رئيس التحرير: عادل صبري 07:49 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خمسة لاعبين يحسمون انتخابات العراق

خمسة لاعبين يحسمون انتخابات العراق

العرب والعالم

نور المالكي ومقتدى الصدر

خمسة لاعبين يحسمون انتخابات العراق

وكالات 30 أبريل 2014 10:25

هناك خمسة لاعبين أساسيين في الانتخابات البرلمانية العراقية الحالية، وهم يؤثرون بشكل أو بآخر على نتيجة الانتخابات والتي انطلقت صباح اليوم.

واللاعبون الخمسة هم رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي والذي يسعى لولاية ثالثة بجانب  أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب العراقي، وأبرز شخصية سياسية تمثل العرب السنة وعلي السستاني أبرز مرجع ديني شيعي في العراق.

بجانب مقتدى الصدر وهو رجل دين شيعي تزعم ميليشيا جيش المهدي بالإضافة إلى مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق الذي يحظى بحكم ذاتي.

نوري المالكي

رئيس الوزراء الحالي، ويسعى لولاية ثالثة في الوقت الذي تواجه حكومته تصاعدا في أعمال العنف. قضى المالكي عقودا في المنفى، لكنه عاد بعد الاجتياح الأمريكي للعراق وترأس أول حكومة دائمة بعد حكم صدام حسين وذلك عام 2006.

 

برز المالكي، الذي نادرا ما يبتسم، كزعيم قوي بعدما تمكن من فرض الاستقرار بعيد وصوله إلى السلطة وسجل له خفض معدلات العنف في البلاد. وجاء ائتلاف «دولة القانون» الذي يتزعمه المالكي في المركز الثاني في انتخابات 2010 بعد ائتلاف "العراقية" الذي يدعمه السنة، لكن التحالف مع أحزاب شيعية أخرى مكنه من تشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

وأدى الارتفاع الكبير في أعمال العنف خلال العام الماضي إلى انحسار مصداقية المالكي، كما تعرض المالكي كذلك إلى سيل من الانتقادات من قبل خصومه الذين اتهموه بالاستبداد، على الرغم من إصراره على أنه يحاول إدارة تحالفات جامحة.

 

أسامة النجيفي

 

رئيس مجلس النواب العراقي، وأبرز شخصية سياسية تمثل العرب السنة، وكان النجيفي أحد الأطراف التي دعمت ائتلاف العراقية العلماني الذي فاز بأعلى عدد من المقاعد في انتخابات 2010، وبقي على خلاف طويل مع المالكي، وشكل حزبه الخاص الذي يقوده مع شقيقه محافظ نينوى، أثيل النجيفي، في شمال العراق.

 

ودعا النجيفي الحكومة إلى الاستقالة والإعداد إلى انتخابات مبكرة عندما تحركت القوات العراقية ضد محتجين مناهضين للحكومة في الحويجة في أبريل العام الماضي. ونجا النجيفي من هجوم استهدف موكبه في مدينة الموصل الشمالية وهي مسقط رأسه في فبراير الماضي.

 

علي السيستاني

 

أبرز مرجع ديني شيعي في العراق، وقد تجنب أي انخراط في السياسة لفترات طويلة، علما أن لديه الملايين من الأتباع ويتمتع بتأثير استثنائي.


هو الزعيم الأكبر في المرجعية الدينية في العراق، ويحظى باحترام أكثر من سياسي شيعي، ولم يتدخل بالسياسة سوى في مناسبات قليلة منذ عام 2003، وقد دعا الناخبين إلى المشاركة في الانتخابات عام 2010 لكن دون دعمه لأي طرف.

 

وكان لعودة السيستاني من رحلة علاج في لندن عام 2004 إلى النجف الفضل في إنهاء مواجهات دامية بين جيش المهدي والقوات الأمريكية.

 

وعلى إثر ضغوطات السيستاني قررت واشنطن الإسراع في إجراء انتخابات في أوائل عام 2004 وكان القوة الدافعة وراء إنشاء التحالف الشيعي في البرلمان العراقي عام 2006. ودعا السيستاني خلال الصراع الطائفي بين عامي 2006 و2008 مرارا وتكرارا إلى الهدوء.

 

مقتدى الصدر

 

رجل دين شيعي تزعم ميليشيا جيش المهدي وتخلى عن السياسة مؤخرا، لكنه لا يزال يتمتع بالنفوذ.

 

اكتسب هذا الرجل صاحب اللحية السوداء الكثيفة والعمامة السوداء شعبية واسعة النطاق بعد غزو العراق عام 2003.

 

وبعد أن قام الصدر بدعم المالكي في تشكيل حكومة عام 2006، أمر أتباعه عام 2007 بالانسحاب من الحكومة التي كادت تسقط في ذلك الوقت. ودعم الصدر مجددا المالكي في دورته الثانية في ديسمبر (كانون الأول) عام 2010، لكنه وجه له سيلا من الانتقادات فيما بعد، وبعيد انسحابه من السياسة، أدلى الصدر بخطاب وصف فيه المالكي بـ"الـطاغية".

 

مسعود بارزاني

 

رئيس إقليم كردستان العراق الذي يحظى بحكم ذاتي. احتكر حزبه الديمقراطي الكردستاني السلطة لفترة طويلة مع جلال طالباني رئيس البلاد وزعيم الاتحاد الوطني الكردستاني.

 

هو نجل الزعيم الكردي الملا مصطفى بارزاني، وقد احتفظ بمنصب زعيم الحزب منذ 1979.

 

في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بالرئيس صدام حسين أفضى اتفاق بينه وبين طالباني إلى أن يصبح طالباني رئيسا للعراق في حين يحظى بارزاني بمنصب رئيس حكومة إقليم كردستان.

 

ورغم أنه توسط في الصفقة التي أدت إلى إبقاء المالكي في رئاسة الوزراء عام 2010، كان بارزاني في الفترة الأخيرة من أشد المعارضين للمالكي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان