رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بنغازي.. نفير عام بسبب العسكريين

بنغازي.. نفير عام بسبب العسكريين

العرب والعالم

اشتباكات في مدينة بنغازي بين الجماعات المسلحة والقوات الليبية.. صورة أرشيفية

بنغازي.. نفير عام بسبب العسكريين

أحمد الشريف 03 مايو 2014 13:32

تعاني مدينة بنغازي الليبية من الانفلات الأمني، وتصاعد في وتيرة العنف، ويزداد الوضع صعوبة بعد عجز الحكومة الليبية عن السيطرة على الوضع العام في البلاد.

وتسيطر المليشيات والكتائب المسلحة على عدد من المدن الليبية، بالإضافة إلى أنه انتشرت ظاهرة التفجيرات والاغتيالات، بخلاف استفحال ظاهرة اختطاف أفراد البعثات الدبلوماسية بهدف الابتزاز وإخضاع بعض الدول.

 

هجوم مديرية الأمن

وكان آخر ما رج أجزاء مدينة بنغازي، هجوم شنه فجر أمس الجمعة، عشرات المسلحين على مقر مديرية أمن مدينة بنغازي في شرق ليبيا، أودى بحياة 8 قتلى و 4 مفقودين و24 جريحا في صفوف الجيش والشرطة.

 

مصدر طبي في مركز بنغازي الطبي، يقول إن المركز تلقى جثث تسع أفراد من الجيش والشرطة إضافة إلى استقباله 19 جريحًا من القوات ذاتها، وفق فرانس برس.

 

من جهته، يقول مصدر طبي آخر في مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث: إن المستشفى استقبل خمسة جرحى من الجيش أصيبوا خلال الاشتباكات.

 

النفير العام

وهذا ما دعا القوات الخاصة والصاعقة الليبية إلى إعلان النفير العام، مطالبة جميع منتسبيها للالتحاق بوحداتهم على الفور، وذلك بعد مقتل ستة جنود منهم، واغتيال أربعة آخرين أثناء عودتهم إلى معسكرهم بعد توقف الاشتباكات التي وقعت في محيط مديرية الأمن.

 

ويقول مصدر أمني: إن قتيلين من أفراد الشرطة سقطا خلال الاشتباكات التي وقعت بين قوات الأمن ومجموعة مسلحة محسوبة على الثوار السابقين فجر أمس الجمعة في محيط مديرية الأمن جنوبي مدينة بنغازي، لافتًا إلى أن سبب هجوم المجموعة المسلحة على مديرية الأمن هو محاولة تحرير سيارة مليئة بالذخائر والأسلحة كان أفراد الأمن في المدينة قد تحفظوا عليها حتى التأكد من تبعيتها مساء الخميس، وفق وكالة فرانس برس.

 

اتهام أنصار الشريعة

وبدورها، لأول مرة تلقى الحكومة الليبية مسؤولية الهجوم الذي استهدف مديرية الأمن، على متشددين من جماعة أنصار الشريعة، وأوضحت أن كتائب مسلحة مما يسمى أنصار الشريعة ومجموعات إجرامية أخرى، قامت بالاعتداء على مديرية أمن بنغازي بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

 

والناطق الرسمي باسم الحكومة المؤقتة، أحمد الأمين، أعلن أن الحكومة لن تتوانى عن العمل في عدم السماح بوجود مجموعات إرهابية أو إجرامية مسلحة ولا مجموعات خارج شرعية الدولة ولن تقبل بوجود دول داخل الدولة الليبية الموحدة.

 

ويؤكد، أن خيار الشرعية والدولة الدستورية ووجود جيش وشرطة تحت راية الدولة أمر واجب لا محيص عنه، مطالبا أبناء الوطن بالوقوف والاصطفاف صفا واحدا مع شرعية الدولة في معركتها الوطنية والشرعية من أجل ليبيا ومستقبلها.

 

استهداف الجيش والشرطة

وانفجار أمس هو الثالث من نوعه في ليبيا، حيث سبق وأن قتل عسكريان، وأصيب اثنان آخران بجروح بليغة في هجوم بسيارة مفخخة على معسكر تابع للقوات الخاصة والصاعقة في بنغازي، بالإضافة إلى أنه استهدف هجوم انتحاري في ديسمبر الماضي بوابة برسس الأمنية شرق بنغازي ما أوقع 13 قتيلا وعشرات الجرحى.

 

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تشهد المنطقة الشرقية بانتظام هجمات واغتيالات تستهدف الجيش والشرطة.

 

ويرى محللون، أن ليبيا أصبحت بلد الشعب المسلّح ما بعد ثورة 17 فبراير، نتيجة الانتشار المرعب للأسلحة في البلاد.

 

وفي نهاية مارس، أعلنت الحكومة الليبية الحرب على الإرهاب متهمة للمرة الأولى علناً تنظيمات إرهابية بالوقوف وراء عشرات الاعتداءات وعمليات الاغتيال ضد أجهزة الأمن والغربيين في شرق البلاد.

 

لكن هذا الإعلان لم يجد طريقه للتنفيذ إذ توالت عمليات استهداف رجال الجيش والشرطة والقضاء والإعلام والسياسية منذ ذلك الحين على الرغم من دعوة الحكومة في بيانها ذلك الأسرة الدولية والأمم المتحدة إلى تقديم الدعم الضروري من أجل استئصال الإرهاب من المدن الليبية.

 

ولم تذكر الحكومة الليبية أي تنظيم معين، ولكن مدن بنغازي ودرنة وسرت هي معاقل لتنظيمات متطرفة من بينها خصوصا كتيبة أنصار الشريعة في ليبيا التي أدرجتها الولايات المتحدة في يناير على اللائحة السوداء للمنظمات الإرهابية.

 

ويبدو أن الوضع في مدينة بنغازي وفي ليبيا بشكل عام سيستمر طويلا في حالته الانفلاتية، طالما ظلت تسيطر المليشيات والجماعات المسلحة على المدن هناك، حيث أن الأمر بدأ باشتباكات بالأعيرة النارية ثم اتجه للتفجيرات والاغتيالات، ثم إلى اختطاف دبلوماسي الدول الأخرى، ولا نعلم إلى أين تقود تلك الأزمة ليبيا، التي جعلتها ممزقة الجوانب.

 

اقرأ أيضًا:

مصادر: ما يتردد عن الجيش المصري الحر مجرد تهويل

مسلحون يغتالون قاضيًا بشرق ليبيا

مقتل جنديين في هجوم على ثكنة عسكرية ببنغازي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان