رئيس التحرير: عادل صبري 11:04 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«التعاون الإسلامي»: أعضاء المنظمة حلفاء لأمريكا.. ولا يرون خطر إسرائيل

«التعاون الإسلامي»: أعضاء المنظمة حلفاء لأمريكا.. ولا يرون خطر إسرائيل

أ.ش.أ 18 مايو 2013 08:51

منظمة<a class= التعاون الإسلامي" src="/images/news/aaa/71cdd60b-0c87-41c8-8995-f5a20e43893d.jpg" style="width: 650px; height: 436px;" />

أكد السفير سيد المصري مستشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي لشئون الأقليات ومساعد وزير الخارجية الأسبق لشئون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية أن المنظمة مهيأة الآن للقيام بدور فعال نحو حل الأزمة السورية خاصة مع اقتراح توسيع المبادرة الرباعية المصرية لتشمل أيضا منظمة التعاون، وجامعة الدول العربية.

 

وقال المصري في أن منظمة التعاون ستكون أكثر قبولا لدى نظام الرئيس السوري بشار الأسد مقارنة بجامعة الدول العربية التي أخذت موقفا منحازا بشدة ضده، حيث انجرفت وراء بعض تيارات دول عربية أخذتها بعيدا، لدرجة أن الأخضر الإبراهيمي اكتفى بأن يكون ممثلا للأمم المتحدة لحل الأزمة السورية".

 

وحول تقييمه للمبادرة المصرية بشأن حل الأزمة السورية، قال المصري "أعتقد أن الوضع الحالي بات مهيأ لنجاحها، إلا إننى كنت انتقدتها سابقا ليس من ناحية الفكرة.. فالفكرة جيدة جدا ولكن من ناحية التنفيذ غير المهني لها، لأنها أطلقت دون تمهيد ودون اتصالات مبدئية، حتى أن كثيرا من الدول وصفتها بأنها ولدت ميتة.

 

وحول تقييمه للعلاقات القائمة بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.. قال السفير سيد قاسم المصري مستشار الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي لشئون الأقليات ومساعد وزير الخارجية الأسبق لشئون الأمم المتحدة والمنظمات الدولية "إن معظم الدول الفاعلة في المنظمة تنسق استراتيجيا مع أمريكا الحليف الأول لإسرائيل ، كما أن معظم الدول الخليجية لا ترى حاليا خطر إسرائيل ، لأن الخطر بالنسبة لهم هو ما يصفونه ب"المد الشيعي"، الذي تم تضخيمه".

 

وأضاف المصري أن التحالفات الخارجية للدول الأعضاء تسير كلها في اتجاهات خاطئة حيث تركت الأهداف الأساسية والأطراف المفروض أن تتعاون معها واتجهت إلى التعاون والتنسيق استراتيجيا مع أطراف تتباعد أهدافها مع الأهداف الرئيسية لدول المنطقة..وحاليا تتحدث عن الخطر الشيعي وتترك الخطر الإسرائيلي..فهي تتحدث عن أشياء تفرق بين الأمة الإسلامية.

 

وتابع "إن العوامل التي توحد بيننا وبين إيران أكثر من تلك التي تفرق"..مشددا على أن الصعوبة التي تواجه أي أمين عام هي أن يجد الخط القاسم المشترك الأدنى والأصغر الذي يمكن أن تتفق عليه 57 دولة عضوا .."وهذا أقصى ما يمكن أن نحلم به".

 

وشدد على استمرار الدول الإسلامية في الاهتمام بقضية فلسطين والمساعدة في وقف تهويد مدينة القدس، وذلك عبر كل الوسائل بما فيها الدعم المالي بهدف الحفاظ على الأراضي العربية والإسلامية في المدينة المقدسة.


ونوه في هذا الإطار بالإنجازات التي حققتها منظمة التعاون تجاه القضية الفلسطينية، حيث بذلت جهودا حثيثة بشأن حشد مواقف الدول الإسلامية في المنظمات الدولية وخاصة الأمم المتحدة لقبول فلسطين في منظمة اليونسكو والحصول على وضع الدولة المراقب غير العضو في الأمم المتحدة.

 

وتطرق المصري إلى البرامج التي نفذتها المنظمة بالتعاون مع البنك الإسلامي وصندوق التضامن الإسلامي من ناحية دعم قدرات الشباب الفلسطيني، ومن ناحية البرامج الاقتصادية والتنموية في القدس بالذات.


وردا على سؤال حول تقييمه للتعاون القائم بين جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي..وصف المصري التعاون القائم بين الجانبين ب"الممتاز" والوثيق جدا ، قائلا "إن هذا التعاون قائم على اتفاقية موقعة بين الطرفين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان