رئيس التحرير: عادل صبري 12:15 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الرد المصري على قصف غزة.. حياد وتجاهل وتشفٍ بحماس

الرد المصري على قصف غزة.. حياد وتجاهل وتشفٍ بحماس

العرب والعالم

غزة تحت القصف

الرد المصري على قصف غزة.. حياد وتجاهل وتشفٍ بحماس

أحمد درويش 10 يوليو 2014 21:22

أعربت الخارجية المصرية، عن قلقها الشديد من استمرار تصاعد الأوضاع في غزة، مطالبة الأطراف كافة، بضبط النفس والابتعاد الكامل والفوري عن أعمال العنف المتبادل.

وأثار رد الفعل المصري على عدوان القوات الإسرائيلية على قطاع غزة، بإغلاق معبر رفح البري، إدانات داخل المجتمع المصري، فاعتبرها البعض تحركات مشابهة للسياسات المتبعة من قبل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، والذي عرف عنه علاقته الجيدة بالمسؤولين الإسرائيليين.

ودعت الخارجية المصرية في بيان لها، الطرفين، لتجنب الانزلاق إلى دائرة من أعمال العنف والعنف المضاد وتجنيب المدنيين ويلاتها وزيادة معاناتهم وسقوط مزيد من الضحايا.

وحثت الأطراف المتنازعة إلى العودة لطاولة المفاوضات مرة أخري وتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني بإقامة الدولة المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية في إطار تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

 

من جهته، اعتبر السفير إبراهيم يسري، مدير إدارة العلاقات الدولية بوزارة الخارجية السابق، أن السياسة المتبعة من الدولة المصرية، تجاه ما يحدث في فلسطين، هي الصيغة ذاتها التي كان يمارسها الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وقال في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، إن إغلاق مصر لمعبر رفح بمثابة تنفيذ قرار شارون بمحاصرة قطاع غزة، معتبرًا أن في هذا جريمة حرب يحاكم عليها المسؤولون المصريون.

 

النظام يعاقب حماس

فيما قال د.يسري العزباوي، الباحث السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية، إن الموقف المصري (الرسمي والشعبي)، داعمًا للقضية الفلسطينية، بيد أن التغيير الذي طرأ على الموقف المصري هو انتهاج حماس سياسات عدائية تجاه الإدارة المصرية.

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن موقف مصر تجاه القضية الفلسطينية جزء منه مغلوط، وعليها أن تفرق بين موقفها من حماس والموقف من القضية برمتها.

واعتبر العزباوي، أن هناك نوعًا من المرارة الشعبية تجاه حماس، ما جعل البعض يتشفى ـ للأسف ـ فيما يحدث من اعتداء يقوم به الإسرائيليون، فلم نجد التفاعل الشعبي الذي كان موجودا من قبل من خروج مظاهرات للشوارع، تنديدًا بقصف غزة، باستثناء وقفة واحدة أمام نقابة الصحفيين.

وقال إن الدولة المصرية إذا أرادت أن يكون لها دور رائد في المنطقة العربية والإقليمية، فلابد أن تمنح القضية الفلسطينية اهتمامًا أكبر، وأن تفتح المعبر الحدودي لدخول الحالات الإنسانية بشكل رسمي، بدلاً من اللجوء للأنفاق.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان