رئيس التحرير: عادل صبري 08:43 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

255 قتيلا بسوريا خلال أيام العيد ثلثهم أطفال ونساء

255 قتيلا بسوريا خلال أيام العيد ثلثهم أطفال ونساء

العرب والعالم

جانب من قصف حلب

255 قتيلا بسوريا خلال أيام العيد ثلثهم أطفال ونساء

الأناضول 31 يوليو 2014 13:18

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل (255)  شخصاً، سقطوا خلال أيام عيد الفطر الثلاثة الماضية، معظمهم مدنيون قتلوا على يد قوات النظام.

وفي تقرير للشبكة صدر اليوم، وصل الأناضول نسخة منه، أوضحت أن (165) مدنياً قتلوا على يد القوات الحكومية، من بينهم (25) طفلاً، بمعدل (9) أطفال يومياً، فضلا عن مقتل ما لا يقل عن (25) امرأة، حيث بلغت نسبة الأطفال، والنساء (31%)، من أعداد الضحايا المدنيين.

 

وأضافت الشبكة، التي تصف نفسها على أنها منظمة حقوقية مستقلة، أن مجموع الضحايا الذين ماتوا تحت التعذيب في نفس الفترة، بلغ ما لا يقل عن (14) قتيلا، بمعدل (5) أشخاص قتلوا تحت التعذيب يومياً.

 

من جانب آخر، قتلت القوات الحكومية ما لا يقل عن (41) مقاتلاً من المعارضة المسلحة، وذلك خلال عمليات القصف أو الاشتباك.

 

أما تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، فقد قتل (8) مدنيين من بينهم طفل، وامرأة، فضلا عن قتلها ما لا يقل عن (21) مقاتلاً، خلال الاشتباكات مع فصائل من المعارضة المسلحة، خلال عمليات إعدام ميدانية للأسرى"، على حد وصف الشبكة.

 

وقتلت مجموعات المعارضة المسلحة (11) شخصاً هم مدنيون من بينهم (3) أطفال، و(3) سيدات، في حين لم يسجل سقوط ضحايا في اقتتال بين الفصائل، وبعضها البعض.

 

وفي نفس السياق لفتت الشبكة إلى تسجيلها ما لا يقل عن (9) حوادث لحالات قتل، لم تستطع حتى اللحظة تحديد الجهة التي قامت بها، كما لم يتضمن التقرير أي إشارة لأعداد القتلى من بين قوات النظام السوري.

 

وشددت الشبكة على أن "توثيقها جاء من خلال أعضائها في مختلف المحافظات السورية، عبر التوثيق، والتدقيق بالاسم الكامل، والمكان، والزمان"، مشيرة إلى "وجود حالات كثيرة لم تتمكن من الوصول إليها وتوثيقها، وخاصة في حالات المجازر، وتطويق البلدات، والقرى، وقطع الاتصالات التي تقوم بها الحكومة السورية، مما يرشح العدد الفعلي للارتفاع".

 

ومنذ مارس (2011)، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (40) عاماً من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

 

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية، وقوات المعارضة، حصدت أرواح أكثر من (150) ألف شخص، بحسب إحصائية مراكز خاصة بحقوق الإنسان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان