رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

علاوي: نتائج الانتخابات العراقية تتعرض للتزوير

علاوي: نتائج الانتخابات العراقية تتعرض للتزوير

العرب والعالم

زعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي

علاوي: نتائج الانتخابات العراقية تتعرض للتزوير

الأناضول 03 مايو 2014 18:31

دعا ائتلاف العراقية، اليوم السبت، مفوضية الانتخابات إلى العمل "بشكل جدي" من أجل عدم حصول أي "تزوير" في عمليات فرز الأصوات بالانتخابات البرلمانية.

 

 وقال زعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي، في مؤتمر صحفي اليوم بمقر الائتلاف وسط بغداد إن ثمة معلومات وصلتنا بأن "هناك تلاعب في عمليات العد والفرز لنتائج الانتخابات الجارية الآن"، مشيرًا إلى أنه، بحسب المعلومات التي وصلته، فإن القائمة العراقية حصلت على عددٍ كبيرٍ من المقاعد في البرلمان المقبل، من دون ذكر عدد المقاعد المتوقعة أو مصدر معلوماته.

 

واستبعد زعيم القائمة العراقية أن تكون الولاية الثالثة قد حسمت لرئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، مشيرًا إلى أن موضوع الولاية الثالثة لم يحسم بعد لأن هناك حوارات يجريها ائتلاف العراقية مع بعض الكتل السياسية لتحقيق الشراكة الوطنية.

 

ولفت علاوي إلى أن المباحثات التي تجريها العراقية حاليا هي مع كتل (المواطن والأحرار، والتحالف الكردستاني، وائتلاف العربية، وائتلاف متحدون).

 

من جهته أشار النائب عن القائمة العراقية حامد المطلك إلى وجود الكثير من "الخروقات" في محافظة الأنبار (غربي البلاد) شملت استخدام "القوة والمال السياسي والتزوير"، داعيا المفوضية إلى أن تتخذ إجراء ضد من استعمل القوة ومن زور في الأنبار، من دون تسمية أحد.

 

بدورها قالت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي إن قائمتها قدمت اعتراضات للمفوضية بشأن "الخروقات" بالانتخابات و"الاعتقالات العشوائية" التي جرت في بعض المناطق وعدم توفير الأجواء الملائمة للانتخابات واستعمال المال السياسي وتغيير بعض مراكز الاقتراع قبل ساعات من بدء التصويت.

 

ويضم ائتلاف العراقية عددا من الشخصيات الشيعية والسنية والليبرالية وشيوخ العشائر ويشغل ائتلافه 15 مقعدًا من مجموع مقاعد البرلمان الـ328.

 

 وجرت  يوم الأربعاء 30 أبريل الماضي الانتخابات العامة في العراق بمشاركة أكثر من 20 مليون عراقي في 18 محافظة لاختيار ممثلين في البرلمان الذي سينتخب رئيسا للحكومة ووزراء، وهي أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ انسحاب القوات الأمريكية أواخر عام 2011.

 

ويتنافس نحو 9200 مرشح يمثلون 107 قوائم انتخابية، منها 36 ائتلافا سياسيا و71 كيانًا سياسيًا، أبرزها دولة القانون، وكتلة المواطن، وكتلة الأحرار، ومتحدون للإصلاح، والعراقية العربية، والكردستانية على مقاعد البرلمان العراقي الـ328 مقعدًا.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان