رئيس التحرير: عادل صبري 06:17 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صفقة حمص تبدأ بالإفراج عن 70 إيرانيا

صفقة حمص تبدأ بالإفراج عن 70 إيرانيا

العرب والعالم

السجناء الايرانيين في سوريا

صفقة حمص تبدأ بالإفراج عن 70 إيرانيا

وكالات 05 مايو 2014 10:33

أعلنت مصادر المعارضة السورية أن تنفيذ اتفاق تسليم المقاتلين المعارضين السوريين في أحياء حمص المحاصرة إلى سلطات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، يبدأ بالإفراج عن 70 معتقلاً من الإيرانيين واللبنانيين، تحتجزهم «الجبهة الإسلامية»، أحد أكبر فصائل المعارضة السورية وذلك غداة توقيع الطرفين، رسميًا، اتفاقًا بوساطة أممية وحضور دبلوماسي إيراني، قضى بانسحاب المعارضين إلى الريف شمال المدينة في منطقتي الدار الكبيرة وتلبيسة عبر معبر آمن في حي القرابيص.

 

وأظهر بيان رسمي أصدره مكتب الأمن الوطني السوري المعارض، أن إيران هي الطرف الرئيس في الاتفاقية التي قضت بإخلاء 2250 شخصًا من المدنيين والمقاتلين المعارضين في أحياء حمص القديمة المحاصرة منذ أكثر من عامين؛ نظرًا لأن الشرطين الأساسيين في الاتفاق، يصبان لصالح إيران. وينص البندان على إطلاق «الجبهة الإسلامية»، وهي أكبر فصيل سوري معارض، سراح 70 معتقلاً إيرانيًا ولبنانيًا لديها، وإدخال المواد الإغاثية إلى مدينتي نبل والزهراء اللتين تسكنهما أغلبية من الشيعة في ريف حلب الشمالي.

 

 كما أبرزت الضمانات للمعارضين، دور إيران القوي في الصفقة إذ اشترط المعارضون إجلاءهم بأسلحتهم الفردية في حافلات نقل بزجاج داكن، يوجد في كل منها عنصر من الأمم المتحدة والوسيط الإيراني.

 


غير أن موقع العهد الإخباري اللبناني المقرب من حزب الله، أفاد بأن قادة من مقاتلي المعارضة «تعهدوا بالإفراج عن أهالي نبل والزهراء المخطوفين لديهم»، مشيرًا إلى أن الاتفاق وقع ليل السبت خلال اجتماع عقد في منطقة «ديك الجن» في حمص القديمة بحضور مندوب من الأمم المتحدة. وأوضح مفاوض معارض لوكالة الصحافة الفرنسية، أن ممثلين عن الثوار وضباط من الأمن السياسي وأمن الدولة والأمن العسكري السوري، وقعوا الاتفاقية بحضور دبلوماسي إيراني في فندق السفير.


وأعلن أحد المفاوضين المعارضين السوريين، أمس، توقيع ممثلين عن المعارضة المسلحة والنظام السوري اتفاقا على انسحاب مقاتلي المعارضة من وسط مدينة حمص المحاصر. وفي حين تجاهلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) خبر الصفقة في حمص، قال المفاوض الذي يقدم نفسه باسم أبو الحارث لوكالة الصحافة الفرنسية: إن توقيع الاتفاق أنجز بحضور دبلوماسي إيراني، مؤكدا أن التنفيذ لم يتحقق بعد.


وينص الاتفاق على «خروج المقاتلين مع عائلاتهم» و«بسلاحهم الفردي وحقائب السفر» بواسطة حافلات «ترافقها دوريات شرطة من النظام»، وسيخرج هؤلاء «باتجاه الريف الشمالي»، كما سيكون متاحا المصابين نقلهم بسيارات الهلال الأحمر بعد موافقتهم.


وتنسحب قوات المعارضة، بحسب الاتفاق، من حمص القديمة وأحياء جورة الشياح والقرابيص والقصور والحميدية ووادي السايح، في حين يبقى حي الوعر الوحيد تحت سيطرة المعارضة في حمص وسط البلاد، وسط معلومات نقلها موقع «العهد» الإخباري بأن الصفقة قضت أيضا بتسوية أوضاع 50 مقاتلا في حي الوعر ممن ليس لهم سوابق دموية، وهم من المنشقين السابقين عن الجيش السوري النظامي.

اقرأ أيضا:

اعتقال رئيس المجلس العسكري لمحافظة درعا

لاريجاني: الانتخابات الحرة هي السبيل الوحيد لحل أزمة سوريا

اتفاق قريب على إخلاء حمص من مقاتلي المعارضة

أوباما يكذب لتبرير تقاعسه عن مذابح الأسد

مقتل ٥٣ سوريًا في عمليات لقوات الأسد

المعارضة السورية تسيطر على مخازن الذخيرة في القلمون

صواريخ جيش الإسلام تهز الكلية العسكرية بسوريا

مقتل 36 فى انفجار سيارة مفخخة وسط سوريا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان