رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

6 قتلى في معارك بين حزب الله والمعارضة السورية

6 قتلى في معارك بين حزب الله والمعارضة السورية

العرب والعالم

عناصر حزب الله على الحدود

6 قتلى في معارك بين حزب الله والمعارضة السورية

وكالات 14 يوليو 2014 09:28

قتل 3 عناصر من حزب الله اللبناني، و3 آخرين من المعارضة السورية، خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، في معارك عنيفة دارت بين الجانبين على الحدود بين لبنان وسوريا، كما أكد مصدر أمني لبناني، وآخر في الحزب الشيعي.

وقال مسؤول أمني، طلب عدم ذكر اسمه: "تدور معارك منذ مساء السبت بين مقاتلين من حزب الله ومقاتلين من المعارضة، في المنطقة الحدودية غير المرسمة بين سوريا ولبنان".

طرد المعارضة


من جهته، أفاد مصدر في حزب الله أنه "سقط 3 شهداء لحزب الله" في هذه المعارك، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأوضح المصدر الأمني اللبناني أن المعارك "اشتدت مساء الأحد، وقتل 3 مقاتلين سوريين، وجرح 10".

وكان المصدر نفسه أعلن سقوط قتيل لحزب الله، وإصابة 12 بجروح، في المعارك التي دارت مساء السبت.



وذكر المصدر أن القتلى والجرحى السوريين نقلوا إلى "مستشفى ميداني"، في بلدة عرسال اللبنانية، التي تضم غالبية مؤيدة للمعارضة السورية.

وتدور المعارك في منطقة تقع بين بلدتي عرسال اللبنانية والقلمون السورية، حيث قام الجيش السوري، بمساندة حزب الله، بطرد المعارضة، في منتصف أبريل(نيسان)، بعد أشهر من المعارك الطاحنة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه إلى مقتل مقاتلين من حزب الله وعدد كبير من الجرحى.

البادئ: حزب الله


وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن "معارك يومية تدور بين الطرفين، لكن يبدو أن حزب الله هو الذي بدأ الهجوم هذه المرة، للقضاء على جيوب المعارضة".

وأضاف عبد الرحمن أن مئات من المقاتلين المعارضين يختبئون في تلال ومغاور جبل القلمون، بعد انسحابهم من القرى، ويشنون منها هجمات على مواقع النظام السوري، وحزب الله المتحالف معه.

وتحدثت تقارير للجيش اللبناني عن تسلل مقاتلين من المعارضة عبر عرسال.

ويقول ناشطون ان المعارضين يتجمعون بالقرب من عرسال، في منطقة جبلية جرداء "ليرتاحوا"، حيث تستخدم هذه المنطقة نقطة عبور للأدوية والأسلحة الخفيفة والجرحى.

غضب وانقسام


وأثارت مشاركة حزب الله في القتال، إلى جانب الجيش السوري، غضب السنة السوريين واللبنانيين، وأدت إلى إحداث انقسام بين اللبنانيين أنفسهم.

وتعرضت مناطق نفوذ حزب الله، في صيف 2013، لهجمات انتحارية، وبسيارات مفخخة، تبنتها مجموعات صغيرة انتقاماً لمشاركة الحزب في القتال.

ويعتبر محللون أن مشاركة الآلاف من مقاتلي حزب الله في المعارك، وخصوصاً في دمشق وحلب في الشمال، ساعد الجيش السوري في إحراز تقدم منذ سنة.

وأشار المرصد السوري إلى أن الجيش أرسل هذا الأسبوع تعزيزات للسيطرة على منطقة "الزبداني"، القريبة من "القلمون"، من أيدي المعارضة.

اقرا ايضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان