رئيس التحرير: عادل صبري 09:55 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

طرفا أزمة جوبا يوقعان اتفاقًا إنسانيًا في إثيوبيا

طرفا أزمة جوبا يوقعان اتفاقًا إنسانيًا في إثيوبيا

العرب والعالم

سلفاكير ونائبه السابق ريك مشار

طرفا أزمة جوبا يوقعان اتفاقًا إنسانيًا في إثيوبيا

الأناضول 05 مايو 2014 17:20

وقّع طرفا الأزمة بجنوب السودان اتفاقًا، في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، اليوم الاثنين، يقضي بفتح ممرات آمنة لعبور المساعدات الإنسانية إلى المناطق الأكثر تضررًا.

ووقّع الاتفاق من جانب الحكومة نيال دينغ، رئيس وفد المفاوضات، فيما وقّع من جانب المعارضة رئيس الوفد تعبان دينغ، بحضور الهيئة الحكومية لدول شرق أفريقيا (الإيجاد)، التي تتوسط في المفاوضات.

 

ويقضي الاتفاق بفتح ممرات آمنة لعبور المساعدات الإنسانية إلى المناطق الأكثر تضررًا، وبينها أويريال في ولاية البحيرات (وسط)، وبور في ولاية جونقلي (شرق)، وبانتيو في ولاية الوحدة (شمال)، وذلك عبر أربع دول، هي: السودان، وإثيوبيا، كينيا وأوغندا

 

وتعهّد نيال دينغ بتنفيذ اتفاق اليوم، وتقديم كل التعاون لتسهيل نقل المساعدات إلى المحتاجين، وبأن تبذل الحكومة أقصى جهدها لتوقيع الاتفاقيات المتبقية.

 

هو الآخر، أعلن تعبان دينغ عن التزام المعارضة بتنفيذ الاتفاق، وطالب الحكومة بالالتزام وعدم عرقلة الاتفاق.

 

واتفاق اليوم هو أحد أربعة اتفاقات جارٍ التفاوض بشأنها في أديس أبابا، وتتضمن تشكيل حكومة وفاق وطني، يسبقها وقف كل العدائيات، والاتفاق على فريق حكومي محايد يكون مقبولاً من الجانبين، ووضع رؤية مشتركة لتداول السلطة وتقاسم الثروة، بحسب مصدر مقرب من المفاوضات.

 

 وإضافة إلى "تشكيل مفوضية خاصة بالدستور يتم الاتفاق على عضويتها بالتراضي بين الجانبين وإشراك شخصيات مستقلة وأكاديمية تساهم في وضع مسودة الدستور ومن ثم وضع معايير لمفوضية الانتخابات ووضع قانون للأحزاب لمنع تفادي حدوث أي مواجهات عسكرية في المستقبل"، وفقًا للمصدر.

 

ميدانيًا، صدت القوات الحكومية، اليوم، هجومًا شنه متمردون تابعون لريك مشار، النائب المقال للرئيس سلفاكير ميارديت، على مدينة بانتيو في ولاية الوحدة الغنية بالنفطة شمالي البلاد، بحسب تصريح أدلى به لوكالة الأناضول، المستشار الأمني لحكومة ولاية الوحدة، جون ملوك.

 

وتأتي هذه التطورات عشية وصول الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى جوبا، عاصمة جنوب السودان، غدا الثلاثاء، في زيارة (لم يعلن عن مدتها)، للقاء قيادات حكومية وبحث مسألة السلام في الدولة المضطربة، وفقًا للناطق باسم وزارة خارجية جنوب السودان، السفير ماويم ماكول.

 

وقتل آلاف الأشخاص وشرد نحو مليون منذ اندلاع القتال في جنوب السودان بين الجيش والمتمردين في منتصف ديسمبر الماضي.

 

ومنذ هذا التاريخ، تشهد دولة جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، الذي يتهمه سلفاكير بمحاولة الانقلاب عليه عسكريًا، وهو ما ينفيه مشار.

 

وفي 23 يناير الماضي، وقع طرفا الأزمة اتفاقًا خلال الجولة الأولى من مفاوضات للسلام بينهما بوساطة أفريقية، يقضي بوقف العدائيات بين الجانبين، إلا أنه ظل حبرا على ورق، وتبادل الطرفان الاتهامات بانتهاكه.

 

واستجابة لمساع من وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، رحب مشار، أمس الأول، بعقد لقاء مع سلفاكير، لكنه اشترط أن يسبقه لقاء برئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين، الذي تستضيف بلاده مفاوضات بين الطرفين، بحسب الناطق باسم قوات مشار، يوهانس موسى فوك.

اقرأ أيضًا:

بان كي مون يزور جنوب السودان غداً

جوبا تعلن السيطرة على المعقل الرئيسي لمشار

عسكريون: لم نحارب مع سلفاكير وهناك مؤامرة ضد الجيش

مشار يرحب بلقاء سلفاكير بشروط

و.بوست: جنوب السودان على شفا كارثة

ريك مشار: لا وجود لقوات مصرية في جنوب السودان

انفراجة في إحلال السلام بجنوب السودان

متمردو جنوب السودان يرحبون بتشكيل حكومة انتقالية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان