رئيس التحرير: عادل صبري 11:32 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مصر تجدد دعوتها لقبول غير مشروط لمبادرتها بغزة

مصر تجدد دعوتها لقبول غير مشروط لمبادرتها بغزة

العرب والعالم

وزير الخارجية

مصر تجدد دعوتها لقبول غير مشروط لمبادرتها بغزة

الأناضول 17 يوليو 2014 22:46

جددت مصر، دعوتها لكافة الأطراف بالقبول "الفوري وغير المشروط" لمبادرتها التي دعت إليها الاثنين الماضي لوقف إطلاق النار في غزة، محملة إسرائيل مسؤولية حماية أرواح المدنيين.

 

وقالت الخارجية المصرية، في بيان لها:  إنها تتابع "بقلق عميق واهتمام بالغ التطورات الخطيرة على الساحة الفلسطينية وتدين التصعيد الأخير في العمليات العسكرية في قطاع غزة من قبل اسرائيل".

وجددت مصر دعوتها لكافة الأطراف المعنية بالقبول "الفوري وغير المشروط للمبادرة المصرية لما تتيحه من توفير للحماية للشعب الفلسطيني وباعتبارها السبيل الوحيد لوقف الاعتداءات وصيانة أرواح المدنيين وحقن دماء أبناء الشعب الفلسطيني".

وطالب البيان بتوخي أقصى درجات ضبط النفس من خلال وقف أعمال القصف والاجتياحات البرية "التي لا تزيد الموقف إلا اشتعالاً ولا توفر لها الأمن"

وقال البيان إن مصر تؤكد مسئولية إسرائيل القانونية كقوة احتلال بضرورة حماية أرواح المدنيين والامتناع عن أساليب العقاب الجماعي والاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة والذى يتنافى مع قواعد القانون الدولي واتفاقيات جنيف (خاصة بحماية المدنيين خلال الحروب).

ودعت مصر المجتمع الدولي "لتحمل مسئولياته الكاملة في مواجهة هذا التصعيد الخطير والحيلولة دون استمراره لما يمثله من تهديد للاستقرار والأمن في المنطقة بأسرها، والعمل على سرعة تقديم المساعدات الإنسانية وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني"

كما طالبت مصر، حسب البيان، المجتمع الدولي بدعوة الأطراف المعنية لقبول المبادرة المصرية دون إبطاء أو شروط مُسبقة، وأن يبذل جهوداً محددة وعاجلة لإحلال سلام شامل وعادل استناداً إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمرجعيات الدولية والمبادرة العربية للسلام.

كان سامح شكري وزير الخارجية، أكد في وقت سابق اليوم أن المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار والعدوان على الشعب الفلسطيني، تندرج في إطار الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني وعدم إراقة الدماء الفلسطينية أو إزهاق أرواح الأبرياء من الفلسطينيين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط (أ ش أ) (الرسمية) عن شكري قوله، خلال مأدبة إفطار أقامها لرؤساء تحرير الصحف اليوم الخميس بمقر وزارة الخارجية، إنه "إذا ما كانت حماس قد قبلت المبادرة المصرية لكان قد تم إنقاذ أرواح أربعين فلسطينيا على الأقل. "

واتهم وزير الخارجية ما أسماه "محور حماس- قطر- تركيا"، حسب الوكالة، بمحاولة إفشال الدور المصري الذى يعد بمثابة حائط الصد ضد المخطط الرامي لتفتيت المنطقة إلى دويلات متحاربة، مستشهدا على ذلك بما يحدث في ليبيا والعراق وسوريا والسودان.

وأضاف شكري أن هذا المحور يستهدف أن ينزع عن مصر وضعها كطرف فاعل قادر على التأثير على الموقف الإسرائيلي الذى يدرك جيدا دور مصر وأهمية دورها بالمنطقة.

وحول علاقة مصر بحركة حماس قال وزير الخارجية: إن بها قدرا عاليا من التوتر والصعوبة نتيجة التوجه العقائدي لحماس، قائلا: "إن المشكلة إن سياسة حماس ترتبط بفكر عقائدي يجعل نقطة الاتصال والتلاقي مع مصر شبه مستحيلة."

واستطرد شكري قائلا "ولكن ومع ذلك فإن مصر تتعامل مع حماس في إطار حماية المصالح الفلسطينية وفى إطار يصب أيضا في مصلحة مصر، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك خطوطا حمراء لا يمكن لمصر أن تقبلها أو تقبل بتجاوزها".

وبدأ الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، تطوير عمليته العسكرية ضد قطاع غزة التي بداها قبل 11 يوما، وذلك من خلال عملية توغل بري شمال قطاع غزة، قال إن هدفها هو ضرب الأنفاق "الإرهابية" في غزة، بينما توعدت حركة حماس بأن إسرائيل "سوف تدفع ثمن العملية البرية غاليا".

وأسفرت العملية الإسرائيلية، التي بدأتها في السابع من يوليو/ حزيران الجارين وأطلقت عليها "الجرف الصامد"، عن سقوط أكثر من 240 قتيلا، وأكثر من 1800 مصاب، بعضهم بجروح خطيرة، حتى مساء الخميس، حسب مصادر طبية فلسطينية.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان