رئيس التحرير: عادل صبري 11:04 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إسرائيل تقصف منازل المدنيين لتحريضهم ضد المقاومة

إسرائيل تقصف منازل المدنيين لتحريضهم ضد المقاومة

العرب والعالم

الاحتلال يستهدف منازل المدنيين ويقتل الأطفال

في عدوانها الدموي ..

إسرائيل تقصف منازل المدنيين لتحريضهم ضد المقاومة

09 يوليو 2014 04:15

أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان في حكومة التوافق الوطني الفلسطينية عن هدم 50 وحدة سكنية بشكل كلي جراء الغارات الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ مساء يوم الاثنين الماضي.

 

وقال وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة  فجر اليوم الأربعاء: إن "حصيلة أضرار المنازل السكنية جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل منذ مساء الاثنين الماضي ضد قطاع غزة بلغت هدم 50 وحدة سكنية هدما كليا، و1700 وحدة تضررت بشكل جزئي".

 

ورأى محللان سياسيان فلسطينيان، أن استهداف الجيش الإسرائيلي لعدد من المنازل المدنية الفلسطينية محاولة "لتحريض" الفلسطينيين على "المقاومة الفلسطينية"، مستبعدين قدرة إسرائيل على تحقيق أهدافها في عملية "الجرف الصامد" التي بدأتها في قطاع غزة.

 

وقال الخبيران المتخصصان بالشأن الإسرائيلي إن إسرائيل تحاول إثارة الرعب لدى الفلسطينيين في قطاع غزة من خلال استهداف منازل بعضهم.

 

ويشن الجيش الإسرائيلي، سلسلة غارات على قطاع غزة، منذ بدء العملية العسكرية مساء الاثنين الماضي، أسفرت عن مقتل قُتلت 24 فلسطينيًا، وإصابة نحو 200 آخرين بجراح متفاوتة، جراح بعضهم خطيرة، حتى صباح الأربعاء،  بحسب مصادر طبية فلسطينية.

 

وقال المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس، أحمد عوض: "إن إسرائيل تسعى من خلال قصف المنازل إلى إحداث شرخ بين المقاومة الفلسطينية والمواطن، وإرباك الصف الفلسطيني".

 

وأشار عوض، إلى أن إسرائيل تريد تحقيق خسائر في قطاع غزة، حتى تبين لجمهورها أنها تستهدف البنية التحية للمقاومة الفلسطينية. وأكد أن ما يمارسه الجيش الإسرائيلي هي "جريمة حرب بحق المدنيين" لا تقبل به القوانين والأعراف الدولية.

 

وتوقع أن تواصل إسرائيل سياسة قصف المدنيين ومنازل المواطنين لما تعتقد في ذلك وسيلة قتالية فعالة للجم المقاومة الفلسطينية.

 

وأضاف أستاذ العلوم السياسية: "أن إسرائيل دولة غير عقلانية، وتعتقد أنه ومن خلال استهدافها للمواطنين تخفف العبء عنها ولكن ما تفعله هو عكس ذلك".

 

من جانبه؛ قال المحلل والكاتب الصحفي، يوسف حجازي: "إن إسرائيل تهدف من قصف المدنيين في غزة، إلى تحريض الجبهة الداخلية في قطاع غزة ضد المقاومة الفلسطينية ومحاولة لتحريض المواطنين عليها".

 

وأضاف حجازي : "إن إسرائيل تخطئ عندما تظن أن الشعب الفلسطيني يمكن أن يتخلى عن المقاومة الفلسطينية".

 

وبين أن قصف المدنيين العزل والبنية التحية في قطاع غزة، جزء من العنجهية الإسرائيلية التي مارستها في الحربين السابقتين وتؤكد على فشلها العسكري في مواجهة المقاومة.

 

وسبق أن شنت إسرائيل حربين على غزة، الأولى في 27 ديسمبر عام 2008 وأطلقت عليها عملية "الرصاص المصبوب"، أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 1400 فلسطيني وإصابة نحو 5 آلاف آخرين، إضافة إلى تدمير هائل للمنازل والبنية التحتية، والثانية في نوفمبر  عام 2012، وأطلق عليها عملية "عمود السحاب" واستمرت مدة 8 أيام، أسفرت عن مقتل 90 فلسطينيًا وإصابة 1500 آخرين بجراح مختلفة.

 

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة، منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية في يناير  عام 2006، ثم شددت الحصار إثر سيطرة الحركة على القطاع، منتصف العام التالي، وما زال الحصار متواصلا رغم تخلي حماس عن الحكم، عقب الإعلان عن حكومة التوافق الفلسطينية في الثاني من يونيو  الماضي.

 

أخبار ذات صلة :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان