رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حماس: بدأنا في تنفيذ إجراءات إنجاح المصالحة

حماس: بدأنا في تنفيذ إجراءات إنجاح المصالحة

الأناضول 06 مايو 2014 20:09

قالت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة (التي تديرها حركة حماس)، إنها بدأت باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنجاح المصالحة الوطنية، من خلال السماح بإدخال صحيفة "القدس" المحلية للقطاع، والإفراج عن عدد من سجناء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) المدانين بقضايا أمنية.

وطالبت حكومة غزة المقالة، في بيان بختام اجتماعها الأسبوعي مساء اليوم الثلاثاء، السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية باتخاذ خطوات مماثلة والإسراع في الإفراج عن المعتقلين السياسيين لديها وإطلاق الحريات العامة.

وأشارت إلى أن الاعتقالات السياسية ما زالت متواصلة في الضفة الغربية، موضحة أن عدد المعتقلين السياسيين منذ توقيع اتفاق المصالحة في 23 إبريل الماضي وصل إلى 65 معتقلاً.

ودعت السلطة الفلسطينية إلى العمل الجاد من أجل إغلاق ملف الاعتقالات المسيء للقضية الفلسطينية والمصالحة الوطنية، من خلال الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين لدفع عجلة المصالحة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من حكومة الضفة حول ما جاء في بيان حكومة غزة.

وكانت حكومة قطاع غزة المقالة أعلنت، الأحد الماضي، عن سماحها بإعادة توزيع صحيفة "القدس" في القطاع، بعد منعها منذ يونيو 2007؛ جراء انتقادها المستمر للحكومة، التي تديرها حركة حماس.

كما أفرجت، أمس الاثنين، عن ستة من سجناء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) "المدانين في قضايا أمنية"، وذلك بموجب عفو أصدره رئيس الحكومة إسماعيل هنية، القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وفي اجتماع لها مؤخرًا بغزة، طالبت لجنة الحريات العامة، المنبثقة عن تفاهمات المصالحة الفلسطينية، حكومة التوافق الوطني، المقرر تشكيلها خلال الأيام المقبلة، بتحريم الاعتقال السياسي، وضمان حرية العمل السياسي والحزبي، والسماح بإعادة توزيع الصحف الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وتشمل الصحف التي منعت حكومة غزة توزيعها، عقب سيطرة "حماس" على القطاع صيف 2007، صحف "القدس" و"الحياة الجديدة" و"الأيام"، و"المنار"، إضافة إلى عدد من المجلات الأسبوعية والشهرية.

وتمنع الحكومة الفلسطينية بالضفة الغربية منذ 2007 توزيع صحفيتي "فلسطين" والرسالة" المقربتين من حركة "حماس".

وبتكليف من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، زعيم حركة "فتح"، وقّع وفد فصائلي من منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقاً مع حركة "حماس" في غزة، يوم 23 أبريل الماضي، يقضي بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وتشكيل حكومة توافقية في غضون خمسة أسابيع، يتبعها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

ويسود الانقسام في الساحة الفلسطينية بين حركتي "فتح وحماس"، منذ منتصف يونيو 2007، في أعقاب سيطرة "حماس" على غزة؛ إثر اشتباكات دموية مع حركة "فتح".

وأعقب ذلك تشكيل حكومتين فلسطينيتين، الأولى تشرف عليها "حماس" في غزة، والثانية في الضفة الغربية وتشرف عليها السلطة الوطنية الفلسطينية، بزعامة عباس.

وفي سياق آخر، استنكرت الحكومة المقالة نية إسرائيل إقرار قانون "يهودية الدولة"، مؤكدة أنه يستهدف حرمان السكان العرب من حقوقهم.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عزمه البدء باتخاذ الإجراءات الخاصة المتعلقة بسن قانون أساس يؤكد أن إسرائيل "دولة قومية للشعب اليهودي".

وقال نتنياهو، في مستهل الجلسة الحكومية الأسبوعية، يوم الأحد الماضي، إنه ينوي دفع الإجراءات الخاصة بسن القانون الأساسي الذي سيكرس كون "إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي".

 

اقرأ أيضًا:

مصدر فلسطيني لـ هآرتس: حماس لن تعترف بإسرائيل علانية

المصالحة-تصفي-الأجواء-بين-عباس-ومشعل">رغبة المصالحة.. تصفي الأجواء بين عباس ومشعل

حماس-المصالحة-لا-تعني-الصمت-على-تجاوزات-الضفة">حماس: المصالحة لا تعني الصمت على تجاوزات الضفة

المصالحة">أبومازن يبحث مع أمير قطر اتفاق المصالحة

حماس-لن-يتحرر-الأسرى-إلا-بالقوة">حماس: لن يتحرر الأسرى إلا بالقوة

الرئيس الفلسطينى يلتقى مشعل فى الدوحة

حماس-قرارات-لجنة-الحريات-ملزمة-لطرفي-المصالحة">حماس: قرارات لجنة الحريات ملزمة لطرفي المصالحة

مستشار هنية: توافقنا على حقائب وزارية في الحكومة الجديدة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان