونى، وشدته كما تقول سُهاد خضر، التي يختفي صوتها أمام اشتداد القصف.

وتعرض مستشفى أبو يوسف النجار (أكبر وأهم مستشفيات مدينة رفح) لقصف من المدفعية الصهيونية، ما اضطر إدارة المستشفى إلى إخلائه تماما، والامتناع عن نقل جرحى الغارات الإسرائيلية إليه خشية من استهدافه مجددا".

وتقول خضر لوكالة الأناضول، إنها تشاهد من شرفة بيتها جرحى ينزفون حتى الموت، وأنه في كل دقيقة تمر يزداد القصف بشاعة وعنفا.

ولا تستطيع سيارات الإسعاف الخروج من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة" target="_blank"> قطاع غزة، بسبب كثافة الغارات الصهيونية التي تستهدفها منذ صباح أمس الجمعة.

ولا يمكن للصورة في رفح أن يتم اختصارها هذه المرة بكلمتين:" إنّها مجزرة"، فالأمر كما يقول أمجد أبو عيطة، أحد المحاصرين في مدينة رفح، أكبر من المجازر، والمحارق، وحتى جرائم الإبادة كما يقول لوكالة الأناضول.

ويأتي صوته مخنوقا وهو يُضيف:" لا يوجد مستشفيات، وضعنا الموتى في ثلاجات الخضار، الجثث تنتشر في كل مكان، والأرقام التي تخرج لا شيء أمام هول المصيبة تحت ركام البيوت، والأنقاض، محاصر أنا وعائلتي، لا ندري كيف نخرج، وماذا نفعل".

ونال القصف الصهيونى في رفح وفق أبو عيطة كل شيء ساكن، ومتحرك، فما من شجرة، ولا مستشفى، ولا دراجة، ولا شارع، ولا بيت إلا وناله القصف والتدمير.

ووصف أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية، ما يجري في رفح بـ"جريمة الحرب".

وقال في تصريح لوكالة الأناضول، إنّ الطواقم الطبية عاجزة عن دخول مدينة رفح لإنقاذ المصابين.

وأضاف:" نطالب الجهات الدولية، بالتدخل لأجل توفير طرق آمنة للإسعافات، كي نرسل المصابين إلى المستشفيات الأخرى في مدينة خانيونس".

ودمر الجيش الصهيونى، مستشفى أبو يوسف النجار، كبرى مشافي مدينة رفح، وما تبقى من مستشفيات (الإماراتي، الكويتي)، لا يصلحان لاستقبال الجرحى، وإجراء عمليات جراحية للمصابين، فهما مخصصان للولادة.

وانهار وقف إطلاق نار إنساني لمدة 72 ساعة، أعلنه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بعد عدة ساعات من بدء سريانه، يوم الجمعة، في الساعة الـ 08:00 بالتوقيت المحلي لفلسطين وإسرائيل (05:00 ت.غ)، بعد أن شنت إسرائيل عدة غارات على رفح، أوقعت عشرات الشهداء، مبررة ذلك بما قالت إنه "هجوم تعرضت له وحدة عسكرية في المنطقة"، قبل أن تعلن "فقد جندي وقتل اثنين من زملائه".

وهو ما اعتبرته حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، محاولة من إسرائيل "للتضليل وتبرير تراجعها عن التهدئة الإنسانية، والمجازر الوحشية التي ارتكبتها في مدينة رفح"، دون أن تؤكد أو تنفي أسر الجندي.

وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات ومدن إسرائيلية، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا على القطاع منذ 7 يوليو الماضي، تسببت فى استشهاد أكثر من ألف فلسطيني، وجرح أكثر من 8 آلاف آخرين.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان