رئيس التحرير: عادل صبري 06:24 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

القاعدة تضرب تونس وتسيطر على جبل الشعانبي

القاعدة تضرب تونس وتسيطر على جبل الشعانبي

العرب والعالم

الجيش التونسي..صورة أرشيفية

بعد مقتل 14 وإصابة 22..

القاعدة تضرب تونس وتسيطر على جبل الشعانبي

وائل مجدي 17 يوليو 2014 12:10

خسائر فادحة تكبدها الجيش التونسي بعد تصاعد حدة المواجهات بين الجيش التونسي والمتشددين في جبل الشعانبي تسببت في مقتل وإصابة العشرات من قوات الجيش التونسي.

 

إذ أعلنت وزارة الدفاع التونسية، على لسان متحدثها الإعلامي رشيد بوحولة، مقتل 14 جنديا تونسيا في مواجهات جبل الشعانبي بالقرب من الحدود مع الجزائر.

 

وبحسب الوزارة، ارتفعت حصيلة الهجوم، إلى 14 قتيلا و22 جريحًا، مؤكدة أن هذه الحصيلة هي الأكبر في صفوف الجيش التونسي منذ الاستقلال عام 1956 .

 

وقالت الوزارة إن مجموعتين إرهابيتين قامتا بمهاجمة نقطتي مراقبة تابعتين للجيش على مستوى منطقة هنشير التلة فى عمق جبل الشعانبي بقذائف الآر بى جى وأسلحة رشاشة.

 

ومن جانبه أصدر رئيس الجمهورية التونسية منصف المرزوقي قرارًا بإعلان الحداد الوطني في تونس لمدة ثلاثة أيام، مع تنكيس الأعلام بدءا من اليوم الخميس 17 من يوليو الجاري.

 

معارك جبل الشعانبي

 

وكان قد أعلن الرئيس التونسي منصف المرزوقي منطقة جبل الشعانبي ثكنة عسكرية مغلقة، قبل شهور وذلك لتعقب متشددين متحصنين بالجبل.

 

وتشهد منطقة جبل الشعانبي بتونس، منذ 2012، اشتباكات مسلحة مع متشددين يتبعون تنظيم القاعدة يسعون ﻹقامة إمارة إسلامية بتونس بحسب السلطات التونسية.

 

وكان قد تعرض الجيش التونسي لعدة هجمات مسلحة، ففي يوليو من العام الماضي قتل ثمانية جنود بشكل وحشي بعد هجوم إرهابي استهدف كمينًا للجيش في جبل الشعانبي.

 

وفي الثاني من يوليو الحالي قتل أربعة جنود في انفجار لغم استهدف سياراتهم بجبل ورغة في ولاية الكاف الحدودية مع الجزائر، بحسب وزارة الدفاع.

 

ورغم العمليات العسكرية المنتظمة للجيش التونسي في جبل الشعانبي، لم تتمكن قوات الأمن التونسية والجيش حتى الآن من السيطرة على المسلحين المتحصنين بالجبل.

 

القاعدة في تونس

 

وكان قد أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي تبنيه لعدة عمليات عسكرية في تونس، كان أهمها الهجوم الذي استهدف منزل وزير الداخلية  لطفي بن جدو في ولاية القصرين.

 

كما تبنى تنظيم القاعدة الهجوم الذي استهدف وحدة من الجيش التونسي، في جبل الشعانبي الحدودي مع الجزائر، والذي أسفر عن مقتل 8 من أفراد الجيش، معترفا بوجود مجاهدين تابعين له في جبل الشعانبي.

 

ويرجع محللون بداية وجود تنظيم القاعدة في تونس إلى 2012 بعدما توعد زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري حزب حركة النهضة التونسي ذو الخلفية الإسلامية، وذلك بسبب ما أسماه البعد عن المنهج الإسلامي القويم ورفض الحزب تطبيق الشرعية الإسلامية.

 

حرب عصابات

ومن جانبه أكد الدكتور مختار محمد الخبير السياسي، أن جبل الشعانبي بتونس منطقة استراتيجية للتنظيمات الإرهابية وللمتشددين، مؤكدا ظهور تنظيم القاعدة بقوة وسيطرته على منطقة الجبل.

 

وتابع الخبير السياسي: الجيش التونسي يخوض عملية عسكرية تشبه حرب العصابات مع المتشددين، في محاولة منه للسيطرة على الأوضاع ومطاردة الإرهابيين للحيلولة دون سقوط تونس في فخ العراق وسوريا.

 

وعن تنظيم القاعدة في تونس يقول مختار: تنظيم القاعدة متواجد في تونس قبل قيام الثورة لكن زاد نشاطه بقوة بعد الثورة مثلما نشط في معظم بلدان الربيع العربي، فظهر في العراق وسوريا وليبيا ومصر.

 

وأكد مختار أن العمليات العسكرية في تونس لم ولن تنتهي بسهولة، وسيخوض الجيش حربًا قوية أشبه بحرب الاستنزاف سيتكبد فيها الكثير من الخسائر، في مواجهته مع تلك التنظيمات المتسددة والمسلحة تسليحا قويا.


اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان