رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الرئيس التونسي يتوعد خصومه عقب اتهامات حول الإرهاب

الرئيس التونسي يتوعد خصومه عقب اتهامات حول الإرهاب

العرب والعالم

الرئيس التونسي المنصف المرزوقي

الرئيس التونسي يتوعد خصومه عقب اتهامات حول الإرهاب

وكالات 19 يوليو 2014 07:06

 

أصدرت دائرة الإعلام والتواصل برئاسة الجمهورية التونسية، بلاغا “شديد اللهجة” أدانت فيه الاتهامات الموجهة لمؤسسة الرئاسة، وللرئيس تحديدا، والتي تتهمه بالتساهل لحد التواطؤ مع الإرهاب.

وذلك على خلفية العملية الإرهابية الأخيرة التي استهدفت، الخميس الماضي، أفرادا من الجيش ونجم عنها مقتل 14 جنديا، في أثقل خسارة تلحق بالمؤسسة العسكرية منذ استقلال تونس سنة 1956.

 

وجاء في البلاغ الرئاسي حسبما ذكر موقع “العربية نت” أن “رئاسة الجمهورية تدين التصريحات غير المسئولة لعدد من الناشطين والمصنفين خطأ، من اتهامات وأقوال مغرضة وكاذبة تتهم فيها مسئولي الدولة برعاية الإرهاب”.

واعتبرت أن هذه التصريحات “صادرة عن أطراف عرفت بأفكارها ومساعيها الانقلابية وعدائها للمسار الانتخابي وسعيها القديم لحل المؤسسات المنتخبة والدعاية للفوضى والفراغ”.

 

وبلهجة حادة وصف البلاغ أصحاب التصريحات بأنهم أشخاص “لم تستنكف عن استغلال أية مآسٍ من أجل مصالحها السياسية الضيقة ومغالطة الرأي العام”، وأن الاتهامات لن تؤثر في تصميم مؤسسات الدولة على” مواجهة الإرهاب وقطع الطريق على كل المساعي الرامية إلى مساعدة الإرهابيين على تحقيق أهدافهم في نشر الفوضى وتحطيم معنويات التونسيين”.

 

وقال البلاغ “إن رئاسة الجمهورية إذ تستغرب صمت النيابة العمومية وهيئة الاتصال السمعي البصري عن كل الخروقات والتجاوزات والتحريض على مؤسسات الدولة، والتهديدات التي يقع بثها في وسائل الإعلام، ستقوم برفع قضايا قانونية ضد كل التصريحات المسيئة للأمن القومي، وضد كل الأشخاص الذين تعمدوا إلقاء التهم الكاذبة جزافا، والتهديد بالعنف في تمرد واضح على القوانين”.

 

كما “أن رئاسة الجمهورية ستبقى عاملة على مواصلة التعاون مع كل مؤسسات الدولة للقضاء على آفة الإرهاب، في نطاق القوانين المعمول بها، وعلى تسخير كل الإمكانيات لتحسين تجهيز قواتنا العسكرية والأمنية، واضعة نصب عينيها توفير كل الشروط لإنجاز الانتخابات وإنجاحها، باعتبار ذلك أكبر انتصار على الإرهاب وشركائه”.

 

وكانت تصريحات صادرة عن سياسيين وإعلاميين قد اتهمت الرئيس المرزوقي وحكومة الترويكا السابقة برئاسة النهضة الإسلامية، بأنهم تساهلوا مع الجماعات الدينية المتشددة، وسمحوا لهم بظروف مناسبة لتخزين السلاح وتأطير الشباب لمواجهة الدولة.

 

يذكر أن الرئيس المرزوقي سبق له أن استقبل شيوخا من التيار السلفي، كما دعا الغنوشي زعيم النهضة إلى السماح للسلفيين بالنشاط، بل إنه قال في تصريح مثير له “إنهم يذكرونه بشبابه، ويبشرون بثقافة جديدة”.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان