رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

غزة .. 306 شهداء و40 ألف مشرد وأوباما يأمل بتجنب المدنيين

غزة .. 306 شهداء و40 ألف مشرد وأوباما يأمل بتجنب المدنيين

العرب والعالم

الاطفال ضحايا قصف غزة - ارشيفية

غزة .. 306 شهداء و40 ألف مشرد وأوباما يأمل بتجنب المدنيين

وكالات 19 يوليو 2014 05:12

  فيما تواصل القوات الإسرائيلية اليوم السبت هجومها البري على قطاع غزة ليتجاوز عدد القتلى 306 خلال الصراع الذي بدأ قبل نحو أسبوعين، أعرب الرئيس الأمريكي عن أملة في تجنب المدنيين .

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قال الجمعة، إن قواته تحضر لمزيد من العمليات ضد مقاتلي حركة حماس.

وقتل فجر اليوم 9 فلسطينيين في سلسلة غارات شنتها الطائرات والمدفعية الإسرائيلية في أنحاء قطاع غزة، لترتفع حصيلة قتلى العملية العسكرية على غزة إلى 306 قتلى.

 

ورفع الاجتياج البري لغزة عدد الإصابات  إلى 2230 مصابًا، وقالت الأمم المتحدة بأن معظم الإصابات هي في صفوف المدنيين  ،وضاعف عدد المشردين من بيوتهم إلى 40 ألف شخص، ما دفع منظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة إلى طلب مساعدات بقيمة 60 مليون دولار.

 

في هذه الأثناء، قال الرئيس الأمريكي بأنه تحدث إلى نتنياهو وكرر دعم الولايات المتحدة لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في مواجهة الصواريخ التي تطلقها حركة حماس من غزة. ولكن أوباما أيضا عبر عن أمله في أن العملية العسكرية على الأرض في غزة ستستمر في مسار "تقليل الإصابات بين المدنيين."

وقال أوباما للصحفيين في البيت الأبيض "نأمل أن تواصل اسرائيل التعامل مع هذه العملية بطريقة تقلل من الخسائر بين المدنيين الى الحد الأدنى."

 

ويعتزم الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون التوجه الى منطقة الشرق الاوسط السبت في محاولة لإنهاء العمليات القتالية.

 

وفي جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي يوم الجمعة ندد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان بإطلاق الصواريخ على اسرائيل لكنه عبر عن قلقه من "الرد الاسرائيلي المفرط". وجاء الهجوم البري الإسرائيلي بعد قصف غزة على مدى عشرة أيام من الجو والبحر وإطلاق حماس نحو 1500 صاروخ على إسرائيل وفشل المساعي المصرية في تأمين وقف إطلاق النار.

 

 

وأرسل جيش الاحتلال عددا كبيرا من قواته إلى غزة الخميس، ناقلات جنود، ودبابات، ومدافع، مقاتلون، ووحدات استخبارات مدعومة بغطاء جوي، وهدفهم الرئيسي الأنفاق التي يستخدمها مقاتلو حماس وآخرون للتسلل إلى إسرائيل وتهريب السلاح والمواد.

 

وقال الجيش الإسرائيلي أن أحد جنوده قتل خلال الليل في شمال غزة، وهي ثاني وفاة في صفوف الإسرائيليين منذ بدء العمليات العسكرية.

 

وقال نتنياهو للصحفيين قبل جلسة خاصة للحكومة في قاعدة عسكرية بتل أبيب "اخترنا بدء هذه العملية بعد استنفاد خيارات أخرى وتوصلنا لنتيجة هي أنه بدون هذه (العملية) سندفع ثمنا أغلى بكثير... الهدف الأساسي هو استعادة الهدوء."

 

وأضاف "تعليماتي... للجيش الإسرائيلي وبموافقة المجلس المصغر المعني بالشؤون الأمنية.. هي الإستعداد لاحتمال توسيع العملية البرية بشكل كبير."

 

ولم يحدد نتنياهو الشكل المحتمل للعملية الموسعة. وتقول إسرائيل ان قواتها ركزت حتى الآن على استهداف الانفاق التي قد يستخدمها نشطاء فلسطينيون لتنفيذ هجمات عبر الحدود.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان