رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

دعوات لإصدار دليل فلسطيني ردًا على تضليل إسرائيل

دعوات لإصدار دليل فلسطيني ردًا على تضليل إسرائيل

العرب والعالم

غازي حمد، وكيل وزارة الخارجية التابعة للحكومة المقالة بغزة

دعوات لإصدار دليل فلسطيني ردًا على تضليل إسرائيل

الأناضول 03 مايو 2014 20:58

دعا مسؤولون وباحثون فلسطينيون إلى إصدار دليل فلسطيني يتبنى تفسير كافة القضايا التي تتعلق بالصراع مع "إسرائيل"، ونقل الصورة الحقيقية، ردا على دليل إسرائيلي احتوت صفحاته "تضليلا" للرأي العام العالمي.

 

ووصف مشاركون في يوم دراسي عقد في مدينة غزة مساء اليوم، الدليل الإسرائيلي بأنه أخطر كتب القرن الـ"21"، إذ يحتوى، وفق قولهم، على "تضليل" كبير للرأي العام العالمي في كافة قضايا الصراع مع إسرائيل.

 

وقال غازي حمد، وكيل وزارة الخارجية التابعة للحكومة المقالة بغزة، إن الدليل يحمل معانٍ خطيرة تتلاعب بالعقول بلغة تحاول أن تتحايل على الآخر، بمعلومات دقيقة مصاغة بطريقة قوية وساحرة.

 

ولفت إلى أن الدليل يعتمد على دقة المعلومة ومعرفة الخصم، وهو يعتمد على خداع شريحة المثقفين وأصحاب القرار.

 

ودعا حمد إلى صياغة فلسطينية معاكسة لهذا الكتاب، والوصول إلى رواية معادلة لما عند الطرف الأخر.

 

وبيّن حمد أن الدليل يرتكز على قاعدة مهمة وهي عدم الظهور بموقف العنصرية والمضاد للفلسطينيين بل صياغة عبارات خطيرة تعكس رغبة "إسرائيل" في إقامة دولة فلسطين، ولكن في نفس الوقت الاعتماد على قاعدة "نعم ولكن!".

 

ومن جانبه، قال الباحث الفلسطيني ورئيس مركز الدراسات السياسية والتنموية بغزة وليد المدلل، إن التهويل الإعلامي لبعض ما تقوم به الفصائل الوطنية الفلسطينية وتصويرها بأنها خارجة عن العادة وتمتلك صواريخ فتّاكة، هي من أهم ما يصوره الدليل الإسرائيلي.

 

ودعا إلى ضرورة صياغة كتاب فلسطيني يرد على "زيف وتضليل" ما ورد في الكتاب من تضليل إعلامي.

 

ولفت المدلل إلى أن الدليل الإسرائيلي يراعي "البعد الإنساني" بشكل كبير، وذلك لما يشكله هذا البعد من أهمية كبرى لدى الغرب.

 

ومن المصطلحات التي يستخدمها الدليل في حديثه كما يقول المدلل: "حديثهم عن الحرب (إنه ليؤلمنا، يحزننا) وغيرها من المصطلحات الإنسانية التي تخفي الوجه الآخر لإسرائيل".

 

ودعا استاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر بغزة مخيمر أبو سعدة إلى إصدار دليل فلسطيني يرد على ما ورد في الكتاب الإسرائيلي من مصطلحات "مضللة".

 

ويحاول الدليل ملامسة الواقع الأمريكي وتصوير صواريخ المقاومة الفلسطينية بأنها تهدد أمن أطفالهم في المستقبل وهم نائمون، وفق تأكيد أبو سعدة عبر مصطلحات وألفاظ تبيّن مدى تأثيرها في خطابات الرئيس الأمريكي باراك أوباما والذي اقتبس بعض كلماته من هذا الدليل.

 

وأكد أبو سعدة أن فلسطين بحاجة إلى خطاب إعلامي موحد لتصحيح ما يتم تداوله، وما يوّظفه الجانب الآخر لمصلحته في مخاطبة الرأي العام العالمي.

 

أما أحمد يوسف الباحث الفلسطيني، ورئيس معهد بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات(غير حكومي)، فقد أكد أن الدليل يتعمد شيطنة كل ما هو فلسطيني وعربي بأسلوب خطير ودقيق.

 

وقال إن هناك مؤسسات إسرائيلية تعمل بشكل مكثف ويشارك فيها رجال مخابرات من أجل صنع خطاب إعلامي إسرائيلي عبر لعبة اسمها الرأي العام.

 

ويحمل الكتاب الإسرائيلي اسم "دليل إسرائيل"، وصدر مؤخرا وتمت ترجمته إلى عدة لغات عالمية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان