رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

النطق بالحكم 19 فبراير على الداعية السلفي المغربي "أبو النعيم"

النطق بالحكم 19 فبراير على الداعية السلفي المغربي أبو النعيم

العرب والعالم

الداعية السلفي المغربي عبد الحميد أبو النعيم،

النطق بالحكم 19 فبراير على الداعية السلفي المغربي "أبو النعيم"

الأناضول 05 فبراير 2014 20:54

حددت محكمة مغربية، اليوم الأربعاء، الـ19 من فبراير الجاري، موعدًا للنطق بالحكم على الداعية السلفي البارز، عبد الحميد أبو النعيم، في اتهامات بسب وقذف هيئات ومؤسسات حكومية وتكفير شخصيات سياسية.

 

وخلال مرافعته أمام المحكمة الابتدائية، عين السبع بمدينة الدار البيضاء، قال رشيد الإدريسي، محامي "أبو النعيم"، إن الكاتب الأول (أمين عام) لحزب الاتحاد الاشتراكي (أكبر حزب يساري بالمغرب)، إدريس لشكر، والناشط الأمازيغي، أحمد عصيد، "قد خالفا نصوصًا ثابتة بدعوتهما إلى مراجعة أحكام الإرث ومنع تعدد الزوجات".

 

وأضاف أن موكله (الشيخ أبو النعيم) "لم يفعل سوى التصدي لهؤلاء وإنكار سكوت العلماء والهيئات المختصة".

 

وتساءل المحامي مستنكرًا: "كيف يمكن متابعة (محاكمة) موكله في الوقت الذي لم تتحرك فيه المتابعة في حق هذين الشخصين رغم ما صدر عنهما"؟

 

وطالب الإدريسي ببراءة موكله من جميع التهم المنسوبة إليه، والتمس الأخذ بعين الاعتبار محاضر الشرطة القضائية التي تثبت أقوال وتصريحات المتهم بالنفي.

 

وفي حديث له أمام المحكمة، نفى "أبو النعيم" دعوته إلى "حمل السيف".

 

وقال إنه قصد في شريطه الذي بثه على مواقع التواصل الاجتماعي "سيف الحق"، أي كلمة الحق.

 

وأقسم أمام هيئة المحكمة أنه لم يقصد أي هيئة في كلامه، وأنه لا تجمعه أي علاقة عداوة مع أي حزب ولا منظمة ولا جمعية.

 

كما نفى إهانته لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ورابطة علماء المغرب والمجالس العلمية، وقال إنه لم يقصد سوى النصح لتلك الهيئات.

 

من جهتها، اعتبرت النيابة العامة أن التهم ثابتة في حق "أبو النعيم" وطالبت بإدانته.

 

وقال ممثل النيابة العامة في مرافعته، إن "أبو النعيم" عندما أصدر القرص المدمج الذي بثه على موقع "يوتيوب" خاطب بعض المؤسسات الدينية، وتفوّه بما قال عن قصد ومن موقعه كعالم دين.

 

وأضاف أنه نعت المؤسسات الدينية بالنفاق، وكلامه أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بين معارض ومكفر للهيئات، في "فتنة إلكترونية"، على حد قوله.

 

وفي النهاية، حددت المحكمة يوم 19 من الشهر الجاري تاريخًا للنطق بالحكم، فيما أصبح يعرف إعلاميًا بـ"ملف أبو النعيم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان