رئيس التحرير: عادل صبري 11:42 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أوغندا: نتفاهم مع جوبا حول مصير قواتِنا

أوغندا: نتفاهم مع جوبا حول مصير قواتِنا

العرب والعالم

قوات أوغندية بجنوب السودان

أوغندا: نتفاهم مع جوبا حول مصير قواتِنا

مصر العربية - الأناضول 05 فبراير 2014 16:26

قال مسؤول عسكري أوغندي، اليوم الأربعاء، إن هناك مذكرة تفاهم جديدة ستوقع عليها قريبًا كل من حكومتي كمبالا وجوبا تتعلق بمصير القوات الأوغندية في دولة جنوب السودان.

 

وفي تصريحات أدلى بها لصحيفة "نيو فيجن" مستقلة، نشرتها بعددها الصادر اليوم الأربعاء بكمبالا، أوضح موهانغا كايباني قائد قوة المهام المشتركة لقوات الدفاع الأوغندية بجوبا عاصمة جنوب السودان، إن مذكرة التفاهم الجديدة ستقرر بقاء أو سحب القوات الأوغندية المنتشرة في دولة جنوب السودان بعد اندلاع الحرب بين طرفي الصراع فيها 15 ديسمبر الماضي، كما ستشمل قضايا أخرى ذات صلة بعلاقات التعاون العسكري بين البلدين.

 

وبشأن معلوماته حول فحوى مذكرة التفاهم، قال القائد العسكري إن "بقاء القوات الأوغندية في جوبا أو عدمه تحددها نتائج التقييمات التي يقوم بها المسؤولون في البلدين للأوضاع على الأرض".

 

ولم يوضح القائد العسكري من سيقوم بالتوقيع على مذكرة التفاهم، أو يحدد موعدًا أو مكانًا لذلك، إلا أنه أكد على أن المذكرة ستسهم في "استتباب الأمن والاستقرار وزوال التهديدات في المناطق التي شهدت المعارك خلال الصراع بين الطرفين في جنوب السودان".

 

ويأتي تصريح قائد القوات الأوغندية بعد يوم من نفي وزير خارجية بلاده سام كوتيسا تسلم بلاده طلبا من هيئة التنمية الحكومية لدول شرق أفريقيا "الإيغاد" يدعو إلى سحب قواتها من جنوب السودان.

 

ونقل التلفزيون الأوغندي عن كوتيسا، الثلاثاء، قوله خلال مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية في العاصمة الأوغندية كمبالا، إن قمة الإيغاد التي عقدت على هامش القمة الأفريقية في أديس ابابا الأسبوع الماضي، لم تتناول هذا الموضوع.

 

وأشار الوزير إلى أن ما تنشره الصحافة في هذا الجانب "غير دقيق".

 

ونسب مصدر دبلوماسي بالعاصمة الأثيوبية للرئيس الأوغندي، يوري موسفيني، أنه أبلغ رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين، بأن بلاده ستسحب قواتها المنتشرة في جنوب السودان وستبقى فقط في مطار جوبا.

 

وأضاف أن الرئيس موسفيني أكد لـ"ديسالين"، خلال لقاء جمعهما الخميس الماضي بأديس أبابا على هامش القمة الأفريقية، أن التدخل جاء وفق الاتفاق المبرم بين جنوب السودان وأوغندا لمحاربة الجماعات الإرهابية على حدود البلدين.

 

وقال موسيفيني إن تدخل قواته في جنوب السودان يأتي بموجب الاتفاق لمنع جنوب السودان من الانزلاق إلى حرب أهلية، إضافة إلى أن أوغندا لديها جالية كبيرة كانت تحتاج لقوة عسكرية لإجلائها من جنوب السودان، وفقًا للمصدر ذاته.

 

وصادق البرلمان الأوغندي أوائل يناير الجاري، على قرار موسيفيني، بنشر قوات تابعة لبلاده في جنوب السودان، وفق اتفاقية ثنائية بين البلدين، فيما وجه وفد ريك مشار، النائب المقال لرئيس جنوب السودان سلفا كير، خلال مفاوضات أديس أبابا بشأن أزمة جوبا، اتهامات لأوغندا بـ"قصف مواقع تابعة لهم"، وهو ما اعتبره الوفد وقتها السبب في عدم الوصول إلى اتفاق مع وفد سلفا كير.

 

ومنذ منتصف ديسمبر الماضي، دارت في جنوب السودان مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لمشار، الذي يتهمه الرئيس سلفاكير ميارديت بمحاولة الانقلاب عليه عسكريا، وهو الأمر الذي ينفيه مشار.

 

ووقعت حكومة جنوب السودان، ومجموعة مشار، مؤخرًا اتفاقًا لوقف إطلاق النار، وذلك بعد محادثات سلام رعتها هيئة التنمية الحكومية لدول شرق أفريقيا (إيغاد)، منذ بداية الشهر الجاري.

 

وشمل الاتفاق وقف جميع الأعمال العدائية من قبل قوات الطرفين، وتشكيل آلية لمراقبة تنفيذ الاتفاق من قبل الطرفين ودول الإيغاد، ووقف الحملات الإعلامية العدائية، وسحب القوات الأجنبية (في إشارة إلى القوات الأوغندية التي قاتلت إلى جانب القوات الحكومية)، والفصل بين القوات المتحاربة.

 

وأشارت تقارير إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص، وتشريد 400 ألف آخرين بسبب القتال الذي اندلع في أحدث دولة في العالم منذ منتصف ديسمبر.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان