رئيس التحرير: عادل صبري 05:23 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خبراء: غزة تدفع ثمن التخاذل العربي

خبراء: غزة تدفع ثمن التخاذل العربي

العرب والعالم

الجيش الإسرائيلي..صورة أرشيفية

بعد اجتياح إسرائيل البري للقطاع..

خبراء: غزة تدفع ثمن التخاذل العربي

وائل مجدي 18 يوليو 2014 01:50

صعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها ضد قطاع غزة، حيث بدأ الجيش الإسرائيلي عملية اجتياح بري، بدعم من سلاح البحرية ضد الفلسطينيين في القطاع.

غزو بري

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الجيش الاسرائيلي، مساء أمس الخميس، ببدء عملية برية في قطاع غزة تهدف إلى كشف الأنفاق في المنطقة الحدودية.

وأعلنت القوات الإسرائيلية أن الاجتياح البري امتداد لعملية "الجرف الصامد" التي بدأت منذ 10 أيام، وأوضح الاحتلال أنه يشن عمليته البرية بعد الرفض المتكرر من جانب حماس لعروض لتهدئة، وردا على استمرار إطلاق الصواريخ من القطاع.

وأكد جيش الاحتلال أنه يسعي من خلال العملية البرية لتوجيه ضربة لحركة حماس، وتدمير الأنفاق التي يستخدمها النشطاء للتسلل داخل إسرائيل، وتشن إسرائيل غارات عسكرية ضد قطاع غزة "الجرف الصامد" تسببت في استشهاد 247 فلسطينيا وإصابة 1770 آخرين حتى الآن.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس، في تصريحات صحفية، إن الغزو الإسرائيلي لغزة أحمق وسيشهد عواقب وخيمة، مؤكدا أن الهجوم البري الغاشم لا يخيف قيادة حماس ولا الشعب الفلسطيني.

 

تخاذل عربي

ومن جانبه قال الكاتب والمفكر الفلسطيني عبد القادر ياسين، إن الاجتياح الإسرائيلي القائم والعدوان الغاشم من قبل قوات الاحتلال على قطاع غزة سببه غياب الموقف العربي القوي الموحد تجاه ما يحدث من انتهاكات وإبادة جماعية للفلسطينيين، مؤكدا أن هذا التخاذل أغرى الإسرائيليين ودفعهم لارتكاب تلك الحماقات.

وتابع ياسين: "الاحتلال يدخل قطاع غزة ليحقق مهمة محددة هي تدمير المزيد من المنازل واعتقال أكبر عدد من حركات المقاومة"، مؤكدا أن المقاومة الفلسطينية لن تقف صامته أمام العدوان، وسيكون هناك خسائر فادحة في الأرواح.

وعن الموقف الدولي تجاه عدوان إسرائيل على غزة يقول ياسين: "هناك مباركة دولية لعمليات جيش الإحتلال ضد الفلسطينيين، ولن يتدخل المجتمع الدولي لوقف العدوان حتى تنفذ إسرائيل جريمتها كاملة وتحقق كامل أهدافها من عملية الاجتياح".

 

عملية محدودة

وأكد محمد جمعة، الباحث بوحدة الدراسات الفلسطينية والإسرائيلية بمركز الأهرام الاستراتيجي، أن العملية العسكرية البرية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة ستكون مجرد توغلات برية، مؤكدا أن إسرائيل لا تملك نية حقيقية لاكتساح القطاع.

وأوضح أن إسرائيل تهدف من العملية البرية على قطاع غزة تحقيق إنجازات حقيقية كي يقوم بنيامين نتنياهو بتسويقها باعتبار أن العملية العسكرية الإسرائيلية تتم بنجاح وتحقق أهدافها.

وعن السبب وراء الضربة البرية الإسرائيلية للقطاع يقول جمعة: إستراتيجيا إسرائيل قبلت المبادرة المصرية للتهدئة وحماس رفضتها، ولذلك لا تستطيع القوات الإسرائيلية وقف العملية حتى لا يتم تفسيرها بشكل خاطئ من قبل الرأي العام، مؤكدا أن إسرائيل لجأت إلى عملية برية محدودة لم تكن ترغب القيام بها- على حد قوله.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان