رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خطيب العيد للأسد: إن الله أقامك مقام خالد بن الوليد

خطيب العيد للأسد: إن الله أقامك مقام خالد بن الوليد

العرب والعالم

الرئيس السورى بشار الاسد

خطيب العيد للأسد: إن الله أقامك مقام خالد بن الوليد

الأناضول 28 يوليو 2014 08:08

شبّه خطيب صلاة العيد بمسجد الخير بدمشق، رئيس النظام بشار الأسد الذي أدى الصلاة بالمسجد نفسه بـ"خالد بن الوليد وعمر بن عبد العزيز ونور الدين زنكي وصلاح الدين الأيوبي والظاهر بيبرس"، بحسب التلفزيون السوري الرسمي.

وخاطب محمد شريف الصواف، الأسد، بالقول "إن الله أقامك مقام أولئك العظماء الذين وحدوا الأمة وردوا كيد أعدائها ونصروا دين الله وأعلوا قيم الرحمة والتسامح؛ فامض لما أقامك الله وتسلح بالعزم واستعصم بالإيمان واستقوِ بإرادة الشعب".

وقال التلفزيون الرسمي السوري، إن رئيس النظام بشار الأسد أدى صباح اليوم الإثنين، صلاة عيد الفطر في مسجد الخير بدمشق، ونقل وقائع ما وصفها بأدائه "شعائر تلك الصلاة" مسجلة على غير عادته، ودون أن يحدد اسم الحي الذي يقع فيه المسجد.

وبحسب ما ظهر في المشاهد التي بثها التلفزيون، فإن رئيس النظام توسط عدداً من المسؤولين ورجال الدين في الصف الأول للمصلين في المسجد الذي كانت مساحته تبدو ليست بالكبيرة، وعلى يمينه صلى وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد وعلى يساره مفتي الجمهورية أحمد حسون، فيما صلى خلفه مباشرة قريبه ورئيس حرسه الشخصي العميد ذو الهمة شاليش، كما جرت العادة خلال صلوات الأعياد الماضية في عهده وأيام والده الراحل حافظ الأسد، حيث كان شاليش يشغل المنصب نفسه.

فيما ظهر خلف الأسد في الصف الثاني أيضاً رجل ملتح يرتدي الزي التقليدي لرجال الدين الشيعة أي العمامة والعباءة السوداء، ولم يتسن لمراسل "الأناضول" معرفة هويته على الفور.

وألقى الصواف، خطبة صلاة العيد من ورقة مكتوبة بيده، والتي هاجم فيها ما وصفه بـ"الربيع العربي المزيف" ووسائله من قنوات إعلامية و"عملاء"، دون أن يسميهم، والذي أدى إلى "تطاحن أبناء الأمة وأبعادهم عن أهدافهم"، مؤكداً أن "المؤامرة" على سوريا سقطت.

كما هاجم ما وصفه بـ"المسخ المشوه" وهي ما قال عنها إنها "الحركات الإرهابية التي تدعي أنها تحمل المشروع الإسلامي"، دون أن يسمي أياً منها، والتي وصف أعضاءها بـ"الأعراب الجدد وأحفاد الخوارج وأعداء الحضارة والذين يشوهون بأعمالهم من هدم للمساجد وقطع للرؤوس صورة الإسلام".

ورأى صواف أن مرور 1300 يوم على اندلاع "الأزمة" في سوريا التي بدأت في مارس 2011، كان كفيلاً بـ"كشف الغشاوة عن العقول والتخلص من مس الشيطان والغفلة عن أوامر الله".

كما استشهد الخطيب ببعض أقوال الأسد في خطاب القسم الذي ألقاه الأخير قبل أيام، بخصوص الأزمة والتآمر على سوريا وأعداء البلاد.

وختم الخطبة بدعوات لإعادة الأمن والأمان لسوريا والنصر على "أعدائها" (لم يسمهم) كما دعا لرئيس الجمهورية بـ"التقوية والتأييد"، في الوقت الذي صعد أحد مرافقي الأسد إلى المنبر وألبس الخطيب عباءة، وهي عادة يتم القيام بها في كل صلاة يحضرها رئيس النظام.

وأظهر التلفزيون في نهاية الصلاة، كما جرت العادة، بعض المصلين وهم يتجمرون حول الأسد ويتجاذبون أطراف الحديث معه فيما كان يحيط به الحرس الشخصي.

واعتاد بشار الأسد منذ توليه الحكم عام 2000، وقبله والده الراحل حافظ الأسد، أداء صلوات العيد وغيرها من المناسبات الدينية في المسجد الأموي الكبير في منطقة دمشق القديمة، وكان التلفزيون الرسمي ينقل وقائع تلك الصلوات على الهواء مباشرة.

إلا أنه بعد اندلاع الأزمة عام 2011 والعمليات الأمنية التي قامت بها قوات المعارضة بقلب دمشق واغتيال عدد من المسؤولين الأمنيين الكبار، أخذ رئيس النظام بأداء تلك الصلوات في مساجد قريبة من منزله، ومنها مسجد الخير الذي قال أحد سكان دمشق إنه يقع في حي المهاجرين القريب من منزل الأسد.

اقرا ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان