رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

اليمن يشن حرباً على "القاعدة" في أبين وشبوة

اليمن يشن حرباً على القاعدة في أبين وشبوة

العرب والعالم

مسلحون في اليمن - ارشيفية

اليمن يشن حرباً على "القاعدة" في أبين وشبوة

متابعات 30 أبريل 2014 07:02

بدأ الجيش اليمني عملية برية واسعة في محافظتي شبوة وأبين للقضاء على تنظيم القاعدة الذي اتخذ من جبال عزان في شبوة والمحفد في أبين مواقع لإعادة تنظيم صفوفه وإقامة مراكز لتنفيذ عمليات استهدفت نقاط تفتيش أمنية وعسكرية.

ويرى الخبير في الشئون الأمنية الدكتور أمين الحذيفي أن استمرار هذه العملية على هذا النحو قد يمكّن السلطات اليمنية من طرد عناصر القاعدة من المحفد وعزان ويقضي على آمال القاعدة في تشكيل إمارة في تلك المناطق ، بحسب "العربية نت".

واتخذ الجيش اليمني لهذه العملية شعار "معاً من أجل يمنٍ خالٍ من الإرهاب"، حيث يقودها وزير الدفاع اللواء محمد ناصر أحمد، ورئيس الجهاز الأمني القومي اللواء على حسن الأحمدي، الذي كان حتى قبيل تعيينه على رأس أهم جهاز استخبارات يمني يشغل محافظاً لشبوة.

وتشير المصادر العسكرية إلى أن قوات برية مدرعة مدعومة بمقتلات حربية ومروحيات بدأت الزحف على المناطق الجبلية في المحفد وأبين، وذلك بمساندة من اللجان الشعبية من أبناء أبين وشبوة الذين سبق وشاركوا الجيش في مواجهة القاعدة في 2012.

وانطلقت العملية في ثلاثة محاور في أبين بدءاً من منطقة أحور باتجاه منطقة المحفد وباتجاه مودية المحفد في محافظة أبين، أما المحور الرابع ففي منطقة بلحاف باتجاه رضوم ميفعة بمحافظة شبوة.

وحصيلة المواجهات لم تتضح بعد، لكن مصادر عسكرية أكدت مقتل خمسة من القيادات الميدانية للقاعدة بينهم أبوالقعقاع ومحمد النجف، فيما تحدثت معلومات عن مقتل 27 شخصاً من الطرفين، بينهم 15 جندياً سقطوا في كمائن نصبها مسلحو القاعدة في مفرق الصعيد على الطريق بين مدنية عتق عاصمة محافظة شبوة وبين مديرية عزان وفي منطقة أخرى على مقربة من منطقة المعجلة في أبين.

إجراءات غير كافية

وعلى الرغم من إعلان السلطات اليمنية أن الوقت قد حان لوضع حدٍّ للتحديات الإرهابية التي سعت خلال الفترة السابقة لقطع الطرق وترويع الآمنين ونشر الذعر والإرهاب وضرب مقومات التنمية، إلا أن العميد المتقاعد أحمد الأبارة يعتقد أن الإجراءات الأمنية رغم كونها أمراً ملحّاً وضرورياً لكنها غير كافية للقضاء على القاعدة، ويتطلب الأمر حسب رأيه "اتخاذ إجراءات اقتصادية لاستيعاب جيوش من العاطلين والفقراء الذين يسيرون مع القاعدة ليس لأنهم قاعدة، لكن لأن الفقر يحاصرهم ويدفع بهم الى أحضان هذا التنظيم".

وتأتي عمليات الجيش في أبين وشبوة بعد أسبوعين من هجمات جوية يمنية وأميركية على معسكرات القاعدة أوقعت أكثر من 50 قتيلاً من عناصر التنظيم. وبعد 20 شهراً من تطهير المحافظتين من أنصار الشريعة التابعة للقاعدة في يونيو 2012.

 وتأتي هذه الجولة الجديدة من القاعدة" target="_blank"> الحرب على القاعدة بعد شهر من بث القاعدة تسجيلاً جديداً يستعرض قوة التنظيم في تحدٍّ سافر للإرادة اليمنية والداعمين الدوليين والإقليميين لليمن في الحرب على الإرهاب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان