رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فاينانشيال تايمز: الوضع العراقي الحالي "درس" في سقوط الأنظمة في الشرق الأوسط

فاينانشيال تايمز: الوضع العراقي الحالي "درس" في سقوط الأنظمة في الشرق الأوسط

أ.ش.أ 30 مايو 2013 10:27

ارشيفوصفت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية الوضع العراقي الحالي بأنه بمثابة درس في سقوط الأنظمة في منطقة الشرق الأوسط المشتعلة،والذي ينبغي الإستفادة منه جيدا،لاسيما في الأزمة السورية المستعرة.

 

وأضافت الصحيفة البريطانية -في مقال تحليلي أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم - الخميس- بأن تزايد حمام الدماء المتكرر في العراق خلال العام الحالي في معركة بين أفراد الطائفة السنية في البلاد والحكومة الشيعية التي يرأسها نوري المالكي، ينبغي أن يكون أيضا بمثابة تحذير للدول الغربية في محاولتها لوضع نهاية للحرب الأهلية في سوريا.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن عناوين الأخبار المرعبة الآتية من العراق باتت روتينية نوعا ما، إذ بلغ عدد القتلى الذين سقطوا من جراء الصراع الدائر بين السنة والشيعة في شهر أبريل نحو 712 شخصا وذلك بحسب إحصائيات الأمم المتحدة"،لافتة إلى أن تفاقم الوضع في العراق يهدد بزعزعة الاستقرار في سائر أرجاء المنطقة".

 

ورجحت الصحيفة ازدياد الأمر سوءا في الفترة التي تسبق الإنتخابات الوطنية في العام المقبل، مما يزيد مخاوف من اندلاع حرب إقليمية أوسع،ويقضى على آمال بشأن إمكانية وجود توافق بين الطوائف العرقية والدينية في المستقبل.

 

ورأت الصحيفة أن الصراع السوري يلقى بظلاله على العراق والعكس صحيح، فكلا الدولتين تحيا في ظروف متشابه،الأمر الذي يمكن لمسه خاصة في محافظة الأنبار الحدودية بغرب العراق والتي تعد معقل السنة.

 

وأردفت الصحيفة تقول " الجهاديون يعبرون الحدود لمساندة قوات المعارضة السورية، كما أن تنظيم القاعدة في العراق أعلن في أبريل الماضي عن تمويله لجبهة النصرة إحدى الجماعات الجهادية المنبثقة عنه والتي تحارب ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد" وتقول حكومة المالكي أنها قامت بشن حملة عسكرية الأسبوع الماضي ضد الجماعات التي لها صلة بالقاعدة ومعسكرات التدريب في المنطقة الغربية، في أعقاب سلسلة من الغارات المماثلة من العام الماضي.

 

وخلصت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية -ختاما- إلى أنه إبان فترة حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، حكم أهل السنة العراق، بينما حكم العلويون سوريا وكانا وجهان لعملة واحدة: ألا وهي الديكتاتورية التي تديرها أقلية عرقية؛ مشيرة إلى أن الوضع في العراق الآن هو درس مفاده أن سقوط هذه الأنظمة ليس سوى خطوة صغيرة أولى نحو إحلال السلام و العدالة، اللذين تتلهف شعوب المنطقة للتوصل إليهما.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان