رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رفض مصري وإغاثة إماراتية مقابل انحياز غربي

رفض مصري وإغاثة إماراتية مقابل انحياز غربي

العرب والعالم

ضحايا قصف إسرائيل - ارشيفية

مواقف 19 دولة من قصف غزة..

رفض مصري وإغاثة إماراتية مقابل انحياز غربي

الأناضول 14 يوليو 2014 06:38

ما بين صامتة وساعية إلى تهدئة ومنحازة إلى إسرائيل، ودول قدمت دعمًا إغاثيًا وأخرى أكدت على عدم عودة العلاقات لطبيعتها في ظل الوضع المتدهور وأخرى دعت لعقد جلسة طارئة للجامعة العربية والاضطلاع بدور في عملية السلام.

 

على حاجز التنديد والمطالبة بوقف العدوان والتهدئة والتلويح بعدم عودة العلاقات مع إسرائيل، توقفت ردود الفعل الرسمية لأبرز 19 دولة عربية إزاء تصاعد الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، وسط انحياز أمريكي واضح ومتكرر لتل أبيب. 

 

ففي مواقف الدول العربية لم ينطق النظام السوري باعتراض على ما يحدث، بينما لجأت الإمارات إلى تقديم دعم إغاثي، وحرصت مصر على إجراء اتصالات عربية ودولية سعيا للتهدئة وبذل جهود للمصالحة والعودة إلى تهدئة 2012، قالت إنها قوبلت بـ"تعنت" من قبل الطرفين، فيما دفعت الكويت في اتجاه الدعوة لاجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية.

 

ولم يتطور موقف أي دولة عربية حتى اليوم إلى التصعيد الدبلوماسي بسحب السفراء من إسرائيل كما فعلت القاهرة قبل عامين.

 

ووقّعت الفصائل الفلسطينية اتفاق تهدئة مع إسرائيل في نوفمبر 2012 بوساطة مصرية، تم بموجبه وقف هجوم إسرائيلي على قطاع غزة استمر لمدة 8 أيام، وأدى لمقتل نحو 160 فلسطينيا و6 إسرائيليين.

 

وتضمنت بنود الاتفاق: قيام إسرائيل بوقف كل الأعمال العدائية في قطاع غزه برًا وجوًا، وقيام الفصائل الفلسطينية بوقف كل الأعمال العدائية من قطاع غزة تجاه إسرائيل بما في ذلك إطلاق الصواريخ والهجمات عبر الحدود، وفتح المعابر وتسهيل حركة الأشخاص والبضائع وعدم تقييد حركة السكان، وحصول مصر على ضمانات من كل طرف بالالتزام ببنود الاتفاق.

 

أما بالنسبة للدول غير العربية، فكانت الولايات المتحدة الأمريكية إحدى دول مجلس الأمن، أكثر الدول انحيازا واضحا إلى إسرائيل، فأعربت واشنطن أكثر من مرة عن إيمانها بحق تل أبيب في الدفاع عن نفسها.

 

ودول مجلس الأمن الدائمين التي تضم بخلاف أمريكا كلا من روسيا وبريطانيا وفرنسا والصين، لم تتخذ موقفا تجاه الاعتداءات على قطاع غزة، وهو ما يفسر ما يراه مراقبون من عدم قدرة مجلس الأمن على إصدار قرار واضح بوقف إطلاق النار من الجانبين والاكتفاء بدعوته لإعادة العمل بتهدئة 2012 . 

 

وتغيرت مواقف فرنسا خلال اليومين الماضيين ما بين دعوة الطرفين للتهدئة ثم تأكيد دعمها لإسرائيل في اتخاذ كل الإجراءات المناسبة لحماية نفسها وأخيرًا الدعوة للجلوس علي طاولة المفاوضات، بينما لجأت بريطانيا وإيطاليا إلى مسك العصا من المنتصف في تحميل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي مسألة الأوضاع المتدهورة وطرح إمكانية لعب دور بينهما في عملية السلام.

 

كما ظهرت الصين بخطابات تقليدية تدعو لوقف العنف بشكل فوري، بينما كنت إيران أكثر الدول التي تحمل خطابًا عدائيًا مع إسرائيل، من نعت موقف فلسطين بالمقاومة وإسرائيل بـ "العدو الصهيوني" مطالبة بوقف الكارثة التي تقع في غزة.

 

وتمسكت تركيا بالتشديد على عدم عودة العلاقات إلى طبيعتها مع إسرائيل في ظل ما يحدث في قطاع غزة.

 

وفيما يلي رصد  أبرز 19 دولة عربية و غير عربية برزت مواقفها منذ استهداف إسرائيل لقطاع غزة:

 

أولاً: الدول العربية

 

1 – مصر

 

- الرئيس عبد الفتاح السيسي نقل إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، "حرص مصر على سلامة الشعب الفلسطيني والتوصل لوقف إطلاق النار بأسرع وقت ممكن". (اتصال هاتفي بينهما / بيان مؤسسة الرئاسة المصرية / الثلاثاء 8 يوليو ).

 

-  السيسي قال إن مصر تُجري اتصالات مكثفة مع كافة الأطراف المعنية الفاعلة للتوصل إلى تسوية سلمية عادلة وشاملة ونهائية للقضية الفلسطينية استناداً إلى حل الدولتين (اتصال هاتفي مع بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة / بيان مؤسسة الرئاسة المصرية / الأربعاء 9 يوليو).

 

-  وزير الخارجية المصري سامح شكري يطالب السلطات الإسرائيلية بعدم التصعيد لأنه سيكون له آثار وخيمة على المنطقة بأكملها (تصريحات صحفية في عمان/ مساء الأربعاء 9 يوليو).

 

- السلطات المصرية قررت الخميس فتح معبر رفح لسفر "جرحى غزة" وأغلقته الجمعة ثم فتحته السبت.

 

- وزير الخارجية المصري طالب "بريطانيا بما لها من ثقل أوروبي بالعمل على إقناع الجانب الإسرائيلي بضبط النفس ووقف عملياته العسكرية "(اتصال هاتفي مع وليام هيغ / بيان الخارجية المصرية/ الخميس 10 يوليو ).

 

-  وزير الخارجية المصري يتحدث عن أهمية "تجنب الانزلاق إلى دائرة مفرغة من العنف، من خلال اتخاذ خطوات فورية وجادة وملموسة لوقف كافة العمليات العسكرية وضمان استئناف المفاوضات بشكل جاد وفى إطار زمني محدد وفقا لمرجعياتها (اتصال هاتفي مع توني بلير مبعوث الرباعية الدولية للشرق الأوسط / بيان الخارجية المصرية/ الخميس 10 يوليو ).

 

- السيسي ينوه إلى أن ما تشهده "الاتصالات المصرية مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لوقف العنف والعمليات العسكرية، من "عناد وتعنت" من الطرفين، محذرا من "مخاطر التصعيد العسكري، وما سيسفر عنه من ضحايا من المدنيين الأبرياء"( خلال مقابلة مع توني بلير، مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام بالشرق الأوسط/ بيان الرئاسة / السبت 12 يوليو).

 

2- الكويت

 

- دعا مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية إلى دعم الجهود المبذولة لفرض الالتزام ببنود اتفاقية الهدنة التي تم التوصل إليها في نوفمبر 2012 (بيان عن الخارجية / الخميس 10 يوليو ).

 

- دعت الكويت، الجامعة العربية إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري لمتابعة تدهور الاوضاع في قطاع غزة؛ إثر "العدوان الإسرائيلي الغاشم" على القطاع ( تصريح  مندوب دولة الكويت الدائم لدى الجامعة السفير عزيز رحيم الديحاني / وكالة الأنباء الكويتية الرسمية / الجمعة 11 يوليو ) .

 

3- الإمارات 

 

- أعلنت الإمارات بتوجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة  بتخصيص 192 مليون درهم (52 مليون دولار) "كمساعدات إنسانية عاجلة لدعم صمود أبناء الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي غاشم على قطاع غزة وإقامة مستشفى ميداني متكامل في القطاع" ( بيان / وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية / الخميس، 10 يوليو) .

 

4 - الأردن

 

- دعا المتحدث باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، محمد المومني، "الإسرائيليين بالعودة إلى طاولة المفاوضات لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلس)طيني وعاصمتها القدس الشرقية (تصريحات لوكالة الأناضول / الثلاثاء 8 يوليو

 

5- الجزائر

 

- قالت الخارجية الجزائرية إن صمت المجتمع الدولي "شجع إسرائيل على المضي في سياستها التوسعية والإجرامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة" مضيفة أن الجزائر "لن تألو جهدا في سبيل تعزيز التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ". ( بيان / وزارة الخارجية / الثلاثاء 8 يوليو ).

 

  6 - سوريا

 

- أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية،  ما وصفه بـ"العدوان الإسرائيلي الغاشم" على الشعب الفلسطيني، مؤكداً وقوفه صفاً واحداً إلى جانب أبناء غزة المحاصرة في الظروف "الصعبة والخطيرة" التي يمرون بها. (بيان صحفي/  الخميس 10 يوليور).

 

- دعت القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي (الحزب الحاكم) إلي تنظيم وقفات تضامنية معه والخروج إلى الميادين في كل أنحاء الوطن العربي والعالم استنكارا لهذا العدوان (بيان صحفي / الخميس 10 يوليو ).

 

- مجلس الشعب السوري يدين العدوان الاسرائيلي الوحشي ضد الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة ويوكد انه حرب إبادة تستوجب المحاكمة الدولية لسلطات الاحتلال وكل من يدعمها( بيان صحفي / وكالة الأنباء السورية الرسمية).

 

7- السعودية

 

-  المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، يري أن كلمة نظيره الإسرائيلي الدائم  أمام مجلس الأمن اليوم بشأن غزة، أشبه "بالتمثيلية السخيفة". (تصريحات للصحفيين عقب جلسة مجلس الأمن/ الخميس 10 يوليو ) .

 

-  الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك السعودية أمر - بتقديم 200 مليون ريال للهلال الأحمر الفلسطيني في غزة (تصريح وزير المالية ابراهيم العساف / وكالة الأنباء السعودية /الأحد 13 يوليو ).

 

ثانيا : الدول غير العربية

 

8 - تركيا :

 

 رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، قال إن الشعب التركي "لا يمكن أن يغلق على نفسه الأبواب، ولا يهتم بالأمور الخارجية، ولا يمكن أن يدير ظهره لغزة، بلاد الشهداء والمظلومين، التي يقصفها الجيش الإسرائيلي يومياً "(خطاب أمام حشد كبير في مدينة طوقاط، ضمن حملته الانتخابية لرئاسة الجمهورية / الأربعاء9 يوليو/تموز)

 

- رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان" - مخاطبا إسرائيل - : " عليكم أن توقفوا هذا الظلم - في إشارة إلى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة -، وإلا فإنه لن يكون من قبيل الإمكانعودة العلاقات لطبيعتها بيننا وبينكم "(خطاب في ولاية "يوزغات" وسط البلاد، عقب مشاركته في حفل إفطار جماعي/ الخميس 10 يوليو/تموز)

 

- رئيس الوزراء التركي "رجب طيب أردوغان"، أصدر تعليماته الخميس 10 يوليو/ تموز ، بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة، تشمل مواد غذائية، ومستلزمات طبية إلى الأسر المتضررة، جراء الهجمات الإسرائيلي ،ووزّعت وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، مساعدات بقيمة مليون دولار، في قطاع غزة،(تصريحات محمد مرتجي ممثل (تيكا) في غزة / الجمعة 11/ يوليو).

 

- مرشح الرئاسة التركية، رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، قال إن العلاقات مع إسرائيل لا يمكن أن تعود إلى وضعها الطبيعي، طالما واصلت (إسرائيل) سياساتها العدوانية على فلسطين (خطاب ضمن حفل إفطار نظمته بلدية ولاية أنطاليا جنوب البلاد/ السبت 12 يوليو/ تموز).

 

وقطعت تركيا علاقاتها مع إسرائيل عقب حادث مهاجمة الأخيرة سفينة "مرمرة الزرقاء" منتصف عام 2010 ، ووضعت ثلاثة شروط لإعادة العلاقات إلى وضعها الطبيعي، وهي أن تعتذر إسرائيل رسميا إلى تركيا، وأن تدفع تعويضات إلى أهالي الضحايا الأتراك الذين سقطوا في حادثة السفينة، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وقامت إسرائيل بتنفيذ الشرط الأول، واقتربت من تنفيذ الشرط الثاني، ولكنها رفضت رفع الحصار عن قطاع غزة.

 

- مرشح الرئاسة التركية، رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان":" إسرائيل تمارس الإرهاب في غزة والغرب لا زال صامتاً (خطاب أمام حشد كبير من مناصريه، في ولاية "شانلي أورفا" - ضمن حملته الانتخابية لرئاسة الجمهورية / الأحد 13 يوليو/ تموز).

 

9- أمريكا

 

- الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جينفر ساكي : "الإسرائيليين لا يريدون أي عمليات برية، وإسرائيل تدافع عن نفسها أمام وابل الصواريخ التي تقصف بها من قبل حماس في غزة، وتهدئة الأوضاع سيعود بالنفع على كافة الأطراف" (موجز صحفي صادر عنها , الخميس 10 يوليو/ تموز)

 

- الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعرض وساطة لوقف إطلاق النار، مؤكدا علي حق إسرائيل علي نفسها إزاء " القصف المتواصل من قبل حماس ومنظمات إرهابية أخري لإسرائيل بالصواريخ من غزة" (اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو/ بيان صادر عن البيت الأبيض ، الجمعة 11 يوليو/ تموز).

 

- وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل يجدد " تأييده لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، معربا في الوقت نفسه عن قلقه من استمرار التصعيد" مشيرا إلي أنه "  يتوجب على جميع الأطراف بذل كل جهد مستطاع لحماية المدنيين" ( اتصال هاتفي مع نظيره الإسرائيلي موشيه يعلون / بيان وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون)/ السبت 12 يوليو/ تموز) .

 

10- ألمانيا

 

- وزير الخارجية الألماني "فرانك فلتار شتاينماير"، يدعو كلا من إسرائيل، والفلسطينيين إلي الابتعاد عن الصراع العسكري، محذرا من مخاطر العنف التي تسببها صواريخ تطلق من قطاع غزة ، مؤكدا على حق إسرائيل في حماية مواطنيها، من القصف (بيان صحفي / الثلاثاء 8 يوليو/ تموز) .

 

11-  بريطانيا

 

- وزير الخارجية البريطاني، "وليام هيغ"، قال " بريطانيا تدعو حماس، والجماعات المسلحة إلى الإيقاف الفوري لإطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية، وترويع الأبرياء، لأن لهم الحق بأمن، وسلام، كذلك ندعو الحكومة الإسرائيلية إلى وقف العمليات العسكرية، وإعطاء فرصة للشعب الفلسطيني في غزة كي يعيش في أمن وسلام". ( بيان صحفي / الثلاثاء 7 يوليو/ تموز)

 

-  هيغ قال إن بلاده "تعوّل كثيراً علي الدور المصري في احتواء الأزمة " (اتصال هاتفي مع سامح شكري وزير الخارجية المصري / بيان للخارجية المصرية / الخميس 10 يوليو ). 

 

12- فرنسا

 

- الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال دعا "الفلسطينيين والإسرائيليين إلى احترام هدنة تم توقيعها بينهما عام ٢٠١٢". (لقاء اسبوعي مع الصفحيين / الثلاثاء 8 يوليو ) .

 

- الرئيس الفرنسي  فرانسوا هولاند أكد حق إسرائيل في "اتخاذ كل الإجراءات المناسبة لحماية شعبها من التهديدات".(اتصال هاتفي بين هولاند ونتنياهو /بيان صادر عن قصر الاليزيه/الأربعاء 9 يوليو ) . 

 

-  هولاند، قال "يشجب العمليات العسكرية المستمرة على غزة " مطالبا بـ".ضرورة وقف التصعيد في القطاع "، موضحا أن "الأزمة الحالية تذكر بضرورة احياء مفاوضات السلام" ( تصال هاتفي مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس/بيان صادر عن قصر الاليزيه / الخميس 10 يوليو ).

 

- وزير الدفاع الفرنسي، "جان إيف لودريان" قال إن إسرائيل ردت بشكل مبالغ فيه على الهجمات الصاروخية لحركة حماس. (تصريحات أدلى بها لراديو (Europe 1)، الأحد 13 يوليو/ تموز)

 

13- إيطاليا

 

- وزيرة الخارجية الإيطالية، فيديريكا موغيريني قالت إن "إيطاليا وباعتبارها الرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي، على استعداد للتوصل إلى وقف إطلاق النار وتسهيل استئناف مفاوضات السلام"،  مضيفة:" التهديد الذي تستخدمه حماس ضد أمن إسرائيل مع الهجمات الصاروخية المستمرة على أهداف مدنية، أمر غير مقبول، كما أن حصيلة الضحايا الفلسطينيين كل يوم ثقيلة ولا تطاق "( بيان صادر عن الخارجية الإيطالية / الجمعة 11 يوليو ). 

 

14- النمسا

 

 وزير خارجية النمسا، سابستيان كورتس، قال "لابد من تجنب استمرار التصعيد ووقوع ضحايا مدنين آخرين"، لافتا إلى أهمية استئناف المفاوضات بين الطرفين من أجل التوصل إلى تسوية سلمية ( بيان صادر عن خارجية النمسا / الجمعة 11 يوليو )

 

15- روسيا

 

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعو اسرائيل لضرورة الوقف العاجل للمواجهة العسكرية التي تؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا في صفوف المدنيين (اتصال هاتفي بمبادرة من الجانب الاسرائيلي / قناة روسيا اليوم / الخميس 10 يوليو   )

 

 مندوب روسيا الدائم بالأمم المتحدة السفير فيتالي تشوركين قال" نعتقد بضرورة وقف إطلاق النار بأسرع ما يمكن" مضيفا " أدانت روسيا الجرائم التي يتم ارتكابها ضد إسرائيل، كما قمنا أيضا بإدانة استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين في القطاع. (تصريحات للصفحيين بمقر الامم المتحدة / الجمعة  11 يوليو ) 

 

16- الصين

 

أدان الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية "تشن غانغ" ، إلحاق الضرر بالمدنيين في الطرفيين الفلسطييني والإسرائيلي ، لافتا إلي أن الصين أبلغت سفيريهما  ضرورة وقف العنف ( تصريحات للصحفيين / الجمعة 11 يوليو ).

 

17 – إيران

 

دعا الرئیس الإيراني حسن روحانی، فی رسالة بعثها إلی روساء الدول الإسلامیة ، إلی استخدام کافة طاقات العالم الإسلامی لكسر حصار غزة بشکل عاجل وشامل ، مضيفا "دون أدنى شك ، فإن الشعب الفلسطینی المقاوم والبطل من خلال إرداته التی لا یمکن وصفها سیلحق مرة أخری الهزیمة بالعدو الصهیونی: (وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية/  الجمعة 11 يوليو  ) .”.

 

18 – أندونيسا

 

دعا الرئيس الاندونيسي (ˈسوسیلو بامبانغ یودهویونو) إلی تعاون الدول لوقف العنف و الحرب فی غزة علی وجه السرعة ( في اتصال اجراه الرئيس الإيراني حسن روحاني معه / وكالة ارنا / 12 يوليو ).

 

ومنذ مساء الاثنين الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في غزة، في عملية عسكرية تسميها إسرائيل "الجرف الصامد"، تسببت في مقتل 172 فلسطينيا وإصابة 1267 آخرين بجروح حتى صباح اليوم، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

19 - كندا

 

- رئيس الوزراء الكندي ستيفن جوزيف هاربر قال إن بلاده "تقف حتى النهاية مع (إسرائيل) وتدعمها في حربها على قطاع غزة"موضحا أن " القوات الفلسطينية تطلق الصواريخ باتجاه (إسرائيل) بدون التفريق بين مدني وعسكري"، على حد ادّعائه، مردفاً:" قولاً واحداً هذه أعمال إرهابية" (بيان صحفي لرئيس الوزراء/ الأحد 13 يوليو ).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان