رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نصر الله: حماس انتصرت وحكام عرب يطلبون استمرار العدوان

نصر الله: حماس انتصرت وحكام عرب يطلبون استمرار العدوان

العرب والعالم

حسن نصر الله

نصر الله: حماس انتصرت وحكام عرب يطلبون استمرار العدوان

الأناضول 25 يوليو 2014 18:37

اعتبر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، اليوم الجمعة، أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "انتصرت" في غزة وأنها "ستصنع الانتصار الأخير"، متهمًا أمريكا بتغطية العدوان الإسرائيلي وبعض الحكام العرب بـ"طلب" استمراره، والذي أسفر حتى اليوم عن مقتل 836 فلسطينياً، وإصابة نحو 5400 آخرين.

 

وقال نصر الله خلال كلمة له في مهرجان "يوم القدس العالمي" في الضاحية الجنوبية لبيروت أن حماس "انتصرت في غزة بمنطق المقاومة"، مؤكدًا أنها "ستصنع الانتصار الأخير، وإسرائيل لم تحقق ومعها كل العالم أي هدف من أهدافها".

 

وتوجه نصر الله، الذي أطل شخصيا في الاحتفال بعد أن جرت العادة أن يطل من خلال شاشة عملاقة لأسباب أمنية، بالتحية لـ"أرواح شهداء غزة وجرحاها ومجاهديها وشعبها الصامد".

 

واتهم الولايات المتحدة الأمريكية بـ"تغطية الحرب على غزة ودعمها منذ بدايتها"، مؤكدا أن قضية بحجم القضية الفلسطينية "لا يمكن تصفيتها مهما عملت إسرائيل ومن معها على إنهائها".

 

وأضاف نصر الله "أنا واثق من أن بعض حكام العرب يتصلون بـ (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو ويطلبون منه الاستمرار بحربه كي لا يمنح الفلسطينيين الانجاز والانتصار".

 

ورأى أن "هناك ارباكا إسرائيليا في تحديد الهدف من العملية في غزة وفشلا استخباراتيا حول قوة المقاومة وفشلا في سلاح الجو بحسم المعركة"، مضيفا أن إسرائيل "فشلت في المس بمنظومة القيادة في غزة وإيقاف إطلاق الصواريخ وفي العملية البرية".

 

وأضاف أنه "هذه المرة الأولى في التاريخ التي تنطلق صواريخ من داخل فلسطين إلى داخل فلسطين لتطال كل فلسطين".

 

ودعا الأمين العام لحزب الله، الحكومات العربية والاسلامية لـ"تبني هدف رفع الحصار عن غزة وحماية المقاومة من الضغوط"، مشددا على أن "إيران وسوريا والمقاومة في لبنان وعلى مدى سنوات طويلة لم يقصروا في دعم المقاومة الفلسطينية".

 

وأكد أن سوريا "كانت وستبقى الجدار المتين في مواجهة المشروع الصهيوني"، مشددا على وقوف حزب الله الى جانب الشعب الفلسطيني والمقاومة "بكل فصائلها وحركاتها بلا استثناء".

 

وأضاف نصر الله "أقول للمقاومة الفلسطينية نحن معكم وإلى جانبكم وواثقون من نصركم وسنقوم بكل ما نرى أنه من الواجب القيام به وعلى كل الصعد".

 

ولليوم التاسع عشر على التوالي تواصل إسرائيل شن حربٍ على قطاع غزة أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد"، وتوسعت فيها الأسبوع الماضي بتنفيذ توغل بري محدود، مصحوباً بقصف مدفعي وجوي وبحري كثيف، حيث أسفرت هذه الحرب منذ بدئها في السابع من الشهر الجاري وحتى الساعة 17:20 تغ من اليوم الجمعة عن مقتل 836 فلسطينياً، وإصابة نحو 5400 آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

في المقابل، قتل في هذه الحرب 35 إسرائيلياً، بينهم مدنيين اثنين، وأصيب 463 معظمهم بحالات "هلع"، وفقاً لبيانات الجيش والشرطة الإسرائيليين، فيما تقول كتائب عز الدين القسام إنها قتلت 76 جندياً إسرائيلياً وأسرت آخر.

 

وفي الشأن العراقي، أدان نصر الله ما يتعرض له المسيحيون والمسلمون هناك بـ"اسم الإسلام"، مضيفا أنه "من واجبنا أن نقف ونعلن إدانتنا لما يتعرض له المسيحيون في العراق وكذلك ما يتعرض له المسلمون على حد سواء"، في إشارة لما يقوم به تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش)" في الموصل ومناطق أخرى.

 

ورأى أن مشاهد تدمير المراقد الدينية والمساجد على يد (تنظيم الدولة الإسلامية) "داعش" في العراق وسوريا "يثير لدي مخاوف شخصية مما هو أخطر بأن تأخذ إسرائيل هذه الأعمال ذريعة لتدمير المسجد الأقصى".

 

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم "داعش"، والمسلحون المتحالفون معه في 10 يونيو الماضي، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (مركزها الموصل 400 كلم شمال بغداد)، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

 

وكان تنظيم "داعش" أعلن نهاية شهر يونيو الماضي على لسان المتحدث باسمه أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي "قيام الخلافة الاسلامية" ومبايعة زعيمها أبو بكر البغدادي "إماما وخليفة للمسلمين في كل مكان".

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان