رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تحالف عراقي يلوِّح بتشكيل ائتلاف سُني شيعي بعد الانتخابات

تحالف عراقي يلوِّح بتشكيل ائتلاف سُني شيعي بعد الانتخابات

العرب والعالم

باقر جبر الزبيدي رئيس كتلة المواطن

تحالف عراقي يلوِّح بتشكيل ائتلاف سُني شيعي بعد الانتخابات

الأناضول 30 أبريل 2014 16:11

لوَّح باقر جبر الزبيدي، رئيس كتلة "المواطن" في البرلمان العراقي، التابعة للمجلس الأعلى الإسلامي الذي يتزعمه عمار الحكيم، اليوم الأربعاء، بإمكانية انبثاق تحالف سني-شيعي، بعد ظهور نتائج الانتخابات فيما أشار إلى إمكانية إعادة تشكيل التحالف بعد الانتخابات.

 

و قال "الزبيدي" إن "كتلة المواطن ليست لديها خطوط حمراء بالتحالف مع الكتل السياسية بعد نتائج الانتخابات، حتى وإن كان ائتلاف دولة القانون".

 

وأضاف الزبيدي أن "هناك إمكانية لتشكيل تحالف سني شيعي متماسك، له موقف موحد، كما هو الحال داخل التحالف الكردستاني"، وأشار إلى أنه رغم وجود خلافات بينهما لكنهم يتفقون دائمًا في بغداد".

 

وأوضح "الزبيدي" أنه مستعد لشغل منصب رئاسة الوزراء في المرحلة المقبلة، ومستعد لتقديم المشورة من أجل إصلاح البلد، ولفت إلى إمكانية إعادة تشكيل التحالف الوطني المكون من دولة القانون والأحرار والمواكن بعد الانتخابات.

 

وتضم كتلة "المواطن" ذات الأغلبية الشيعية، مجموعة من الشخصيات الإسلامية، وعددا من الليبراليين، وتشغل 15 مقعدًا من مقاعد البرلمان الـ328.

 

من جهته، قال القيادي في ائتلاف "دولة القانون" حسن السنيد، إن "هناك حوارات تجريها دولة القانون مع بعض الكتل السياسية السنية وأخرى كردية لتشكيل تحالفات مستقبلية".

 

وأشار إلى أن تحالفه سيكون مع التي تدين الإرهاب، وتواجهه وأن التحالفات مفتوحة للجمع، ولا توجد خطوط حمراء على أي كتلة سياسية سوى كتلة متحدون التي لم تدين الإرهاب".

 

وذكر "السنيد" أن "الاستطلاعات الأولية لنتائج الانتخابات تشير إلى أن دولة القانون حظوظ دولة القانون عالية في تشكيل الحكومة المقبلة"، وتوقع حصولها على المركز الأول في الانتخابات وأنها ستسعى لتشكيل حكومة أغلبية سياسية.

 

ويشغل ائتلاف "دولة القانون" 81 مقعدًا من مقاعد البرلمان البالغة 328 مقعدًا، ويترأس الائتلاف رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

 

وتضم كتلة "متحدون للإصلاح" عددا من الأحزاب السنية، ولها 25 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 328.

 

وتشهد العلاقة بين ائتلاف "دولة القانون" الذي يتزعمه المالكي، وعدد من الكتل السياسية داخل البرلمان أبرزها، الوطني، والقائمة العراقية، والتحالف الكردستاني، توترًا على خلفية ما تقوله هذه الكتل "تفرد المالكي باتخاذ القرارات دون إشراكها معه بالرأي".

 

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في عموم العراق في السابعة من صباح اليوم وجاءت عملية الاقتراع وسط إجراءات أمنية مشددة شهدتها مناطق بغداد مع فرض حظر سير المركبات، وتتم عملية الاقتراع بواسطة جهاز التحقق الإلكتروني وبطاقة الناخب التي وزعتها مفوضية الانتخابات واستلمها نحو 90% من المسموح لهم بالاقتراع.

 

وتجرى، اليوم، الانتخابات العامة في العراق بمشاركة مقدرة لأكثر من 20 مليون عراقي في 18 محافظة لاختيار ممثلين في البرلمان الذي سينتخب رئيسا للحكومة ووزراء، وهي أول انتخابات برلمانية يشهدها العراق منذ انسحاب القوات الأمريكية أواخر عام 2011.

 

ويتنافس نحو 9200 مرشح يمثلون 107 قوائم انتخابية، منها 36 ائتلافا سياسيا و71 كيانًا سياسيًا، أبرزها دولة القانون، وكتلة المواطن، وكتلة الأحرار، ومتحدون للإصلاح، والعراقية العربية، والكردستانية على مقاعد البرلمان العراقي الـ328 مقعدًا.

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان