رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

التفجيرات تلاحق العسكريين في انتخابات العراق

التفجيرات تلاحق العسكريين في انتخابات العراق

العرب والعالم

العسكريين يبدأون التصويت فى انتخابات العراق

التفجيرات تلاحق العسكريين في انتخابات العراق

أحمد جمال , وكالات 28 أبريل 2014 10:06

فتحت مراكز الاقتراع في العراق أبوابها أمام الناخبين، اليوم الاثنين، في عملية "التصويت الخاص" بانتخابات البرلمان، في حين قتل 8 أشخاص في هجمات استهدفت مراكز اقتراع في العاصمة بغداد وتكريت والرمادي ويشمل "التصويت الخاص" أفراد وزارتي الدفاع والداخلية، وأجهزة الأمن الوطني والاستخبارات، إضافة إلى المرضى والسجناء.

 

وتمهد عملية الاقتراع هذه لانتخابات الأربعاء، أول انتخابات تشريعية منذ الانسحاب العسكري الأمريكي نهاية العام 2011، وثالث انتخابات تشريعية منذ اجتياح البلاد في العام 2003.، وفرضت قوات الأمن إجراءات مشددة لتأمين المراكز الانتخابية والناخبين، خشية وقوع هجمات.

 

وبدأ، منذ الساعة السابعة من صباح الاثنين بالتوقيت المحلي، توافد أفراد القوات المسلحة التي يبلغ عديدها نحو 800 ألف عسكري، على 534 مركزا تشمل 2670 محطة اقتراع، إضافة إلى المرضى والسجناء والعاملين بأجهزة الأمن.

 

وكانت انتخابات العراق قد انطلقت الأحد مع توجه المقيمين في الخارج إلى صناديق الاقتراع في الدول التي يقيمون فيها، حيث أعلنت مفوضية الانتخابات أن نحو 60 ألف عراقي شاركوا في عملية التصويت في الخارج.

 

واعلنت مفوضية الانتخابات اليوم أن نحو 60 ألف عراقي شاركوا في عملية التصويت في الخارج.



وقال مقداد الشريفي، مدير الدائرة الانتخابية في مفوضية الانتخابات، في بيان صحفي "إن أولى الدول التي جرت فيها انتخاب عراقيي الخارج هي نيوزلندا ثم تلتها استراليا وان مكاتب المفوضية في الخارج فتحت 103 مراكز انتخابية بواقع 656 محطة اقتراع وان هناك تفاوت في عملية بدء الاقتراع في بعض الدول نتيجة الفارق في التوقيت العالمي حيث ستبدأ عملية الاقتراع في امريكا وكندا في تمام الساعة الرابعة عصرا بتوقيت بغداد".



وأوضح، "أن مفوضية الانتخابات افتتحت 14مكتبًا انتخابيًا و6 مراكز اقتراع، حيث تم فتح مركز اقتراع في فنلندا من أجل ضمان مشاركة الجالية العراقية في انتخاب مجلس النواب العراقي يومي 27-28 ابريل الجاري".

 

واتخذت السلطات العراقية إجراءات احترازية استعدادا لإجراء الانتخابات، والتي تمثلت بتعطيل الدوام الرسمي في جميع الدوائر الحكومية لمدة أسبوع ابتداء من يوم أمس الأحد، كما ستشرع ابتداءً من يوم غد الثلاثاء، بتطبيق إجراءات حظر التجوال استعدادًا لإجراء الانتخابات العامة التي ستنطلق يوم الاربعاء المقبل بمشاركة اكثر من 20 مليون عراقي.

 

ويضع رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ 2006 ثقله السياسي في هذه الانتخابات، محاولاً العبور من خلالها نحو ولاية ثالثة على رأس الحكومة، رغم الاتهامات التي يوجهها خصومه له بالتفرد بالحكم والعجز عن الحد من الفساد ومواجهة الطائفية وتحسين الخدمات.

 

وقتل 4 شرطيين وأصيب 11 آخرون بينهم مدنيون، في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف أفرادًا من الجيش والشرطة كانوا يدلون بأصواتهم في مركز انتخابي في بغداد، وفقا لمصادر في الشرطة ومصدر طبي رسمي.

 

وأوضحت المصادر لـ"فرانس برس" أن الانتحاري فجر نفسه داخل مدرسة تحولت إلى مركز اقتراع، رغم التشديدات الأمنية المفروضة في العاصمة وتحديدا قرب مراكز الاقتراع.

 

كما قتل 3 من أفراد الأمن وأصيب 5 آخرون، حينما فجر انتحاري يرتدي حزامًا ناسفًا نفسه قرب مركز انتخابي في قضاء طوزخورماتو شمالي تكريت، حسب مصادرنا.

 

وفي هجوم ثالث، قتل جندي وأصيب ضابط بالجيش و4 أفراد من الشرطة، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية مشتركة للجيش والشرطة في منطقة الحبانية، شرقي الرمادي، استهدفتهم أثناء توجههم إلى مركز الاقتراع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان