رئيس التحرير: عادل صبري 01:24 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المغرب ينسق مع الصحة العالمية لمحاربة "إيبولا"

المغرب ينسق مع الصحة العالمية لمحاربة إيبولا

العرب والعالم

وزير الصحة المغربي الحسين الوردي

المغرب ينسق مع الصحة العالمية لمحاربة "إيبولا"

الأناضول 22 أبريل 2014 18:21

قال وزير الصحة المغربي الحسين الوردي، إن بلاده لم تكتشف أي حالة إصابة بحمى فيروس "إيبولا" بأراضيها حتى الآن، وأنها تنسق بشكل متواصل مع منظمة الصحة العالمية والسلطات الأفريقية من أجل منع انتشاره.

 

وأضاف الوردي في كلمة له أمام مجلس النواب المغربي اليوم الثلاثاء، أن "السلطات المغربية ملتزمة بكل الاحترازات اللازمة التي تنص عليها منظمة الصحة العالمية (التابعة للأمم المتحدة) لمنع وصول هذا الفيروس إلى أراضيها، وأنها تنسق بهذا الشأن مع هذه المنظمة الأممية ومع السلطات الغينية، التي شهدت أراضيها أول اكتشاف لهذا الفيروس".

 

وإيبولا هو حمى نزفية يسببها فيروس، وتعتبر من أشد الأمراض المعروفة فتكا بحيث تؤدي إلى الوفاة في 90% من الحالات المصابة. وأطلق على الفيروس اسم إيبولا نسبة إلى نهر يقع شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث رصد للمرة الأولى عام 1976.

 

ومضى الوردي قائلًا: "إن هذا الفيروس لا يمكن التعامل معه بتهاون لخطره على الصحة العامة، والسلطات تتخذ كل الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع انتقاله إلى المغرب".

 

وأوضح وزير الصحة أن الإجراءات تشمل تشديد المراقبة في المعابر بالمطارات المغربية ومراقبة الرحلات القادمة من البلدان التي ظهرت بها إصابات بهذا الفيروس، إلى جانب توفير التجهيزات الصحية الضرورية لمواجهة أي حال قد يتم اكتشافها في المستقبل".

 

وكانت وسائل إعلام محلية قد نقلت خلال الأيام القليلة الماضية، خبرًا تحدث عن اكتشاف إصابة أفريقيين بهذا الفيروس ونقلهما إلى إحدى مستشفيات مدينة الدار البيضاء.

 

إلا أن السلطات المغربية نفت الأمر، مجددة تأكيدها أن المغرب لم يسجل حتى اليوم أي حالة لحمى فيروس إيبولا.

 

وحذرت وزارة الصحة المغربية في بيان سابق لها من تداعيات نشر مثل هذه الأخبار، قائلة إنها تثير "البلبلة والهلع في وسط المواطنين ولا تخدم بأي شكل من الأشكال حماية الصحة العامة بما فيها إخبار المواطنين حول المخاطر وطرق الوقاية منها".

 

وحسب آخر بيانات منظمة الصحة العالمية التي نشرت، يوم السبت الماضي، فقد تم تسجيل248 حالة إصابة بالفيروس في عدد من دول غرب ووسط أفريقيا، خاصة في جمهورية غينيا كوناكري، وقالت المنظمة إن حوالي 58 % من المصابين قد لقوا حتفتهم بسبب هذا الفيروس.

 

وتنتقل عدوى إيبولا عن طريق الاتصال المباشر بواسطة الدم والسوائل البيولوجية وحتى عبر الممتلكات الشخصية للشخص المصاب، كما يمكن ان ينتقل أيضا عبر بعض الحيوانات مثل (شامبانزي، الغوريلا، البقر الوحشي وبعض أنواع الخفافيش).

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان