رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حماس: قرارات لجنة الحريات ملزمة لطرفي المصالحة

حماس: قرارات لجنة الحريات ملزمة لطرفي المصالحة

العرب والعالم

إسماعيل الأشقر القيادي في حماس

حماس: قرارات لجنة الحريات ملزمة لطرفي المصالحة

الأناضول 04 مايو 2014 20:53

قال قيادي في حركة "حماس" إن قرارات "لجنة الحريات العامة" المنبثقة عن تفاهمات المصالحة الفلسطينية، ملزمة لحكومتي الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأوضح إسماعيل الأشقر القيادي في "حماس" في تصريح نشرته وكالة "الرأي" التابعة لحكومة غزة: إن "قرارات لجنة الحريات ملزمة لحكومتي غزة ورام الله، ومن هذه القرارات السماح بتوزيع الصحف في الضفة والقطاع".

 

وأضاف الأشقر أن "من ينفذ هذه القرارات معني بتنفيذ المصالحة على أرض الواقع، ومن يعرقل ذلك يتحمل المسؤولية الكاملة أمام الشعب الفلسطيني".

 

وأعرب عن أمله أن تتخذ السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية "خطوات إيجابية" لدعم المصالحة تتعلق بحرية الصحافة والعمل الحزبي وإنهاء ملف الاعتقال السياسي، كما فعلت حكومة قطاع غزة.

 

وقال إن أي خطوات أو مبادرات إيجابية تتخذ في الفترة الحالية "تعزز وتدعم تحقيق المصالحة الفلسطينية".

 

وأعلنت حكومة قطاع غزة المقالة اعتزامها السماح بإعادة توزيع صحيفة "القدس" (مستقلة)، الصادرة من مدينة القدس، في القطاع بداية من غد الاثنين، بعد منعها منذ يونيو/ تموز 2007؛ جراء انتقادها المستمر للحكومة، التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وفق تصريح صحفي للمتحدث باسم الحكومة إيهاب الغصين.

 

وفي ختام اجتماعها الأول بغزة منذ إعلان اتفاق المصالحة الفلسطينية يوم 23 أبريل الماضي، طالبت لجنة "الحريات العامة"، في بيان الأربعاء الماضي، بالسماح الفوري بتوزيع الصحف في غزة والضفة دون أي تأخير.

 

وبتكليف من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقّع وفد فصائلي من منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقًا مع حركة "حماس" في قطاع غزة، يقضي بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وتشكيل حكومة توافقية في غضون 5 أسابيع، يتبعها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

 

وتفاقمت الخلافات بين حركتي "فتح" و"حماس" عقب فوز الأخيرة، بغالبية مقاعد المجلس التشريعي يناير 2006، وبلغت تلك الخلافات ذروتها بعد الاشتباكات المسلحة بين الحركتين في غزة منتصف يونيو 2007، والتي انتهت بسيطرة "حماس" على غزة، وهو ما اعتبرته فتح "انقلابًا على الشرعية".

 

وأعقب ذلك الخلاف، تشكيل حكومتين فلسطينيتين، الأولى تشرف عليها حماس في غزة، والثانية في الضفة الغربية وتشرف عليها السلطة الوطنية الفلسطينية التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، رئيس حركة فتح.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان