رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

اشتباكات عرسال.. بدايات لنقل المعركة السورية إلى لبنان

اشتباكات عرسال.. بدايات لنقل المعركة السورية إلى لبنان

العرب والعالم

صورة لخيم محروقة تؤوي نازحين سوريين في عرسال

بعد تهديد لجبهة النصرة

اشتباكات عرسال.. بدايات لنقل المعركة السورية إلى لبنان

8 قتلى من الجيش اللبناني ..

عبد الرحمن صيام - وكالات 03 أغسطس 2014 12:19

تتواصل الاشتباكات العنيفة بين عناصر من الجيش اللبناني ومجموعات سورية مسلحة منذ الليلة الماضية ببلدة عرسال شرقي لبنان على الحدود السورية، في حين أكد رئيس مجلس الوزراء تمام سلام أن بلاده "لن تتهاون في حماية أبنائها، مدنيين كانوا أم عسكريين، ولن تسمح بفرض حالة من الفوضى الأمنية في أي منطقة لبنانية".

واستقدم الجيش تعزيزات كبيرة إلى المنطقة، بعد أن طوّق المسلحون حواجز له في أطراف عرسال. كما قام بتحرير عسكرييْن اثنين بعد أن خطفهما المسلحون.
وقد بدأ التوتر في عرسال عقب توقيف الجيش لشخص يدعى عماد جمعة، وهو قائد إحدى الكتائب في سوريا، وقد أعلن بيعته لتنظيم الدولة الإسلامية قبل أسابيع.

وقال الجيش اللبناني في بيان إنه عقب إيقاف جمعة طالب مسلحون -عبروا الحدود من سوريا إلى البلدة- بالإفراج عنه وعمدوا إلى "خطف جنديين من الجيش. كما أقدمت هذه المجموعات المسلحة، الغريبة عن لبنان وعن منطقة عرسال تحديداً والتابعة لجنسيات متعددة، على الاعتداء على عسكريين من الجيش والقوى الأمنية الأخرى داخل البلدة، وقامت بخطف عدد منهم" إضافة إلى "الاعتداء على أحد مراكز الجيش وإطلاق النار باتجاهه".

وأسفرت الاشتباكات عن وقوع 16 قتيلا نصفهم من الجيش اللبناني كما وقعت إصابات في النازحين السوريين في عرسال نتيجة الاشتباكات بين الجيش اللبناني ومجموعات سورية.

وبحسب ناشطين سوريين فإن الإصابات الواقعة في صفوف النازحيين السوريين، بسبب القصف العشوائي لخيم النازحين ما أدى لوقوع قتلى وجرحى بعضهم أطفال.

وعلى الجانب اﻵخر عرضت كتيبة تابعة لجبهة النصرة في صفحتها على الفيس بوك فيديو لـ20 منتسبا للأمن اللبناني يعلنون فيه انشقاقهم عن الجيش. ولم نتأكد من صحة هذا من مصدر مستقل.

ويأتي التوتر في لبنان في ضوء كلمة لـ "أبو مالك الشامي" أمير "جبهة النصرة" في منطقة القلمون بعد تهديده بنقل المعركة من سوريا للبنان مصرحا باختراق الأطواق الأمنية في كل لبنان.

وأضاف القلموني في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت: "إن آلاف المجاهدين متواجدون اﻵن في لبنان وهم في انتظار اﻹذن لبدء المعركة في لبنان وعلى قرى الروافض حصرا"، بحسب تعبيره.

يذكر أن منطقة عرسال مأوى لآلاف النازحين السوريين من الصراع المسلح في مناطق القلمون السورية كما تتواجد فيها مجموعات سورية مسلحة في الجرود.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان