رئيس التحرير: عادل صبري 04:33 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أطفال غزة.. أزهار يقطفها الاحتلال

أطفال غزة.. أزهار يقطفها الاحتلال

العرب والعالم

اطفال غزة

أطفال غزة.. أزهار يقطفها الاحتلال

أحمد جمال , وكالات 10 يوليو 2014 18:57

في كل دول العالم، نجد الأطفال يمرحون ويلعبون ويملؤون المكان ضجيجًا بأصواتهم وضحكاتهم، إلا أن الوضع مختلف بالنسبة لأطفال غزة، فالحصار والقصف يحاصرهم من كل مكان منذ ولادتهم.

وعاود الاحتلال الإسرائيلي في هذه الأيام، التصعيد من جديد ضد قطاع غزة، وقد وصل الأمر به إلى قصف بيوت الآمنين وإنزالها بشكل كامل على رؤوس ساكنيها، فاليومان الماضيان حملا أسماء لعائلات قضى أطفالها تحت ركام منازلهم التي سواها الاحتلال بالأرض.

 

ويشن سلاح الجو الإسرائيلي، منذ مساء الاثنين الماضي، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم "الجرف الصامد".

 

ونشرت وزارة الصحة في قطاع غزة في وقت سابق، قائمة أولية تكشف هوية القتلى، توضح أن بينها 25 طفلا، و12 امرأة.

 

وأظهرت الإحصائية أن غالبية القتلى مدنيون من الأطفال والنساء، وأن 7 مقاومين عسكريين قتلوا، من بينهم 4 ينتمون لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، و3 ينتمون لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

 

ووسط أصوات القصف الذي لا يهدأ، يحاول والد الطفلة ملك أحمد (5 سنوات) تهدئتها، فيقول: "بمجرد سماعها لصوت القصف تتسمر ملك في مكانها وترتعد أطرافها، وتفشل كل محاولاتي وأمها في إلهائها عن القصف، فأحاول إغراءها بالحلوى، وأتحايل عليها بأن ما تراه هو مجرد ألعاب نارية كالتي في العيد، وأنهم يطلقونها الآن لأجل رمضان، لكن على ما يبدو أنها لا تصدق هذه الحيلة".

 

والد الطفلة يتابع: "شقيقتها التي تكبرها بعام أصبحت تتبول لا إراديًا أثناء نومها، وهو أمر كانت قد كبرت عليه، فهذه الحرب بدأت بتدمير نفسيات أطفالنا، ولكن لن ينالوا من عزيمتنا وصبرنا".

 

أما الطفلة ليان البشيتي التي لا تتجاوز الثلاثة أعوام، تستيقظ من نومها بمجرد سماع صوت الطائرة وتتشبث بوالدها بكل قوتها وهي تصرخ: "بابا قصف"، الأمر الذي شكل خشية لدى والدها الذي يحاول طمأنتها، بأن يؤثر هذا الخوف على سلوكها ونفسيتها.

 

التفكير في الموت لم يكن بعيدًا عن ذهن الطفلة روان أحمد (4 سنوات)، فسؤالها لأهلها: "هل سنموت جميعًا"؟! خلفه شعورها بالخطر الذي يداهم منامها في الساعات المتأخرة من الليل.

 

وتابعت الطفلة ببراءتها: "إسرائيل ستقتل أهلي وأهل جيراننا وكل الأهل، وسنبقى نحن الصغار وحدنا، سنضيع وسنشحذ على الطرقات وإخوتي الأولاد سيصبحون مجرمين لأن أهلنا سيكونون قد ماتوا، ولن يكون لنا بيت، لأننا نحب فلسطين ونحب المجاهدين".

 

وبالنظر إلى الأبحاث التي جرت أثناء الحصار الصهيوني لقطاع غزة، نجد أن ممارسات الاحتلال القمعية كان لها الأثر البالغ في ظهور العديد من المشكلات النفسية والاجتماعية، الناجمة عن زيادة وتيرة العنف، وارتفاع معدل البطالة، والمشكلات النفسية المختلفة لدى الأطفال والنساء والرجال على حد سواء، ومنها زيادة معدلات القلق والاكتئاب وكرب ما بعد الصدمة والمشكلات السلوكية والانفعالية لدى الأطفال.

 

لقد صارت البيئة الفلسطينية خليطًا من الحرمان والفقر والعنف والشعور بالعجز واليأس، وقد أدت هذه المشاعر إلى مزيد من العنف والتحدي والتطرف والشعور بالتهميش، التي من المتوقع أن تترك نتائج كارثية على الصحة النفسية للأجيال القادمة من الشعب الفلسطيني.

 

وقد أظهرت دراسة حديثة أجراها د.سمير قوته، رئيس قسم علم النفس بالجامعة الإسلامية في غزة، حول الحصار وتأثيراته الاقتصادية والاجتماعية وعلاقتها بجودة حياة الأسرة الفلسطينية، أظهرت أن تأثيرات الحصار السلبية طالت مختلف مناحي الحياة، وأثرت على المجتمع بصورة بالغة، فقد أجبر الحصار الصهيوني نحو 84% من الأُسَر الفلسطينية على تغيير أنماط حياتها، فيما تنازل 93% منهم عن المتطلبات المعيشية اليومية، وعبّر 95% من أفراد الأُسَر في غزة عن استيائهم البالغ لتحويل القطاع إلى «سجن كبير» يقيمون فيه طوال الليل والنهار!

 

إن مستقبل الأسرة الفلسطينية - حسب الدراسة - في خطر حقيقي في ظل استمرار الحصار الذي تسبّب في رفع درجة التوتر واليأس وعدم الاطمئنان للمستقبل لدى المواطنين، كما سجلت الدراسة مؤشرات سلبية خاصة على الأطفال والمرضى والطلبة والعاطلين عن العمل بما انعكس على سلوكهم.

 

ومؤخرًا أعلن أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، عن ارتفاع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة، مساء الاثنين الماضي، إلى 86 قتيلاً وإصابة نحو 570 آخرين.

 

وقال القدرة إنّ الغارات الحربية الإسرائيلية المتواصلة على مختلف أنحاء قطاع غزة، منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية تسببت بمقتل 86 مواطنًا، وإصابة نحو 570 آخرين بجراح متفاوتة، جراح بعضهم خطيرة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان