رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حقيقة ما يجري في ليبيا

حقيقة ما يجري في ليبيا

العرب والعالم

مسلحون في ليبيا- ارشيف

حقيقة ما يجري في ليبيا

د. إبراهيم حمامي 02 أغسطس 2014 10:34

ما يجري في ليبيا ليس صراعًا بين الثوار كما تروج بعض القنوات، كما أنه ليس صراعًا بين مصراتة والزنتان كما يروج أتباع حفتر وجبريل وباقي زمرة أعداء ليبيا، وكذلك فهو ليس صراعاً بين "جيش وطني" وجماعات إرهابية متطرفة كما تريده "قناة العربية" وتوابعها.

بهذه الكلمات بدأ د. إبراهيم حمامي، تحليله عما يجري في ليبيا على الأرض، بشأن استمرار المواجهات بين مسلحين وقوات حفتر، وأيضًا الاعتداءات على المصريين العاملين هناك، ومن ثم ترحيلهم بالقوة.

ويقول حمامي: يلخص الناشط فتحي الورفلي ما يجري في ليبيا بالتالي: "أن بعضا من الذين تم إقصاؤهم بقانون العزل السياسي وبقايا المنظومة السابقة، ومن لم يتمكنوا من الحصول على مناصب؛ اجتمعوا في حلف واحد للانتقام من خصومهم مستخدمين شماعة الحرب على الإرهاب. فوضعوا الجميع في سلة واحدة ...هذا ما يتم تداوله بشكل كبير في الأوساط الدولية عن ما يسمى (عملية الكرامة) وهو حق."

- المواجهة الحالية هي إذًا بين الثوار الذين أسقطوا القذافي وعناصر تابعة للقذافي مع بقايا ليبراليين وعلمانيين بتمويل ودعم عسكري إماراتي، ومشاركة من سيسي مصر لوأد الثورة في ليبيا.

- يصف ياسين عز الدين ما يجري بقوله: الأمر ليس اقتتالًا وفوضى عمياء بلا هدف، كما يحلو للبعض أن يصور الأمر، ولا هو شجار بين ثوار الناتو كما يصفه آخرون، وإنما هو صراع بين الثورة والثورة المضادة، بين الإسلاميين وعملاء أمريكا.

- أطلق أتباع حفتر والقذافي وبقايا الأنظمة المهترئة حملة أسموها "الكرامة" وبدأوا بعمليات اغتيال وتفجيرات وقصف للمناطق ومحاولات متكررة للسيطرة على مناطق في بنغازي وشرق ليبيا، واستخدموا فيها المدفعية والطيران الحربي.

- سيسي مصر جاهر بدعمه لحفتر، والأسلحة الإماراتية عرضها الثوار في ليبيا بعد أن استولوا عليها ومنها مدرعات نمر.

- تقارير تحدثت عن تورط مصري مباشر عبر إرسال جنود وقوات قاتلت دعماً لحفتر وقُتل منها من قتل.

- في الواجهة حفتر ومن معه شرقاً، وبعض الميليشيات المحسوبة على الزنتان غربًا.

- ضربة قوية تلك التي تلقتها قوى الثورة المضادة في ليبيا في اليومين الماضيين، بل لا نبالغ إن قلنا هزيمة نكراء للمشروع الاماراتي المصري هناك.

- حفتر "دمية تحالف الشر" خسر تقريباً كل معسكراته ومواقعه في شرق ليبيا بعد أن اجتاحها الثوار هناك، ولم يتبق إلا موقعين جارٍ تطهيرهما (مطار ومرتفعات الرجمة وبنينا).

- في طرابلس منيت كتيبتي الصواعق والقعقاع التي تضم في غالبيتها بقايا فلول المقبور القذافي فقد فقدت الكثير من مواقعها هناك ومنها مراكز حصينة وعلى رأسها وزارة الداخلية والفروسية. ولا تزال المعارك حول المطار في كر وفر بسبب القناصة الذين يعتلون البنايات المرتفعة.

- آخر الأنباء تتحدث عن فرار المجرم حفتر خارج البلاد في طريقه للمكب البشري في دولة العمارات والمؤامرات.

- سيطر الثوار على العديد من الشحنات والأسلحة الاماراتية ونشروا وما زالوا ينشرون صوراً لها. 17) انضمام بعض تشكيلات الثوار والمناطق لمعركة (فجر ليبيا) – آخرها كانت تشكيلات غريان ويفرن وغيرها - لدحر الانقلابيين أكسبها زخماً جديداً ووحدت الهدف في وجه المرتزقة.

- في محاولة النفس الأخير لزعزعة البلاد أطلق بعض المرتزقة من الانقلابيين مؤخرًا سراح مجرمين تابعين لبقايا القذافي، منهم على سبيل المثال: مختار فرنانة الزنتاني آمر إحدى تشكيلات الثورة المضادة الذي أطلق سراح مجموعة من مجرمي القذافي متورطون بمجزرة اليرموك !

- ولخلط الأوراق لا زال بعض مشايخ الزنتان يرفضون تسليم سيف الاسلام القذافي للمحاكمة، بل لا يُعرف أين هو، وزادوا على ذلك إطلاق سراح أتباعه، وهو ما أشار إليه موقع تابع لهم (الصورة).

- كذلك تم استهداف مستودع طرابلس النفطي وبقذيفة مباشرة من قبل كتيبة القعقاع وما زالت النيران مشتعلة فيه، مع أزمة وقود خانقة في طرابلس والمنطقة الغربية بشكل عام.

- وجب توضيح ما سبق حتى لا يختلط الأمر على الناس ويقعوا فريسة لإعلام هدّام يحاول تصوير الوضع وكأنه قدر الثورات بالفوضى والاقتتال، وبأن مصير الربيع العربي هو الدمار والاقتتال، حتى وإن كانت القوى المضادة مدعومة تمويلاً وتسليحاً من الخارج.

- باختصار، ليبيا اليوم تتوحد من جديد تحت عملية (فجر ليبيا) لتستكمل ثورتها، وتقضي على ما تبقى من بقايا نظام الإجرام وتوابعه، ولتقضي أيضاً على مؤامرات مصر والامارات في ضرب تطلعات الشعوب العربية.


اقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان