رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إسرائيل توافق على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار

إسرائيل توافق على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار

العرب والعالم

نتنياهو خلال اجتماع وزاري - ارشيفية

مقابل الرفض الفلسطيني والترحيب الدولي..

إسرائيل توافق على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار

رويترز 15 يوليو 2014 06:54

أعلنت الحكومة الإسرائيلية، صباح الثلاثاء، موافقتها على مبادرة مصر التي أعلنتها لوقف إطلاق النار في غزة.

 

وقال بيان لمجلس الوزراء الأمني المصغر في الحكومة: "إسرائيل توافق على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة".

 

وقال عوفير جندلمان، المتحدث باسم نتيناهو، في تغريدة له على "تويتر": "قرر المجلس الوزاري المصغر في اجتماعه الذي عقد صباح اليوم قبول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار ابتداءً من الساعة التاسعة من صباح اليوم".

 

اليمين المتطرف

وكان قادة في اليمين الإسرائيلي قاد هاجموا استعداد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لقبول الاقتراح المصري لوقف إطلاق النار في غزة حيث اعتبروا أنه "استسلام" و"صفعة في وجه سكان إسرائيل"

 

وقالت عضو الكنيست من حزب "البيت اليهودي، أياليت شاكيد "أي وقف إطلاق نار لا يضر بالأنفاق والصواريخ هو استسلام"، كما نقل عنها الموقع الالكتروني لصحيفة (يديعوت احرونوت) الإسرائيلية.

 

وبدورها، قالت عضو الكنيست من حزب "الليكود" ورئيسة لجنة الداخلية في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي ميري ريغيف "أدعو رئيس الوزراء إلى عدم القبول بوقف إطلاق النار واتخاذ قرار عسكري بإضعاف حماس من خلال العمل الجوي والبري والبحري".

وأضافت كما نقل عنها الموقع ذاته "الفرصة لن تعود مجددا وأي اتفاق وقف إطلاق نار مع حماس سيسمح لها بالعودة إلى الحكم".

رفض حماس والجهاد والقسام

من الجانب الفلسطيني قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، إن "المشكلة ليست في التهدئة أو العودة للاتفاقيات السابقة مع إسرائيل، ولكن المشكلة هي واقع غزة من حصار وتجويع وإغلاق للمعابر والقصف وإهانة الناس".

 

وقال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في تصريحات صحفية، "نحن نرحب وندعم الجهد والدور المصري، لكن إعلان المبادرات لا يتم عبر الإعلام وهناك عناوين معروفة للمقاومة"، مضيفاً أن "هذه المعركة مع الاحتلال الصهيوني فارقة ويجب أن تبنى عليها أشياء كثيرة"

يأتي هذا فيما أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في وقت سابق، رفضها مبادرة وقف إطلاق النار، التي دعت إليها مصر مساء الإثنين.

 

ووصفت الكتائب، في بيان نشرته على موقعها صباح الثلاثاء، المبادرة بأنها «"مبادرة ركوع وخنوع"، وأنها تثير "البلبلة"، مُوضحة: "إن صح محتوى هذه المبادرة فإنها مبادرة ركوع وخنوع، نرفضها نحن في كتائب القسام جملةً وتفصيلاً، وهي بالنسبة لنا لا تساوي الحبر الذي كتبت به".

 

وقالت: "لم تتوجه إلينا في كتائب القسام أي جهة رسمية أو غير رسمية بما ورد في هذه المبادرة المزعومة".

 

وأكدت كتائب القسام أن معركتها "مع العدو مستمرة وستزداد ضراوة وشدة، وسنكون الأوفياء لدماء شهداء معركة (العصف المأكول) الأبرياء وكافة شهداء شعبنا، وإننا نعد شعبنا أن هذه الدماء والتضحيات لن تضيع سدىً، ولن يجهضها أحد كائنًا من كان في هذا العالم".

 

ترحيب السلطة

يأتي ذلك فيما رحبت السلطة الفلسطينية بالمبادرة، واعتبرتها بأنها تتوافق مع تطلعاتها التي عملت عليها منذ اليوم الأول للعملية الإسرائيلية، وذلك بحسب عضو اللجنة المركزية لحركة  فتح محمد أشتية الذي قال إن القيادة الفلسطينية ترحّب بالمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار المتبادل، وتأمل من الجانب الإسرائيلي الموافقة والسير لتطبيقها فوراً.

وأعلن وزراء الخارجية العرب، فى ختام اجتماعهم الذي عُقد مساء أمس في القاهرة، دعمهم للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار جراء "العدوان" الإسرائيلى على قطاع غزة.

 

نص المبادرة

ودعت مصر، في المبادرة، إلى "فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض".. كما تنص المبادرة على أن "باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين".

أ- تقوم إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية (Hostilities) على قطاع غزة برأ وبحراً وجواً، مع التأكيد على عدم تنفيذ أي عمليات اجتياح برى لقطاع غزة أو استهداف المدنيين.

ب- تقوم جميع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإيقاف جميع الأعمال العدائية «Hostilities» من قطاع غزة تجاه إسرائيل جواً، وبحراً، وبراً، وتحت الأرض مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين.

ج- فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض.

د- أما باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين.

وعن تنفيذ المبادرة، ذكر بيان وزارة الخارجية: تحددت ساعة 0600 يوم 15 /7/2014 (طبقاً للتوقيت العالمي- التاسعة بتوقيت القدس)، لبدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية، وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة.

على ان يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال 48 ساعة منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار، واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة «طبقاً لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012.

ويلتزم الطرفان بعدم القيام بأي أعمال من شأنها التأثير بالسلب على تنفيذ التفاهمات، وتحصل مصر على ضمانات من الطرفين بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه، ومتابعة تنفيذها ومراجعة أي من الطرفين حال القيام بأي أعمال تعرقل استقرارها .

يشار الى ان  العملية العسكرية للاحتلال الإسرائيلي ضد غزة المتواصلة منذ تسعة أيام تسببت في مقتل 191 فلسطينيًا وإصابة نحو 1400 آخرين، بجراح متفاوتة، جلهم من الأطفال والنساء.

 

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان