رئيس التحرير: عادل صبري 08:06 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خبراء: المبادرة المصرية تحتضر.. وموقف مصر متخاذل

خبراء: المبادرة المصرية تحتضر.. وموقف مصر متخاذل

العرب والعالم

مجزرة الشجاعية

بعد مجزرة الشجاعية..

خبراء: المبادرة المصرية تحتضر.. وموقف مصر متخاذل

أيمن الأمين 20 يوليو 2014 15:16

اعتبر بعض خبراء السياسة والعلاقات الدولية والعسكريون أن صراع المبادرات الذي تقوم به بعض الدول ليس له تأثير على أرض الواقع في ظل عدم توحد الصف العربي ضد إسرائيل، مشيرين إلى أن المبادرة التي أعلنت عنها بعض الفصائل الفلسطينية بوساطة الولايات المتحدة  تحافظ على متطلبات الشعب الفلسطيني.

الخبراء أوضحوا في تصريحاتهم لـ" مصر العربية" أن اتجاه الجانب الفلسطيني إلى إبعاد المبادرة المصرية والاستعانة بالجانب الأمريكي أمر أزعج المجتمع المصري، قائلين إن المبادرة الفلسطينية الجديدة لن يلتزم بها الكيان الصهيوني أو الفصائل الفلسطينية كما أنها لم تقدم جديدًا.

بينما يرى آخرون أن المبادرة الفلسطينية دليل على تجاهل تلك الفصائل للنظام القائم في مصر الآن، مشيرين إلى أن الرعاية الأمريكية للمبادرة سترغم الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على الالتزام ببنودها، كما أنها مبادرة تراعي متطلبات الفلسطينيين أفضل من المبادرة المصرية.

"موقف متخاذل"

قال اللواء عبد الحميد عمران الخبير العسكري إن الموقف المصري من القضية الفلسطينية متخاذل، ولا يليق بتاريخ مصر، كما أنه لا يعبر عن رأي المواطن المصري في الشارع المتضامن مع غزة.

وأوضح الخبير العسكري في تصريحات لـ"مصر العربية" أن المبادرة التي قدمتها بعض الفصائل الفلسطينية برعاية تركية وقطرية وأمريكية تحفظ الحقوق للجانب الفلسطيني، قائلاً كان الجانب المصري أولي بمثل تلك المبادرات.

وتابع عمران أن المبادرة تحفظ مطالب أهل غزة من رفع الحصار ووقف العدوان الغاشم التي تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي لو تم تنفيذ تلك المبادرة بنصوصها الحالية فهي أجدر من المبادرة المصرية التي قدمت الرأي لإسرائيل في نصوصها.

وأشار الخبير العسكري إلى أن الولايات المتحدة لن تلتزم بتلك المبادرة في الوقت الحالي، قائلاً إنها ستسمح لإسرائيل باستكمال العملية البرية للقضاء على الإنفاق في القطاع .

"لن تقدم جديداً"

بدوره قال الدكتور أحمد خميس أستاذ العلوم السياسية والخبير في العلاقات الدولية إن اتجاه بعض الفصائل الفلسطينية وإعلانهم عن مبادرة برعاية أمريكية أمر أزعج المجتمع المصري، مضيفًا أن مصر طوال تاريخها وهي ملتزمة باتفاقات التهدئة بين إسرائيل فكيف يتم استبعاد المبادرة المصرية الآن.

وأضاف الخبير في العلاقات الدولية في تصريحات لـ"مصر العربية" أن أي اتفاقات للتهدئة بين إسرائيل وفلسطين لن يكون لها تأثير علي أرض الواقع، مشيراً إلى أن الحديث عن أن المبادرة المصرية تخدم الجانب الإسرائيلي كلام لا أساس له من الصحة، فالمبادرة راعت الحقوق الفلسطينية ومتطلباتهم.

"صراع مبادرات"

وقال العقيد خالد عكاشة، الخبير الأمني: إن المبادرة التي أطلقتها قطر بخصوص الشأن الفلسطيني ما هي إلا مخطط ضد مصر، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام التي تتحدث عن أن قطر تريد استبعاد الدور المصري، لكننا ليس في موقف تنازع أدوار ولا صراع مبادرات.

وأضاف عكاشة في تصريحات صحفية، أنه لا يستطيع أحد أيا كان أن يقلل من الدور المصري، لافتا إلى أن حماس رفضت المبادرة المصرية للتهدئة بالرغم من أن المبادرة تتحدث عن تبني المطالب الفلسطينية وعرضها على الجانب الإسرائيلي، وهذا معتاد من النظام المصري منذ الثمانينيات.

وأوضح الخبير الأمني، أن قطر تستغل حماس لصالحها ولتنفيذ المخطط الأمريكي ضد مصر، مشددا على أن حماس تتاجر بدماء الشعب الفلسطيني في سبيل تحقيق هذا المخطط.

" وساطة أمريكية"

وكانت الفصائل الفلسطينية أعلنت عن مبادرة جديدة للتهدئة في قطاع غزة، تتضمن وساطة الولايات المتحدة وإبعاد الوساطة المصرية، وتشمل وقف إطلاق النار بين الجانبين وفتح المعابر.

وتشتمل المبادرة على وقف فوري وشامل لإطلاق النار، ورفع الحصار عن قطاع غزّة، وإطلاق سراح جميع الأسرى، الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال في الحملة  

 الأخيرة على الضفة الغربية، على أن تكون الولايات المتحدة راعية هذا الاتفاق.

"ساعة الصفر"

كما شملت آلية تنفيذ المبادرة على تحديد ساعة الصفر لدخول تفاهمات التهدئة حيز النفاذ، كما تعمل الولايات المتحدة الأمريكية على ضمان تنفيذ هذا الاتفاق وفق جدول زمني محدد، والحفاظ على التهدئة ومنع حدوث أي قصور في تطبيق هذا الاتفاق، كما يتعهد الجانبان (الاحتلال الإسرائيلي- والمقاومة الفلسطينية) بوقف إطلاق النار خلال 6 ساعات من قبول الطرفين لهذا الاتفاق.

يذكر أن الخارجية المصرية قدمت مبادرة لوقف العدوان ضد الشعب الفلسطيني منذ أيام، بأن "تقوم إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية على قطاع غزة برًا وبحرًا وجوًا، مع التأكيد على عدم تنفيذ أي عمليات اجتياح برى لقطاع غزة أو استهداف المدنيين"، كما أن "تقوم كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإيقاف جميع الأعمال العدائية من قطاع غزة تجاه إسرائيل جوًا، وبحرًا، وبرًا، وتحت الأرض، مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين".

فيما أعلنت من بعدها قطر عن مبادرة لوقف العدوان الإسرائيلي علي قطاع غزة.

اقرأ أيضا:

إسرائيل ترفع شعار لا بديل عن الأسلحة السامة

غزة-فشلت">وزير خارجية فرنسا: مساعي وقف إطلاق النار في غزة فشلت

غزة">المغرب يدعو إلى وقف العدوان الإسرائيلي على غزة

خبراء: دور مصر يتراجع وأمريكا تبحث عن بديل

غزة">إفطار جماعي ووقفة صامتة أمام الصحفيين تضامنًا مع غزة

مواطنون: أفيخاي أدرعي يثير الجدل ببني سويف

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان