رئيس التحرير: عادل صبري 12:40 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

هدنة إنسانية قصيرة في غزة لمدة ساعتين

هدنة إنسانية قصيرة في غزة لمدة ساعتين

العرب والعالم

غزة تحت القصف

هدنة إنسانية قصيرة في غزة لمدة ساعتين

وكالات 20 يوليو 2014 11:00

قال متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، إن إسرائيل وافقت على هدنة إنسانية في غزة لمدة ساعتين، فيما استشهد أكثر من 40 فلسطينيا إضافة إلى مئات الجرحى، جراء القصف الإسرائيلي المكثف على حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن من بين القتلى مسعف ومصور لتلفزيون محلي. كما أوضح شهود عيان أن سيارات الإسعاف لا تستطيع التوجه إلى هذه المنطقة القريبة من الحدود مع اسرائيل بسبب كثافة القصف الجوي.

وتحدثت أجهزة الطوارئ عن سقوط  عشرات القتلى والجرحى، ووجود الجثث في الشوارع، بينما نزح الآلاف من سكان الحي إلى مستشفى الشفاء هربا من القصف.

مجزرة الشجاعية

وأدانت حركة حماس ما وصفتها بمجزرة حي الشجاعية، معتبرة إياها "جريمة حرب"، كما وصفت الرئاسة الفلسطينية ما جري في حي الشجاعية، بـ"المجزرة"، وأدانت الرئاسة في بيان بثته الوكالة الرسمية "المجزرة الجديدة التي ارتكبتها الحكومة الإسرائيلية فجر الأحد في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، والتي راح ضحيتها أكثر من 40 شهيدا و150 جريحا، معظمهم من النساء والأطفال".

وطالب المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، نبيل أبو ردينة، في البيان: "الحكومة الإسرائيلية بإيقاف عدوانها على القطاع فورا وحذرها من استمراره".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، قد أعلنت أن حصيلة شهداء العملية العسكرية الإسرائيلية بقطاع غزة، ارتفعت إلى 370 فلسطينيا معظمهم من المدنيين، بحسب وكالة "فرانس برس".

وأوضحت وزارة الصحة أن طواقم الإسعاف غير قادرة على الوصول إلى تلك المنطقة لإجلاء الإصابات، متهمة إسرائيل "باستهداف سيارة إسعاف في منطقة الشجاعية".

وكان المتحدث باسم حركة حماس، سامي أبو زهري، قال في بيان إن "مكتب الصليب الأحمر اتصل بالحركة، وعرض التوسط لعقد تهدئة إنسانية لمدة 3 ساعات، لتمكين سيارات الإسعاف من إخلاء الشهداء والجرحى".

وبحسب أبو زهري فإن "حماس وافقت على ذلك".

توسيع الهجوم البري

 ووسعت إسرائيل، الأحد، نطاق المرحلة البرية من عمليته العسكرية على قطاع غزة، والتي تدخل يومها الثالث عشر، وسط تضارب بشأن قتلى الجيش حيث أعلنت حركة حماس مقتل 16 جنديا، بينما أشارت آخر إحصائية لإسرائيل إلى 7 قتلى.

 

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس قد تحدثت عن "استدراج قوة صهيونية حاولت التقدم شرق حي التفاح إلى كمين محكم معد مسبقا (...) مما أدى إلى تدميرها بالكامل".

وتقول إسرائيل إن عمليتها تهدف إلى وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، بينما تسعى من خلال هجومها البري إلى تدمير الأنفاق التي يستخدمها الفلسطينيون.

وبدأ الجيش الإسرائيلي هجومه البري على غزة، مساء الخميس، بعد 10 أيام من قصف جوي وبري وبحري استهدف القطاع المحاصر، وذلك في إطار عملية عسكرية واسعة النطاق أطلق عليها اسم "الجرف الصامد".

اقرأ ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان