رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ليبيا توجِّه قواتها نحو الحقول والموانئ النفطية

ليبيا توجِّه قواتها نحو الحقول والموانئ النفطية

العرب والعالم

قوات ليبية-ارشيف

ليبيا توجِّه قواتها نحو الحقول والموانئ النفطية

الأناضول 03 فبراير 2014 20:44

أعلن رئيس الوزراء الليبي علي زيدان أن الحكومة وجهت أمرًا إلى رئاسة الأركان بالتحرك نحو الموانئ النفطية، موضحا أنها مفوضة بالتحرك وتنتظر تنفيذ المهام.

 

وقال: "إن الحكومة مستعدة للوفاء بمرتبات الجنود الذين شاركوا في إغلاق الموانئ النفطية والايفاء بأي تعهدات أخرى التزمت بها مقابل فتح الموانئ النفطية دون أي شروط مسبقة".

 

وتشير التقارير الحكومية إلى أن ليبيا خسرت إيرادات قدرها 10 مليارات دينار ليبي (8.1 مليار دولار) بسبب تعطيل المنشآت منذ الصيف، الأمر الذي أجبر الحكومة على طلب قروض أو استخدام احتياطياتها من العملة الأجنبية.

 

وقال وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي، إن إنتاج النفط الليبي تراجع إلى ما بين 600 و 650 ألف برميل يوميا، مقارنة بذروة الإنتاج البالغة 1.6 مليون برميل يوميا قبل الثورة في 2011.

وتوقع تقرير اقتصادي متخصص، أن تسجل ليبيا عجزًا ماليًا بنسبة 9.8 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام الحالي 2014، بسبب استمرارها في تطبيق سياسة توسعية في الإنفاق العام على الدعم وزيادة الأجور في القطاع العام، بينما تواجه تحديات في تأمين عقود نفطية جديدة، في ظل الاضطرابات الأمنية التي تشهدها البلاد والتي تحول دون انتظام عمليات تصدير الخام.

 

واضطرت شركة فينترشال الألمانية، أول شركة نفط أجنبية تعود إلى ليبيا بعد 2011، لوقف إنتاج النفط لعدة أسابيع في الآونة الأخيرة، وبالمثل، ايني الإيطالية، أكبر شركة أجنبية تعمل في ليبيا من حيث الحجم، شهدت تخفيض خفض نظرتها المستقبلية من جانب وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، في نوفمبر من مستقرة إلى سلبية نتيجة للوضع في ليبيا.

 

وعلى الرغم من أن أيًا من شركات النفط الكبرى في ليبيا قد تخلت تماما عن البلاد حتى الآن، إلا أن كثير من الشركات مثل ماراثون الأمريكية تتطلع لبيع حصصها في البلاد، وهذا يمثل تحديا، بينما فرضت المؤسسة الوطنية للنفط بالفعل شروط تعاقد صعبة، التي تمنحها حق الشفعة.

 

ربما تشمل اتفاقات التنقيب وتقاسم الإنتاج المقرر إجراؤها في منتصف عام 2014، شروطا أيسر لجعل قطاع النفط أكثر جاذبية للداخلين المحتملين الذين سوف تردعهم الشكوك الأمنية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان