رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

النِصاب لم يكتمل.. الفراغ يهدد لبنان

النِصاب لم يكتمل.. الفراغ يهدد لبنان

العرب والعالم

البرلمان اللبناني

النِصاب لم يكتمل.. الفراغ يهدد لبنان

أحمد جمال , وكالات 07 مايو 2014 16:35

أرجأ رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري جلسة انتخاب رئيس للجمهورية إلى 15 مايو الجاري، بعدما تعذر عقدها اليوم الأربعاء، نتيجة عدم اكتمال النصاب بغياب نواب حزب الله وحلفائه عن الجلسة.

 

وهذه هي المرة الثالثة التي يرجئ فيها بري جلسة انتخاب خلف للرئيس ميشال سليمان، الذي تنتهي ولايته في 25 مايو، ويخشى خبراء وسياسيون أن يؤدي غياب التوافق على رئيس جديد إلى فراغ في سدة الرئاسة الأولى.

 

وقد حضر جلسة اليوم 73 نائبًا من أصل 128، في حين أن النصاب المطلوب لعقدها هو ثلثا عدد أعضاء المجلس، أي 86 نائبًا. وينقسم مجلس النواب اللبناني بشكل شبه متساو بين حزب الله حليف دمشق والقوى السياسية المتحالفة معه، أي ما يعرف بقوى 8 آذار، وقوى 14 آذار المناهضة لحزب الله ودمشق، وابرزها تيار المستقبل بزعامة الرئيس السابق للحكومة سعد الحريري. كما يضم المجلس كتلة وسطية مرجحة يترأسها الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

 

حضر غالبية نواب 14 آذار والوسطيون إلى المجلس، كما حضر بعض نواب 8 آذار من دون أن يدخلوا قاعة الجلسات، متمسكين برفضهم المشاركة في جلسة قد تسفر عن انتخاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع رئيسًا.

 

 وفي حال تعذر انتخاب خلف لسليمان قبل 25 مايو تتولى الحكومة كامل الصلاحيات التنفيذية. وسبق للبنان أن شهد فراغًا في سدة الرئاسة الأولى في العامين 1988 و2007.

 

وكعادته بعد كل جلسة لا يكتمل فيها النصاب عقد المرشح جعجع مؤتمرًا صحفيًا في منزله بمعراب، قال فيه: "الدستور اللبناني بتناوله موضوع النصاب في المادة 49 أراد تنظيم عملية الانتخابات الرئاسية، لا تعطيلها، فالوظيفة الأولى للنواب هي تأمين النصاب، وتغيب النواب ليس حقًا دستوريًا كما يطرحه البعض، بل تدبير استثنائي يلجأ إليه نواب الأمة في ظروف قاهرة، تحول دون تمكنهم من التعبير عن رأيهم بحرية، لكن أن يتحول هذا الاستثناء إلى قاعدة عامة من أجل الابتزاز لفرض مرشح معين فهذا تلاعب بالدستور".

 

وأضاف: "الأنظمة الداخلية لمجلس النواب تمنع صراحة تغيب النائب عن أكثر من جلستين عامتين عاديتين، فإذا كان هو الحال بالنسبة للجلسات العادية فكيف بالحري بالنسبة للجلسات الانتخابية؟". وسأل جعجع: "لماذا تمتنع 8 آذار عن إعلان اسم مرشحها، وإذا كان هدفها التوافق لماذا لم تقترح هذه القوى اسمًا أو مجموعات لا تنتمي إليها ليحصل توافق عليها؟".

 

وأردف قائلًا: "أضحى شعار التوافق بفعل تشويهه وإفراغه من مضمونه رديفًا للتعطيل والفراغ والتهميش في الرئاسة الأولى، فهذا النهج يهدد الميثاق بحد ذاته، والتغيب عن الجلسات من فريق واحد وتعطيل عمل المؤسسات لا ينم عن روح توافقية بل عن رغبة بفرض مرشح معين يناسبها".

 

ورأى جعجع أن عرقلة انتخاب رئيس فعلي للبلاد يعني حكمًا الإتيان برئيس صوري تفرزه الغرف المغلقة والصفقات الخارجية مما يعني تهميش التمثيل المسيحي مما سيؤدي إلى خلل في الشراكة، مؤكدًا أن وضع المسيحيين لن ينحو إلى الأفضل طالما أن الموقع يشغله شخص لا حول له ولا قوة.

 

وقال: "المسيحيون في لبنان باتوا يشعرون وكأن هناك مؤامرة على دورهم في لبنان من خلال ما يجري بالانتخابات الرئاسية في الوقت الذي لم يواجه أي من المواقع الدستورية الأخرى أي من العراقيل".

 

وأكد جعجع أن ما يجري اليوم يستكمل ما كانت فترة الوصاية بدأته بإضعاف موقع المسيحيين، "والعجب الأكبر أن يحتل واجهة المعطلين فريق مسيحي".

 

ووجه جعجع نداءً إلى كل المرجعيات الدينية وخاصة بكركي، داعيًا إياها إلى أن تطلب من النواب الكف عن التلاعب بهذا الاستحقاق، وإلزامهم معنويًا ومسيحيًا بالحضور إلى الجلسات، "فقد آن الأوان ليقرر اللبنانيون مستقبلهم بأيديهم لا أن يقرر غيرهم عنهم".

 

وعن ترشح النائب هنري حلو للانتخابات الرئاسية، قال جعجع: "حلو شخص محترم ولكن رئاسة الجمهورية لديها شروط أخرى، وليقل لنا ماذا سيفعل إذا انتخب رئيسًا".

 

اقرأ أيضًا:

 

للمرة الثالثة.. لبنان تفشل في انتخاب رئيس

مدارس اللاجئين في لبنان..أمل جيل ضائع

انتهى عهد سليمان بلبنان.. وحزب الله مازال مقاطعًا

اللاجئون السوريون بلبنان.. ترحيل بحجة التزوير

المأكولات التركية.. تعيد تعريف اللبنانيين على التراث التركي

اشتباكات بين أحرار السنة وحزب الله شرقي لبنان

مسيرة للحزب الشيوعي اللبناني للمطالبة بزيادة الأجور

حزب الله: الظروف لا تسمح بانتخاب رئيس لبناني جديد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان