رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

41% من شباب سوريا اللاجئين في لبنان فكروا بالانتحار

41% من شباب سوريا اللاجئين في لبنان فكروا بالانتحار

الأناضول 11 يوليو 2014 08:34

أفادت دراسة دولية عن واقع الشباب المتأثرين من الأزمة السورية في لبنان، بأن احتياجات الشباب السوريين اللاجئين في لبنان "لم يتم تلبيتها بطريقة منتظمة"، واصفة حال هؤلاء الشباب بـ"الهشة" ما دفع 41 %منهم للتفكير بالانتحار، بسبب عدم شعورهم بالأمان في البلد المضيف.

وقالت الدراسة التي أعدها صندوق الأمم المتحدة للسكان بالتعاون مع منظمتي يونيسيف ويونيسكو،والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين،وجمعية إنقاذ الطفل الدولية، وتلاها روس مانتن منسق الشؤون الإنسانية وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان، إن "احتياجات الشباب السوريين اللاجئين من الإناث والذكورفي لبنان لم يتم تلبيتها بطريقة شاملة ومنتظمة".

وأشارت إلى أن السببفي ذلك هو "ندرة البيانات والاعتماد على الأدلة القولية العابرة التي لم يتم توثيقها على نحو كاف".

وفي كلمة له خلال اجتماع لإطلاق نتائج الدراسة، اليوم الجمعة،في العاصمة اللبنانية بيروت، بمناسبةاليوم العالمي للسكان، قالمانتن، إن"النتائج كشفت عن حالة هشة تسود واقع الشباب السوريون اللاجين في لبنان، في واقعمالصحي،والتعليمي،والاجتماعي،والنفسي،والمعيشي،والاقتصادي".

وأشار إلى أن 41 %من هؤلاء الشباب فكروا في الانتحار، وأن 53 %منهم لم يشعروا بالأمان في لبنان، مضيفاً أن حالات التحرش،والاستغلال الجنسي،وسوء المعاملة تنتشر على نطاق واسع بين هؤلاء الشباب.

ودعا المسؤول الأممي إلى "معالجة جماعية" للشباب المتضررين من الأزمة السورية في لبنان من خلال تأمين المأوى،والتعليم،وسبل العيش،والصحة،والحماية، والتماسك الاجتماعي.

وفي هذا الصدد، أشار إلى "ضرورةالعمل من أجل إنشاء علاقات جديدة بين الشباب اللبنانيين والسوريينمبنية على الاحترام والتعاطف والمشاركة الفعالة في الاستجابة للأزمة الإنسانية".

وأوضحت الدراسة أن حوالي 16 % من عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عاماً، مشيرة الى أن تأثير الوضع الإنساني على هؤلاء المراهقين "لم يتم توثيقه".

ولفتت إلى أنه بالرغم من أن معدل 8 شباب لاجئين يتقاسمون مساحة معيشية واحدة، وأن الشباب يتشاطرون غرف نومهم مع 4 أو 6 أشخاص مما يجعل 22 % منهم ينامون بغرف مع أشخاص بالغين من غير الأقرباء ومن الجنس الآخر، إلا أن 72 % من الشباب اللاجئين أعربوا عن ارتياحهم "النسبي" للمناطق التي يعيشون فيها في مختلف المناطق اللبنانية.

وبينت الدراسة أن 55 %من الشباب اللاجئين ذكروا عدم معرفتهم بوسائل منع الحمل وأن 46 % من المتزوجين أعربوا عن نيتهم إنجاب أطفال.

وكان وزير الخارجية اللبناني،جبران باسيل قال،الأسبوع الماضي، إن نسبة اللاجئين السوريين تتجاوز 35% من سكان لبنان (البالغ عددهم نحو 4.5 مليون نسمة)، في حين حذر وزير الشؤون الاجتماعية،رشيد درباس،أواخر الشهر الماضي،من أن لبنان بات "غير قادر" على تلبية الاحتياجات المتزايدة يومياً في قطاعات الخدمات والبنى التحتية والأمن.

وفي تقريرها الأخير الذي صدر نهاية شهر يونيو الماضي،أشارت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان إلى أن عدد النازحين السوريين في في هذا البلد بلغ مليون و115 ألف نازح موزعين على مختلف المناطق اللبنانية، فيما تقول الدولة اللبنانية أن عددهم تجاوز المليون ونصف المليون.

ويحتفل العالم في 11يوليو من كل عام بـ"اليوم العالمي للسكان" الذي يهدف إلى زياة الوعي بالقضايا المتعلقة بالسكان، حيث تم الإعلان عن هذا اليوم لأول مرة من قبل المجلس الحاكم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في 1989.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان