رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو...صحفيو فلسطين.. قمع برصاص الاحتلال

بالفيديو...صحفيو فلسطين.. قمع برصاص الاحتلال

العرب والعالم

الصحفيين الفلسطينيين تحت تهديد الاحتلال

بالفيديو...صحفيو فلسطين.. قمع برصاص الاحتلال

فلسطين ـ مها صالح 03 مايو 2014 18:59

في اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من مايو يعيش الصحفيون الفلسطينيون ظروفًا غاية في الصعوبة بسبب الاستهدافات الإسرائيلية المتعمدة من قتل واعتقال وإغلاق للمؤسسات الإعلامية.

 

 وقد سجَّلت نسبة الاعتداءات الإسرائيلية خلال الأشهر الأولى من هذا العام معدلات مرتفعة وهذا ما دفع المؤسسات الصحفية في اليوم العالمي لحرية الصحافة لمطالبة المؤسسات الحقوقية والصحفية الدولية للتحرك السريع والعاجل من أجل لجم الاحتلال الإسرائيلي عن ارتكاب جرائمه بحق الصحفيين الفلسطينيين.

 

"مصر العربية" التقت بعددٍ من الصحفيين والمصورين الذين استهدفتهم قوات الاحتلال أثناء تغطيتهم لمجريات الأحداث في قطاع غزة.

 

وقال المصور الصحفي محمد عثمان: "استهدفني الاحتلال الإسرائيلي بوابل من نيران رشاشاته عندما كنت أقوم بواجبي الصحفي كمصور كنت حينها أصور الجموع الغفيرة من أبناء الشعب الفلسطيني والتي هبت إحياء لذكرى النكبة في 15-5-2011 على الحدود الشمالية لقطاع غزة ".

 

وتابع " استهداف الاحتلال الإسرائيلي تسبب لي بشلل نصفي جعلني قعيد الفراش رهين كرسي صغير متحرك وهذه الإصابة جعلتني أعاني من ظروف نفسية صعبة ، كنت أتحرك وأطير كالفراشة من مكان لمكان ولكن الآن أنا مقعد احتاج في كل دقيقة لمن يحركني ويأخذني إلى المكان الذي أريده".

 

وأضاف "لن أصمت عن حقي الذي هدره الاحتلال الإسرائيلي وسأظل أطالب به في كل المحاكم وكل المحافل الدولية ، وأنا واحد من مئات الصحفيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية الذين استهدفهم الاحتلال فمنهم من استشهد ومنهم من جرح ومنهم من تسببت له إصابته بإعاقة دائمة أوقفته عن عمله ، وأطالب كل الجهات المختصة بملاحقة هذا المحتل على ما ارتكبه من جرائم بحق الصحفيين".

 

وأكد عثمان أن الاحتلال الإسرائيلي يهدف من وراء استهدافه المتعمد للصحفيين ثني هؤلاء الصحفيين عن عملهم وثنيهم عن نقل الحقيقة وكشف الوجه الحقيقي للمحتل.

 

وخلال اللقاء وجه المصور الفلسطيني محمد عثمان رسالة لكل الصحفيين في فلسطين والعالم أجمع وقال: "في اليوم العالمي لحرية الصحافة أوجه تحياتي لكل الصحفيين أينما كانوا وأينما تواجدوا وتحديدًا الصحفيين الذين ينقلون مجريات الحروب والكوارث وأحثهم أن يكونوا حريصين أشد الحرص على أنفسهم أثناء تغطية الأحداث وأن يبقوا متمسكين بحقوقهم كصحفيين وألا يتهاونوا في نقل الحقيقة وفضح الجرائم أينما كانوا ."

 

بدوره قال الصحفي أشرف أبو عمرة:" لقد أصبت في قدمي جراء استهداف الاحتلال لي بعدد من طلقات الرصاص الحي عندما كنت أغطي اجتياح قوات ودبابات الاحتلال لمنطقة جحر الديك شرق قطاع غزة ."

 

وتابع: "في الوقت نفسه الذي أصبت به برصاص الاحتلال الإسرائيلي استهدفت دبابات وطائرات الاحتلال الجيب الذي كان يستقله زميلي الصحفي الشهيد فضل شناعة في جريمة بشعة لم يسبق لها مثيل مما أدى إلى استشهاده على الفور وكل هذه الجرائم والاستهدافات والانتهاكات الصارخة بحق الصحفيين الفلسطينيين كانت أمام مرأى ومسمع العالم أجمع وللأسف لم يتطلع أحد لنا ولا لحقوقنا المسلوبة كصحفيين في فلسطين.

 

وأضاف أبو عمرة: "رسالتنا في هذا اليوم الذي يحمل ذكرى أليمة لكل الصحفيين الفلسطينيين وذويهم نوجهها للمؤسسات الدولية والعالم أجمع لملاحقة إسرائيل على جرائمها بحق الصحفيين قضائيًا".

 

ودعا المؤسسات الحقوقية الدولية بأن تقف عند مسؤولياتها وتحاكم إسرائيل على مجازرها التي ترتكبها بحق الصحفيين.

 

وبهذه المناسبة وجهت نقابة الصحفيين الفلسطينيين التحية لشهداء الكلمة، والجرحى الإعلاميين والصحفيين ممن أصيبوا برصاص الاحتلال، أو كانوا عرضة لعدوانه وإجراءاته القمعية.

 

وأشارت النقابة إلى تعاظم التجاوزات الإسرائيلية منذ عام 2000، مؤكدة إصابة المئات من الصحفيين والإعلاميين العاملين في الأراضي الفلسطينية على مدار السنوات الخمس الأخيرة، سواء بالرصاص أو الاعتداء الجسدي أو بالغاز السام.

 

وطالبت بوقف مسلسل الاعتداءات الإسرائيلية الخطيرة بحق الصحفيين العاملين في الأرض الفلسطينية المحتلة.

 

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان