رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حفتر تفقد السيطرة على بنغازي والكتائب الإسلامية تتجه لطرابلس

حفتر تفقد السيطرة على بنغازي والكتائب الإسلامية تتجه لطرابلس

العرب والعالم

اشتباكات ليبيا..أرشيفية

بعد هزيمة ساحقة

حفتر تفقد السيطرة على بنغازي والكتائب الإسلامية تتجه لطرابلس

وائل مجدي 31 يوليو 2014 15:25

معارك دامية تشهدها المدن الليبية، خلفت وراءها مئات القتلى والجرحى، ومنذ منتصف يوليو، تقود الكتائب المسلحة معارك مدمرة في مطار طرابلس الدولي، وآخري في بنغازي، الأمر الذي دفع الحكومة الليبية لطلب التدخل الدولي.

ونتيجة المعارك المسلحة، تشهد طرابلس كارثة كبرى جراء حريق هائل شب في خزانات للوقود، وأعلنت السلطات أن الحريق "خارج السيطرة" محذرة من "كارثة إنسانية وبيئية" في العاصمة.


وتلقت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، هزيمة ساحقة بعد سيطرة الثوار الإسلاميين على بنغازي (شرق) وسقوط عشرات القتلى، وفي حين أكد العض هروب حفتر خارج ليبيا، الثوار يتجهون لأحكام سيطرتهم على طرابلس.


وكان قد سقط المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة، أهم قاعدة عسكرية في بنغازي (شرق ليبيا)، في أيدي ثوار إسلاميين، مساء الثلاثاء، بعد معارك دامية استمرت نحو أسبوع وخلفت حوالى 60 قتيلا.


هزيمة ساحقة

وقال مصدر عسكري في تصريحات صحفية، إن المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة في منطقة بوعطني الواقع جنوب وسط مدينة بنغازي، سقط في أيدي الثوار السابقين المسلحين والمنتمين لما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي، وهو ائتلاف لجماعات مسلحة إسلامية.


وأضاف أن "القوات الخاصة والصاعقة برئاسة العقيد ونيس بوخمادة انسحبت إثر هجمات متتالية من الثوار بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.


وأكد مصدر في مجلس شورى ثوار بنغازي أن "المجلس استولى على المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة بعد معارك دامت نحو أسبوع وتم الاستيلاء خلالها على عدة معسكرات هامة للجيش".


وقال المصدر إن "مقاتلينا يتواجدون الآن داخل المعسكر وسينتقلون للسيطرة على المعسكرات الأخرى التي تدعم ما يعرف بعملية الكرامة" التي يقودها اللواء المنشق خليفة حفتر.


وتعد هذه أكبر خسارة للجيش الذي يتواجه مع الثوار السابقين من نحو عامين، إذ يعتبر المعسكر الذي سقط الثلاثاء اكبر وأهم معقل للجيش النظامي في مناطق شرق ليبيا بأكملها ويضم نخبة المتدربين على مختلف أنواع الأسلحة.


هروب حفتر

وفقد أثر قائد «الصاعقة» العقيد ونيس بوخمادة، الذي أعلنت مصادر «الثوار» أنها اعتقلته، ويكتنف الغموض مصير اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر وفي حين أكد مصدر مطلع في بنغازي أن حفتر غادر إلى مصر، نقلت معلومات هروب حفتر إلى تونس، بعد أن فقدت القوات التابعة له السيطرة على معاقلها في بنغازي.

ونفت مصادر أمنية في مطار القاهرة، الأنباء التي تشير إلى دخول اللواء الليبي خليفة حفتر إلى مصر. وقالت مصادر ملاحية مصرية أنها رفعت حالة التأهب مع الأجواء الليبية ولا تسمح بإقلاع أو هبوط أي طائرة دون تصريح مسبق.

ووصف محمد حجازي الناطق باسم حفتر، انسحاب قواته من معسكراتها في بنغازي بأنه «تكتيكي»، لكن مصادر طبية من بينها «الهلال الأحمر الليبي»، أعلنت العثور على ما لا يقل عن 75 جثة معظمها لجنود في فصيل «الجيش الوطني» بقيادة حفتر، والذي انحسرت سيطرته على مدينة طبرق وبعض أطراف بنغازي.


وانعكست المخاوف من تصاعد حدة القتال تحركاتٍ متسارعةً للدول الغربية والآسيوية لترحيل أطقم سفاراتها ورعاياها من ليبيا، ما دفع المراقبين المحليين الى استبعاد أي تدخل خارجي لو بالوساطة بين طرفي الصراع. ولوحت تونس بإغلاق حدودها مع ليبيا مع تزايد تدفق اللاجئين منها.


وكان مجلس شورى ثوار بنغازي" أعلن الأسبوع الماضي اقتحامه لعدد من معسكرات الجيش الليبي وسيطرته عليها وهي مقر اللواء 319 مشاة، ومقر الكتيبة 36 الصاعقة، ومعسكر الدفاع الجوي، إضافة إلى إعلانه السيطرة على مقر الكتيبة 21 التابعة للصاعقة وجميعها في محيط منطقة بوعطني حيث الاشتباكات.

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس تجدد الاشتباكات، اليوم الخميس بعد هدنة دامت ليوم عقب اتفاق طرفي النزاع (الإسلاميون ومقاتلو الزنتان وأنصارهم) على هدنة للسماح لرجال الإطفاء المحليين، بمحاولة السيطرة على حريق خزانات الوقود التي أصيبت بالقصف قرب مطار طرابلس.

مصالح شخصية


ومن جانبه أكد الدكتور مختار محمد، الخبير السياسي أن ليبيا دخلت النفق المظلم، بعد تصاعد حدة المواجهات بين الكتائب المسلحة المتناحرة في بنغازي وطرابلس، مؤكدا أن الهزيمة التي لحقت بقوات اللواء خليفة حفتر في بنغازي ستنعكس سلبا على قوات حفتر في طرابلس.


وقال مختار، إن الكتائب الإسلامية تظهر تفوقا ملحوظا بعد سيطرتها على مواقع عسكرية ضخمة في بنغازي، مشيرا إلى أن الثوار الإسلاميين سيحاولون استغلال تقدمهم في بنغازي لحسم جولة صراعهم في محيط مطار طرابلس.


وطالب غباشي المجتمع الدولي التدخل السريع لمحاولة وأد الحرب في ليبيا وإنقاذ الأرواح التي يسال دمها على الأراضي الليبية، مؤكدا أن المجتمع الدولي يتحمل وزر ضياع ليبيا.


وأكد الخبير السياسي أن ليبيا أصبحت على حافة الهاوية، مطالبا كافة الأطراف المتصارعة بضرورة تقديم مصلحة وطنهم عن مكاسبهم الشخصية، حقنا للدماء.

 

أقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان