رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

انتخابات العراق.. غلق مراكز الاقتراع وبدء الفرز

انتخابات العراق.. غلق مراكز الاقتراع وبدء الفرز

العرب والعالم

الانتخابات البرلمانية العراقية

انتخابات العراق.. غلق مراكز الاقتراع وبدء الفرز

أحمد جمال , وكالات 30 أبريل 2014 16:11

بدأت عمليات الفرز في الانتخابات التشريعية العراقية مباشرة عقب إغلاق مراكز الاقتراع بعد 11 ساعة من عملية الاقتراع، التي ترافقت مع هجمات استهدف بعضها مراكز انتخابية.

 

وكانت مراكز الاقتراع فتحت أبوابها في الساعة السابعة من صباح اليوم في 18 محافظة، حيث توافد العرقيون لانتخاب 328 نائبًا للبرلمان من بين 9 آلاف مرشح في 107 قوائم تتضمن 37 ائتلافا من 71 اتجاه سياسي. وكان التصويت متاحا لنحو 21 مليونًا و400 ألف ناخب.

 

وقد جرت عملية التصويت وسط إجراءات أمنية مشددة، ووقوع أعمال عنف في مناطق مختلفة.

 

وقتل اليوم 14 شخصا، وأصيب العشرات بجروح في سلسلة هجمات استهدفت مراكز اقتراع في مناطق متفرقة من البلاد، فيما كان العراقيون يدلون بأصواتهم.



وشملت هذه الهجمات تفجيرين انتحاريين، و20 قذيفة هاون، ونحو عشر عبوات ناسفة، و11 قنبلة صوتية.

 

ويسعى رئيس الوزراء الحالي، نوري المالكي، إلى الفوز بفترة ثالثة في منصبه، في وقت جرت فيه الحملة الانتخابية مع ارتفاع موجات العنف.

 

ولم يجري الاقتراع في بعض أجزاء البلاد التي يسيطر عليها العراقيون السنة في الأنبار، بسبب التمرد المتنامي الذي يقوده مسلحون تابعون لتنظيم القاعدة.

 

وقد تحدى العراقيون موجة الهجمات التي شنها المتشددون الأربعاء وتوافدوا على مراكز الاقتراع بأعداد كبيرة، مع إعلان نوري المالكي، خلال الإدلاء بصوته، عن توقعه "الفوز".

 

وشهدت مراكز الاقتراع في العاصمة بغداد إقبالا ضعيفا حتى ساعات الظهر، أما في مناطق أخرى مثل البصرة جنوبي البلاد، وإقليم كردستان شمال العراق فقد شهدت إقبالا ملحوظا في آخر ساعات قبيل إغلاق الصناديق

 

ورغم أن الناخبين يشكون من أعمال العنف المتواصلة، ومن النقص في الخدمات والبطالة، إلا أن هذه الانتخابات تبدو كأنها تدور حول رئيس الوزراء نوري المالكي نفسه، واحتمالات بقائه على رأس الحكومة.

 

ويتنافس في هذه الانتخابات 9039 مرشحًا، على أصوات أكثر من 20 مليون عراقي، أملا بدخول البرلمان المؤلف من 328 مقعدًا.

 

ويذكر أن نسبة المشاركة بلغت 62.4 % في انتخابات العام 2010، التي شهدت أيضًا أعمال عنف قتل فيها نحو 40 شخصًا، و76 % في انتخابات العام 2005.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان