رئيس التحرير: عادل صبري 09:54 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

انتهى عهد سليمان بلبنان.. وحزب الله مازال مقاطعًا

انتهى عهد سليمان بلبنان.. وحزب الله مازال مقاطعًا

العرب والعالم

هيئة الحوار الوطني اللبناني

انتهى عهد سليمان بلبنان.. وحزب الله مازال مقاطعًا

أحمد جمال , وكالات 05 مايو 2014 15:44

في جلستها الأخيرة في عهد الرئيس اللبناني مشيل سليمان دعت هيئة الحوار الوطني اللبناني اليوم الاثنينإلى استمرار البحث من أجل التوافق على استراتيجية دفاعية عن لبنان وتجنيبه تداعيات الأزمات الإقليمية.

وشددت الهيية والتي شهدت مقاطعة حزبالله على ضرورة تجنب الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية وانتخاب رئيس جديد للبلاد.

 

وقال بيان صدر عن رئاسة الجمهورية بعد انتهاء الجلسة الأخيرة التي انعقدت برئاسة سليمان إن المجتمعين دعوا إلى مواصلة البحث للتوافق على استراتيجيّة وطنيّة للدفاع عن لبنان.

 

وشددت الهيئة على "السعي لتوفير الظروف الكفيلة بتنفيذ مقرّرات هيئة الحوار وتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار في لبنان وتجنيبه التداعيات السلبيّة للأزمات الإقليميّة".

 

ودعت إلى متابعة العمل لضمان تطبيق الدعم الدولي للبنان "في مجال تعزيز الاستقرار ودعم المؤسسات وقدرات القوات المسلّحة اللبنانيّة وركائز الاقتصاد الوطني والجهد اللازم لمواجهة مشكلة اللاجئين السوريين".

 

وأكدت الهيئة على "احترام الاستحقاقات الدستوريّة وتجنّب الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية عن طريق انتخاب رئيس جديد للبنان".

 

وتغيب عن جلسة اليوم التي حملت الرقم 18 في عهد سليمان، كل من "حزب الله" و"تيار المرد" و"الحزب السوري القومي الاجتماعي" و"الحزب الديمقراطي اللبناني" و"التيار الوطني الحر" من "قوى 8 آذار" وحزب القوات اللبنانية من "قوى 14 آذار".

 

ولفت بيان الرئاسة اللبنانية إلى أن سليمان "توقف عند التصريحات المتكرّرة المنسوبة لبعض المصادر الإيرانية والتي تتنافى مع منطق السيادة اللبنانيّة وحسن العلاقات بين الدول"، مشيرا إلى أن سليمان "عازم على استيضاح الأمر مع السلطات الإيرانيّة".

 

وكان يحيى رحيم صفوي، القائد السابق للحرس الثوري الإيراني والمستشار العسكري الحالي للمرشد الإيراني علي خامنئي، اعتبر أن حدود بلاده الحقيقية ليست كما هي عليها الآن، بل تنتهي عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط في الجنوب اللبناني.

 

يشار إلى أن أبرز ما تقرر في الجلسات الـ17 الماضية برئاسة سليمان، وخاصة في جلسة يونيو 2012 إطلاق ما عُرف بـ"إعلان بعبدا" الذي نص على "تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية".

 

واعتبر حزب الله بعد أن أفصح علنا في مطلع العام الماضي عن مشاركته بالقتال إلى جانب قوات النظام السوري، أن "إعلان بعبدا ولد ميتا ولم يبقَ منه إلا الحبر على الورق".

 

‫وكان الأقطاب اللبنانيون اتفقوا في جلسات الحوار الوطني التي انطلقت في العام 2006 برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي ترأس 7 جلسات على القبول بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان ونزع السلاح الفلسطيني خارج مخيمات اللاجئين وهو الامر الذي لم يتم تنفيذه، وانتقلوا بعدها إلى بحث مسألة سلاح حزب الله ضمن "الاستراتيجية الدفاعية".

 

وتوقف الحوار بعد الأزمات السياسية والأمنية التي شهدها لبنان قبل أن يستأنف سليمان الجلسات في القصر الجمهوري بعد انتخابه رئيسا للبلاد في العام 2008.

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان