رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

موريتانيا.. الجيش يقود انتخابات الرئاسة

موريتانيا.. الجيش يقود انتخابات الرئاسة

العرب والعالم

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز

فيديو..

موريتانيا.. الجيش يقود انتخابات الرئاسة

أسامة إبراهيم 26 أبريل 2014 16:32

تصاعد الجدل السياسي والإعلامي في موريتانيا مؤخرًا حول الانتخابات الرئاسية المفترض إجراؤها في 21 يونيو المقبل مع اكتمال الفترة الرئاسية القانونية للرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، الذي تنتهي في خلال شهر يوليو المقبل، وأعلن ترشحه للانتخابات المقبلة.

 

وقد وصف المنتدى الوطني للديمقراطية المعارض تقديم ولد عبد العزيز لملف ترشح للرئاسيات للمجلس الدستوري بأنه "أدخل الحوار في طريق مسدود"، واصفا الأمر بأنه "تصرف أحادي متعنت".

 

 وقال المنتدى في بيان نشرته اليوم- السبت- صحيفة الأخبار الموريتانية- على موقعها الإلكتروني إنه يعتبر "إصرار النظام على تنفيذ أجندته الأحادية المتمثلة في استدعاء هيئة الناخبين، يمثل تماديا في سد الباب أمام أي اتفاق حول شروط وآجال تنظيم انتخابات توافقية ذات مصداقية".

 

من جهته، قال الكاتب الموريتاني الحاج ولد المصطفى أن الجيش الموريتاني يقود العملية السياسية منذ أن استولت اللجنة العسكرية للإنقاذ الوطني على مقاليد الحكم في البلاد صبيحة العاشر من يوليو1978م ومنذ ذلك التاريخ تعاقب على سدة الحكم: قادة الجيوش والكتائب المسلحة والألوية وأصبحوا وزراءً ومدراءً وولاةً وحكامًا ورؤساء أحزاب وناشطين سياسيين.

 

 أضاف في مقال نشره اليوم بجريدة "الأخبار" الموريتانيا: أصبحنا اليوم أمام طرفين سياسيين متخاصمين يقودهما قادة عسكريون (رئيس منتدي الديمقراطية والوحدة والرئيس الحالي ) ولم يعد في الإمكان الفصل بين السياسة والجيش، مما يستوجب إيجاد حل قائم على معادلة ديمقراطية يكون الحسم فيها داخل ثكنات الجيش".

 

 المرشحون المحتملون

وقد تأكد ترشح الرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز لفترة رئاسية ثانية، بعد أن أعلن منذ قرابة 6 أشهر أنه تعافى من الإصابة التي تعرض لها إبان شهر أكتوبر 2012، وتحدى قادة المعارضة بأنه على استعداد لتقديم كشف طبي إذا وافقوا هم على تقديم كشف طبي مشابه.

 

كما قررت الجمعية العمومية لحزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية - حركة التجديد" الموريتاني المعارض ترشيح رئيسه النائب إبراهيم مختار صار لخوض الانتخابات الرئاسية الموريتانية.

 

وقال صار: "لن أؤدي دور ممثل ثانوي. سأمضي حتى النهاية في برنامجنا الرئاسي". وأضاف أن "رأس الحربة في معركة حزبنا هي الوحدة الوطنية وتمازج المجموعات العرقية في موريتانيا، واستعادة الموريتانيين من أصول أفريقية حقوقهم في المساواة والعدالة".

 

وهي المرة الثالثة التي يترشح فيها صار إلى الانتخابات الرئاسية. وفي المرة الأولى عام 2007 حصل على 7،95% من الأصوات، وفي الثانية في 2009 حصل على 4،57% من الأصوات.

 

وبترشح صار يصبح عدد المرشحين إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في 21 يونيو ثلاثة مرشحين، هم الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز، والناشط ضد العبودية في موريتانيا بيرم ولد الداه ولد أعبيدي الذي اعلن منذ أواخر يناير انه سيخوض الانتخابات كمرشح مستقل.

 

ومن الشخصيات الأخرى التي يجري الحديث عن ترشحها حتى الآن للرئاسية القادمة، رئيس البرلمان المنتهية ولايته، ورئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير، الذي خاض كل السباقات الرئاسية خلال العقد الماضي. وحصل في آخر انتخابات رئاسية أجريت في يوليو 2009 على أعلى نسبة بعد المرشح الفائز، حيث بلغت نسبته 16%.

 

وتنتهي مهلة إيداع الترشيحات للانتخابات الرئاسية في 7 مايو القادم، في حين تنطلق الحملة الانتخابية في 6 يونيو وتنتهي في 19 منه. وإذا لم يتمكن أي مرشح من الحصول على الأكثرية المطلقة للفوز الدورة الأولى تنظم دورة ثانية حدد موعدها في 5 يوليو.

 

اقرأ أيضًا:

 

- رئيس موريتانيا: حاربنا الإرهاب بالحوار

- نار الاحتجاجات تضع موريتانيا على "صفيح ساخن"

 

- 37 مقعدا برلمانيا للحزب الحاكم في موريتانيا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان