رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مفوضية الانتخابات العراقية: 60 % نسبة المشاركة البرلمانية

مفوضية الانتخابات العراقية: 60 % نسبة المشاركة البرلمانية

العرب والعالم

الانتخابات العراقية شهدت إقبالا متوسطا

مفوضية الانتخابات العراقية: 60 % نسبة المشاركة البرلمانية

الأناضول 30 أبريل 2014 20:49

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، مساء اليوم الأربعاء، أن ما يقرب من  60 % من العراقيين صوتوا في الانتخابات البرلمانية التي جرت، اليوم، في عموم البلاد.


وقال مقداد الشريفي، رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية للصحفيين في بغداد، إن عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات العامة بلغ 20 مليونا و232 ألفا و499 ناخبا، فيما بلغ عدد الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات اليوم في كل أرجاء العراق بالاعتماد على سجلات الناخبين 12مليونًا و191 ناخبًا.

 

وأضاف: "هذه النسبة كبيرة والمفوضية تحرص على أن تتم عملية العد والفرز وإعلان النتائج وفق شفافية عالية".


وفي انتخابات عام 2010، بلغت نسبة المشاركة 62.4 % 

ومن جانبه، قال رئيس المفوضية، سربست مصطفى، إن الانتخابات "حققت نجاحا كبيرا من خلال نسبة المشاركة"، لافتا إلى أنه تمت عملية نقل صناديق الاقتراع إلى مراكز العد والفرز وسط حماية أمنية مشدده.


مصطفي أكد خلال المؤتمر الصحفي ذاته أن ما صدر من نتائج من قبل الكيانات السياسية جميعها "غير صحيح"، مشيرا إلى أن مفوضية الانتخابات هي "الجهة الوحيدة المخولة بإعلان النتائج".


ودعا جميع الكيانات السياسية إلى الالتزام بإجراءات المفوضية في عملية العد والفرز، مطالبا إياها بعدم التشويش على العملية.

وحث المسؤول العراقي كل المنظمات الدولية والمحلية على التواجد لمراقبة عملية فرز الأصوات، لافتا إلى أن عدد مراقبي الكيانات السياسية المشاركين في المراقبة بلغ 630 ألف مراقب، فيما عدد مراقبي المنظمات المحلية 170 ألف مراقب.

وتابع أن الاعلاميين الذين شاركوا في تغطية هذه الانتخابات بلغ 4900 إعلامي، أما المراقبين الدوليين فقد بلغ عددهم 1400 مراقب دولي.


وبدأ موظفو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عمليات الفرز في الانتخابات الانتخابات التشريعية العراقية مباشرة عقب إغلاق مراكز الاقتراع في الساعة السادسة بالتوقيت المحلي (15تغ). 


وتعد الانتخابات التشريعية الحدث الأكبر في العراق، كونها تحدد الكتلة التي ترشح رئيس الوزراء وتتسلم المناصب العليا في الدولة.


واستغرق تشكيل حكومة جديدة تسعة أشهر بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت عام 2010؛ جراء عدم التوافق بين الكتل السياسية الفائزة، وعدم حصول كتلة معينه على الأغلبية التي تمكنها من تشكيل الحكومة بمفردها، وهو الأمر الذي يتوقع تكراره في هذه الانتخابات أيضا. 


ولا تخفي الأحزاب السنية والكردية رغبتها في رحيل المالكي، الذي يواجه، أيضا، معارضة كبيرة من أطراف شيعية أبرزها المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر.


لكن يتوقع أن يتصدر ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه المالكي،  نتائج هذه الانتخابات.

 

اقرأ أيضًا:

العراق تستعد للانتخابات التشريعية بالتفجيرات 

انتخابات العراق.. بـ "القُبل" 

انفجاران و20 قذيفة و10 عبوات ناسفة.. تخترق انتخابات العراق

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان