رئيس التحرير: عادل صبري 10:12 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الطفلة كاتيا.. الأمل الذي اغتالته قوات الأسد

الطفلة كاتيا.. الأمل الذي اغتالته قوات الأسد

العرب والعالم

عنف قوات الأسد ضد الأطفال

الطفلة كاتيا.. الأمل الذي اغتالته قوات الأسد

الأناضول 07 مايو 2014 16:54

كعادتها كل يوم، حملت الطفلة كاتيا، ابنة العشرة أعوام، حقيبتها وذهبت إلى مدرستها في مدينة قاح في ريف محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، متمسكة بالأمل ومتسلحة بابتسامة لم تغادر وجهها رغم الأحداث التي تمر بها بلادها منذ أكثر من 3 سنوات، غير أن القدر كان يخبئ لها شيئا مختلفا يوم 27 أبريل الماضي.

 

كاتيا كانت تمسك بقلمها وتكتب في دفترها بعض مما وعته من معلمتها، قبل أن يأتي صاروخ أطلقته قوات نظام بشار الأسد غادر، قتل حلمها الذي عبرت عنه في حملة "بدون الأسد" التي أطلقها الائتلاف السوري المعارض.

 

كاتيا التي كتبت في العمل الفني الذي شاركت به في الحملة متمنية وطن بلا بشار الأسد، لم تكن تعلم أن صاروخ غادر سيقتلها قبل أن ترى هذه الأمنية تتحقق، غير أن موتها كان ملهما لطفلة أخرى شاركت في نفس الحملة بعمل فني تتضمن صورة "كاتيا" وتخيلتها وهي تقول: "رحلت ولا أريد أن يلحقني أحد من أصدقائي".

 

وأطلق الائتلاف السوري حملة "بدون الأسد" في ديسمبر من العام الماضي ليوجه من خلالها أطفال سوريا رسائلهم إلى العالم، عن طريق رسوم وكتابات يعبرون فيها عن أملهم في وطن يعيشون فيه بدون بشار الأسد، وكان العمل الفني للطفلة "كاتيا" من بين أبرز الأعمال.

 

ويقول الائتلاف السوري في نعيه للطفلة عبر بيان له "ماتت كاتيا التي كانت ذات عيون جميلة وضحكة جذابة زينت صفحات الـ "فيس بوك"، وملصقات حملة بدون الأسد".

 

وأصيبت كاتيا بجروح بليغة جراء تعرض مدرسة جيل الحرية في مدينة قاح في ريف محافظة إدلب صباح يوم الأحد 27 أبريل 2014 لقصف جوي موجه بصاروخ فراغي من طائرة ميغ تابعة لقوات بشار الأسد، وأسعفت إلى الأراضي التركية وتم تشخيص حالتها مبدئيا "بخروج الدماغ من الجمجمة وكانت في حالة غيبوبة كاملة"، لتلقى ربها بعد أقل من أسبوع من إصابتها.

 

 وبحسب الائتلاف فإن صواريخ الأسد وطائراته لا تفرق بين المدارس والمستشفيات والمساكن، وهو ما جعل الوفيات من الأطفال رقما كبيرا في أرقام ضحايا نظام الأسد.

 

ووفق إحصائيات قاعدة بيانات الثورة السورية على شبكة الإنترنت التي يقوم عليها ناشطون سوريون بلغ عدد الضحايا من الأطفال 11 ألفًا و201 طفل.

 

ومنذ مارس 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 40 عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

 

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات التي اندلعت في منتصف مارس في سياق ثورات الربيع العربي؛ ما دفع سوريا إلى معارك دموية؛ حصدت أرواح أكثر من 150 ألف شخص، بحسب إحصائية خاصة بالمرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرًا له.

اقرأ أيضَا:

 

انتخابات الرئاسة السورية.. سخرية على جثث القتلى

سوريا تنتخب رئيس لبنان

ديبكا: المعارضة السورية تتسلح بصواريخ مضادة للطائرات

خبير: الأسد يمسك الكلور بيد ويسلم الكيماوي بالأخرى

لأول مرة.. فتح باب الترشح للانتخابات في سوريا

انتخابات سوريا.. مسرحية هزلية بطلها الأسد

أمريكا تجس نبض المعارضة السورية بأسلحة متطورة

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان